لحسن أبرامي: الفرق بين النسختين