افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

لا تغيير في الحجم، ‏ قبل 8 أشهر
ط
بحلول نهاية [[القرن التاسع عشر]] كانت القوى الأوروبية قد تمكنت من السيطرة على معظم المناطق الداخلية الأفريقية، وقد لحقهم بعد ذلك المبشرين المسيحيين فقاموا ببناء المدارس والمستشفيات والكنائس والأديرة،<ref name="Has398">Hastings, p. 397–410.</ref> وكان للمؤسسات المسيحية دور في تثقيف وتحسين المستوى التعليمي والطبي للأفارقة.<ref name="Has398"/>
 
يجادل رودني ستارك العالم في [[علم اجتماع الدين]] في كتابه "لمجد الله"، أن [[المسيحية]] بشكل عام و[[البروتستانتية]] بشكل خاص، ساعدت على إنهاء الرق في جميع أنحاء [[العالم]]،<ref>[[Rodney{{Ill-WD2|رودني Stark]]شتارك|id=Q971756}}, ''For the Glory of God: How Monotheism Led to Reformations, Science, Witch-Hunts, and the End of Slavery'' ISBN 978-0-691-11436-1 (2003)</ref> ويشاركه في ذلك أيضاً لامين سانه المؤرخ في جامعة [[ييل]]،<ref>Lamin Sanneh, ''Abolitionists Abroad: American Blacks and the Making of Modern West Africa'', Harvard University Press ISBN 978-0-674-00718-5 (2001)</ref> إذ يشير هؤلاء الكتّاب إلى أن المسيحيين كانوا ينظرون إلى [[الرق]] بأنه خطيئة ضد الإنسانية وفق معتقداتهم الدينية.<ref>{{Citeاستشهاد newsبخبر| title =Human slavery: why was it accepted in the Bible? | first =Richard N. | last=Ostling | work= Salt Lake City Deseret Morning News | url =http://www.findarticles.com/p/articles/mi_qn4188/is_20050917/ai_n15352881 |date=2005-09-17 | accessdate =2007-01-03| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20150924121631/http://www.findarticles.com/p/articles/mi_qn4188/is_20050917/ai_n15352881 | تاريخ الأرشيف = 24 سبتمبر 2015 }}</ref>
 
=== الرق في الإسلام ===