حديث نبوي: الفرق بين النسختين

تم إضافة 157 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
ط
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V2.9
ط (بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V2.9)
ط (بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V2.9)
اعتنت الأمة الإسلامية بحديث النبي منذ بداياتها، وحاز حديث النبي من الوقاية والحفظ والمحافظة الشيء الكثير، فقد نقل لنا الروة أقوال الرسول في الشؤون كلها العظيمة منها أو اليسيرة، بل في الجزئيات التي قد يتوهم أنها ليست موضع اهتمام، فنقلوا لنا كل التفاصيل في أحوال النبي سواء في الطعام أو الشراب أو بكيفية نومه ويقظته أو قيامه أو قعوده، وكان من حرصهم على الحديث أن يجتهدوا في التوفيق بين مطالب حياتهم اليومية والتفرغ للعلم <ref name="عتر">منهج النقد في علوم الحديث - نور الدين عتر</ref>، فعن عمر بن الخطاب أنه قال:{{اقتباس|كنت أنا وجار لي من الأنصار في بني أمية بن زيد وهي من عوالي المدينة وكنا نتناوب النزول على رسول الله {{ص}} ينزل يوما وأنزل يوما فإذا نزلت جئته بخبر ذلك اليوم من الوحي وغيره وإذا نزل فعل مثل ذلك <ref>صحيح: رواه البخاري - برقم 4792 والنسائي وابن ماجه وغيرهم</ref>}} ويرجع للصحابة الفضل في بدء علم رواية الحديث، وذلك أنه بعد وفاة النبي ومع انتشار الإسلام واتساع البلاد الإسلامية أقام الصحابة في البلاد المتفرقة ينشرون العلم ويبلغون الحديث فصار الحديث علما يروى وينقل، ووجد بذلك علم الحديث رواية<ref name="عتر"/>.
 
وكان الصحابة يروي بعضهم عن بعض ما سمعوه من النبي، وكذلك من جاء بعدهم من التابعين كانوا يروون عن الصحابة، ولم يكونوا يتوقفون في قبول أي حديث يرويه صحابي عن النبي، وظل الأمر على هذه الحال حتى وقعت الفتنة التي أدت إلى مقتل الخليفة [[عثمان بن عفان]]، وما تبع ذلك من انقسامات واختلافات، وظهور الفرق والمذاهب المختلفة، فأخذ الدَّسُ على السنة يكثر شيئاً فشيئاً، وبدأ كل فريق يبحث عن ما يسوغ بدعته من نصوص ينسبها إلى النبي، وعندها بدأ العلماء من الصحابة والتابعين يتحرون في نقل الأحاديث، ولا يقبلون منها إلا ما عرفوا طريقها واطمأنوا إلى ثقة رواتها وعدالتهم<ref>[http://www.islamweb.net/media/index.php?page=article&lang=A&id=35717 أهمية الإسناد وعناية الأمة به] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20190203030336/http://www.islamweb.net/media/index.php?page=article&lang=A&id=35717 |date=03 فبراير 2019}}</ref>. روى مسلم في [[صحيح مسلم|صحيحه]] عن [[مجاهد]] قال: {{اقتباس|جاء بشير العدوي إلى ابن عباس فجعل يحدث ويقول : قال رسول الله {{ص}} ، قال رسول الله {{ص}} ، فجعل ابن عباس لا يأذن لحديثه - أي لا يستمع - ولا ينظر إليه، فقال: يا ابن عباس مالي لا أراك تسمع لحديثي، أُحدثك عن رسول الله {{ص}} ولا تسمع؟ فقال ابن عباس: إنا كنا مرة إذا سمعنا رجلاً يقول : قال رسول الله {{ص}} ابتدرته أبصارنا، وأصغينا إليه بآذاننا، فلما ركب الناس الصعب والذلول لم نأخذ من الناس إلا ما نعرف<ref name="مقدمة صحيح مسلم 1/27">مقدمة صحيح مسلم 1/27</ref>}} وقد أخرج مسلم في مقدمة صحيحه أيضا عن [[محمد بن سيرين]] أنه قال: {{اقتباس|لم يكونوا يسألون عن الإسناد، فلما وقعت الفتنة قالوا: سَمُّوا لنا رجالكم<ref name="مقدمة صحيح مسلم 1/27"/>}}
 
واتبعهم في ذلك التابعون وتابعوهم، ووضعوا قواعد علمية في قبول الأخبار من غير أن ينصوا على كثير من تلك القواعد، ثم جاء أهل العلم من بعدهم فاستنبطوا تلك القواعد من منهجهم في قبول الأخبار ومعرفة الرواة الذين يعتد بروايتهم أو لا يعتد بها، كما استنبطوا شروط الرواية وطرقها، وقواعد الجرح والتعديل وكل ما يلحق بذلك.<ref name="أصول الحديث"/>