افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 4 بايت، ‏ قبل 5 أشهر
جرت الأعراف (في التقاليد السّياسيّة القديمة) على أنه مع نهاية المعارك بين المتنافسين، يتوجب على القائد العسكريّ المنتصر أن يتنقل إلى العاصمة [[هيي-آن]] (هًيآنْ، معناه السلام: حول اسمها لاحقا إلى [[كيوتو]]، ومعناها العاصمة) ليحكم بمباركة من الإمبراطور. لكنّ، وفي سنة [[1185]] قام الجنرال [[ميناموتو نو يوريتومو]] بكسر هذا التّقليد، فرفض الانتقال واختار الاستقرار بسلطته في [[كاماكورا، كاناغاوا|كاماكورا]]، في الجنوب من [[يوكوهاما]] حاليّا. عرفت البلادأثناء [[فترة كاماكورا]] نوعا من الاستقرّار. ولكن دخلت اليابان في فترة تناحرت خلالها الفصائل والعشائر المختلفة وعرفت هذه باسم [[فترة المقاطعات المتحاربة]] (سن-غوكو). في سنة [[1600]] م، وبعد [[معركة سيكيغاهارا]]، تمكن الشوغون (شٌوگُنْ، القائد العسكريّ) [[توكوغاوا إيه-ياسو|توكوغاوا إيئياسو]] من أن يهزم أعدائه، أسس نظاما عرف باسمه [[شوغونية توكوغاوا]]، اتخذ لنفسه عاصمة جديدة في المكان التي كانت تقع فيه قرية [[ادو|أدو]] الصغيرة -والتي كان نشاطها مقتصرا على الصيد-، القرية عرفت لاحقا باسم [[طوكيو]] أو العاصمة الشرقية.
 
أثناء القرن السّادس عشر، وصل البلاد تُجّار من [[البرتغال]] و[[هولندا]] و[[إنجلترا]] و[[إسبانيا]], كما بدأ نشاط الدعاة [[مسيحية|المسيحيّون]] في نفس الفترة. أثناء النصف الأوّل من القرن السّابع عشر، وارتاب شوغونات اليابان من هؤلاء الدعاة فنظروا إليهم على أنهم طلائع لغزو عسكريّ أوروبّيّ، فتم قطعّ كلّ العلاقات مع العالم الخارجيّ باستثناء اتّصالات خاصّة مع تجّار هولنديّين وصينيّين في [[ناغاساكي، ناغاساكي|ناغاساكي]] ومع بعض المبعوثين الكوريّين. استمرّت هذه العزلة لمدّة 251 سنة، حتّى قام عميد البحريّة الأمريكية {{المقصود|ماثيو بيري|ماثيو بيري}} بدفع اليابان وبالقوة إلى فتح أبوابها للغرب، فوقعت لهذا الغرض ال[[اتفاقية كاناغاوا]] سنة [[1854]]م.
 
=== الفترة الحديثة ===