طب نفسي للحالات الطارئة: الفرق بين النسختين

تم إزالة 5 بايت ، ‏ قبل 11 شهرًا
تعد خدمة الطب النفسي الحالات الطارئة مؤقتة وتوفر فقط حلول لجعل الحالات المهددة بالخطر مستقرة. وحالما تستقر حالة المريض يتم نقل المرضى الذين يعانون من حالة مزمنة إلى مكان يستطيع توفير إعادة تأهيل طويل المدى. ويختلف العلاج الموصوف في خدمة الطوارئ اعتمادا على حالة المريض .وقد يتم استخدام مختلف الانواع من الأدوية النفسية أو العلاج النفسي أو التخدير بالصعق الكهربائي . وقد قلل تأثير الأدوية النفسية في الطب النفسي فائدة المنع الجسدي في خدمة الطوارئ بواسطةًتقليل الاعراض الخطرة الناتجة عن الامراض العقلية أو تسمم المسكر المتفاقم والحاد.
 
'''الأدوية'''
'''الادوية( المدأواة):'''
 
يجب الاخذ بعين الاعتبار التاثيرات السريعة كعامل خطر في الطب النفسي للحالات الطارئة. الحركة الدوائية هي حركة العقاقير عبرالجسم مع الوقت وتعتمد على الاقل جزئيا على طرق اعطاء الدوام والامتصاص والتوزع والتمثيل الغذائي للادوية. الطريقة الشائعة لاعطاء الدواء هي الطريقة الفمويه ولكن إذا كانت هذه الطريقة لإيصال الدواء فإنه يجب أن تكون قادرة لايصالها للمعدة وبقائها هناك .اما في حالة التقيء والغثيان من هذه الطريقة فإنها ليست الخيار. في هذه الحالة تكون تحميله الدواء هي الخيار البديل. ويمكن إعطاء الأدوية من خلال الحقن العضلية أو عن طريق الوريد. يختلف وقت امتصاص الدواء المطلوب اعتمادا على كثير من العناصر تشمل الخلالية الدواء والتحرك المعدي المعوي واس الهيدروجيني . اما إذا كان الدواء فموي فإن الامل الموجود في المعدة قد يؤثر على مستوى الامتصاص .حالما يتم امتصاص الدواء فإنه يتوزع عبر الجسم أو في حالة الأدوية النفسية يمرر الحاجز الدموي إلى الدماغ. مع كل هذه العناصر التي تؤثر علي سرعة التأثير فإنه يختلف ظهورها. ان وقت الدوام مرتبط بالسرعة ويمكن ان يظهر خلال عدة دقائق.علي سبيل المثال يعتقد الأطباء ان يروا فتور الاعراض 30 دقيقة بعد الهالوييريدول ( مضاد الذهان) ويتم إعطاء الدواء بالعضل.
 
يتلقى المريض دائماً خدمة الطوارئ في وقت أساسي ومحدد مثل 24 ساعة أو 72 ساعة. وبعد هذا الوقت يجب على العاملين تحديد المكان التالي للمريض ليتلقى الخدمات. وهذا يسمى الاستعداد وهذه واحدة من أهم السمات في الطب النفسي للحالات الطارئة .
 
'''دخول المستشفى'''
يحدد العاملين احتياج المريض لإدخاله في العيادات الداخلية النفسية أو اذا لم يكونوا خطيرين على المجتمع بعد ملاحظتهم لقليل من الوقت أو علاج مختصر. عادة يحتوي التقويم النفسي الطارئ المبدئي على مرضى مضطرين ومذعورين وانتحاريين. التقييم المبدئي لتحديد الاخضاع والتدخل مصمم ليكون علاجي بقدر الامكان.
 
'''الالتزام اللاإرادي:'''
'''التزام لا ارادي:'''
 
يشار الالتزام الا إرادياللاإرادي أو القطعي عندما يصنف رجال الشرطة أو اعضاء الصحة أو المختصين بالصحة للحالات الفردية على انهم خطيرون على انفسهم .وغيرها من الاعاقة الشديدة أو التخلف العقلي على تطبيق قانون الحكومة على المنطقة. بعد نقل الفرد إلى الطب النفسي للحالات الطارئة يكتمل التقدير المبدئي للمختصين والذي قد ينتج عنه أو لاينتج عنه علاج إجباري. قد يتم اخراج بعض المرضى بفترة قصيرة من دخولهم الطب النفسي للحالات الطارئة بينما يتطلب اخرون مراقبة أطول واستمرار احتياجهم للإلتزام الا إرادي. من الممكن للمرضى الاخرون في البداية ان يأتون طوعا ويلاحظ انهم يشكلون خطرًا على انفسهم أو على الاهرين ومن الممكن ان يكون الالتزام الا إرادي مبدئيا في نرحلة ما.
 
'''اخالاتإحالات وادخال المستشفى الطوعي:'''
 
في بعض المناطق مثل الولايات المتحدة دخول المستشفى طوعا يفوق العدد بالالتزام الاارادي بسبب ان التأمين لا يشمل الدفع للمستشفى ماعدا اذا كان حالة خطرة تؤثر على الفرد والمجتمع. بالاضافة إلى ان خدمة الطب النفسي للحالات الطارئة تعترف بان هناك ثلث المرضى يئبون العلاج.