افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 15 بايت ، ‏ قبل 10 أشهر
ط
استرجاع تعديلات 188.247.76.193 (نقاش) حتى آخر نسخة بواسطة 37.105.140.209
[[ملف:Kingdom of Jorvik.png|تصغير|أسس الفايكنج [[مملكة يورفيك]] بعد غزوهم [[شمال إنجلترا]] وعاصمتها ظلت ذات أهمية وتسمى اليوم [[يورك]]. كما خضع الشرق الإنجليزي إلى غزوات استوطنت بموجبها [[أنجل (شعب)|قبائل الأنجل]] فيها واستقرت.]]
 
بَدأ الفايكنغُ بمُهَاجَمَة جيرانِهم الجنوبيِين بجدية حوالي عام [[800|800م]]. واتخذت هذه الغزوات أشكالاً عديدة وامتدَّت في عدة اتّجاهات، في [[الجزر البريطانية|الجُزُرِ البريطانيةِ]] والأجزاءِ الفرنسيةِ [[إمبراطورية كارولنجية|للإمبراطوريةِ الكارولنجية]]، وفي [[إسبانيا|اسبانياالأندلس]]، وتَغيّرت الهجماتُ تدريجياً مِنَ «الكر والفر» إلى غزوات أكبر وأكثر طموحاً أسست فيها فِرقُ البحّارِة المهاجمين قواعدًا قضوا فيها فصل الشتاء. وفي أواسط [[القرن التاسع]]، نَمت الجيوش في الحجمِ واستعمر الفايكنغ أراضي ظَهروا فيها أولاً كلصوص ومهاجمين. ثم اعتنقوا [[مسيحية|المسيحيةِ]] تدريجياً وجَلبوا عائلاتهم من وطنهم الأم أو تَزاوجوا مَع السكان المحليّينِ. ففي مناطق مثل [[شمال إنجلترا]]، و[[نورماندي]] بالساحل الشمالي لفرنسا، أدى الاختلاط بالسكان والثقافاتِ الذي نتج عن هذه المستوطناتِ إلى مزيج جديد مِن المجموعات العرقيةِ، واللغات، والمؤسسات. وبسبب اهتمامِهم بالتجارةِ، شجع الفايكنغ النمو الحضاري، وأسسوا العديد مِنْ المُدنِ والبلدات، مثل [[يورك]] في [[إنجلترا]]، و[[دبلن]] في [[أيرلندا]]، والتي ظَهرت كمراكز تجارية بارزة.
 
لَمْ تُذْكَرُ الدوافع لهجماتِ الفايكنغ في أيّ نَصّ واضح أَو موثوق. فقد عرف تجار ومسافرون بوجود ثروات الجنوبِ لزمن طويل، وكَانَ مصدراً يسيل له اللعاب. النمو السكانِي المتزايد في القرنين الثامنِ والتاسعِ فرض ضغوطاً متزايدة على [[إسكندنافيا]] المحدودة الموارد من أجل مصادر جديدة للغذاءِ والأرض، ومن المحتمل أن الحروب الوحشية التي حاضها [[قارلة]] ضدّ [[ساكسون|الساكسونيين]] في [[ألمانيا]] في القرن الثامنِ لَرُبَما حذّر النورمان من عدو قوي إلى الجنوبِ.