افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

لا تغيير في الحجم ، ‏ قبل 7 أشهر
ط
بوت:تدقيق إملائي V1
[[سانت ايفيس]] [[كورنوال]]، حيث رأت لأول مرة [[منارة]] Godrevy والتي أصبحت فيما بعد أهم رموز روايتها ''[[إلى المنارة]]'' (1927). كانت طفولة وولف مضطربة كونها تعرضت للتحرش من قبل أخويها الغير شقيقين، وأصبحت الأمور أكثر سوءًا عام 1985 بوفاة والدتها وتعرضت حينها لأول [[انهيار عصبي]]. وبعد ذلك بعامين توفت أختها غير الشقيقة ستيلا دكوورث والتي كانت بمثابة الأم لوولف. تمكنت فيرجينيا وأخواتها من الإلتحاق بقسم الفتيات في [[كلية الملك في لندن]]، حيث درسن الكلاسيكيات والتاريخ (1897–1901) وأصبحن على تواصل مع أوائل النساء الإصلاحيات لحركة [[تعليم الإناث|التعليم العالي للنساء]] و[[حقوق المرأة|حركة حقوق المرأة]].
ومن الأمور الأخرى التي أثرت فيهن بشكل كبير أخوانهم الذين تعلموا في جامعة [[جامعة كامبريدج]] ووجود مكتبة أبيهم الضخمة والتي كان لهم كامل الحق في دخولها وإستخدامها بلا قيود.
كان والد وولف يشجعها لكي تصبح كاتبة وقد بدأت الكتابة بشكل أحترافي عام 1900. شكلت وفاة والدهم عام 1905 نقطة تحول مهمة في حياة الأخوات ستيفن وسبب في حدوث إنهيار آخر، وتبعاً لذلك قررت الأخوات الإنتقالالانتقال من كنزنغتون إلى اسلوب حياة أكثر[[بوهيمية]] وذلك في [[بلومزبري]]، حيث تبنوا أسلوب حياة أكثر حرية. ومن هناك، وبالتعاون مع أصدقاء أخوانهم المثقفين تم تكوين [[مجموعة بلومزبري]] الفنية والأدبية. عندما تزوجت فانيسا عام 1907 أصبحت فيرجينيا أكثر إستقلالية وتزوجت من [[ليونارد وولف]] عام 1912. أسست مع زوجها ''دار نشر هوجارث'' عام 1917، والتي قامت بنشر معظم أعمالها. بحلول عام 1910 بدأت وولف تشعر بالحاجة للعزلة بعيداً عن لندن، واتخذت مسكناً في مقاطعة [[ساسكس]] والذي أصبح فيما بعد مسكنهما الدائم، حيث أن منزلهما الكائن بلندن تعرض للتدمير أثناء الحرب عام 1940. طوال حياتها تعرضت وولف للكثير من نوبات الإنهيار العصبي، مما أدى لإدخالها مصحاً عقلياً لمحاولتها الإنتحار. تم تشخيص إصابتها [[اضطراب ذو اتجاهين|بالإضطراب الوجداني ثنائي القطب]]، والذي لم يتواجد له إي علاج ناجح خلال تلك الفترة. في نهاية المطاف قامت وولف بإغراق نفسها في نهر Ouse لتفارق الحياة عن عمر 59 وذلك عام 1941.
 
خلال فترة [[فترة ما بين الحربين العالميتين|مابين الحربين]]، كانت وولف جزءا هاماً من المجتمع الأدبي والفني في لندن. عام 1915، نشرت أول رواية لها والتي كانت بعنوان ''The Voyage Out''،