افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 28 بايت، ‏ قبل 6 أشهر
ط
استرجاع تعديلات أيوب بن الزدجالي (نقاش) حتى آخر نسخة بواسطة ZkBot
 
== التعريف والمغزى ==
إن جوهر النظام العالمي هو مجموعة القوانين والقيم الكامنة التي تفسر حركة هذا النظام وسلوك القائمين وأولوياتهم واختياراتهم وتوقعاتهم. وتتضمن الأخلاقيات والإجراءات المتبعة حسب رأي دعاة النظام العالمي الجديد على أنها صورة من أشكال تبسيط العلاقات وتجاوز العقد التاريخية والنفسية والنظر للعالم باعتباره قرية واحدة. والنظام العالمي الجديد، حسب رؤيتهم، هو نظام رشيد يضم العالم بأسره، فلم يعد هناك انفصال أو انقطاع بين المصلحة الوطنية والمصالح الدولية وبين الداخل والخارج. وهو يحاول أن يضمن الاستقرار والعدل للجميع «بما في ذلك المجتمعات الصغيرة»، ويضمن حقوق الإنسان للأفراد.[ بحاجة لتوثيق لان مصطلح الارهاب والحرب عليه لم يظهرالا بعد 11 سبتمبر]
 
== الآليات ==
انجز ذلك من خلال مؤسسات دولية «رشيدة» مثل [[هيئة الأمم المتحدة]] ومنظماتها الدولية و[[البنك الدولي]] وقوات الطوارئ الدولية. وبإمكان كل الدول أن تستفيد من الخبرة الدولية في إدارة شؤون الداخل وتكييفه مع النظام العالمي الجديد. وسيتم كل هذا في إطار ما يقال عنه «الشرعية الدولية» التي تستند إلى هذه الرؤية، وإلى المقدرة على تحويلها إلى إجراءات، تماماً كما حدث في [[حرب الخليج]] عندما صد العدوان العراقي على الكويت.
 
== المصادر ==