افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

مسببات اضطراب الغدد الصماء
'''C<sub>12</sub>H<sub>7</sub>Cl<sub>3</sub>O<sub>2</sub>) Triclosan)'''
 
الترايكلىسان هو مركب اروماتي كيميائي ,له خاصية أنه مضاد للبكتيريا، يُستخدم في العديد من مواد التنظيف، الصابون، معاجين الأسنان، الأدوية، معاجين الحلاقة، وسائل المضمضة مستحضرات التجميل،والعاب الأطفال، وقد يتواجد في مياه الشرب ومياه الصرف الصحي.أختُرع سنة 1960 وهو مادة بيضاء صلبة، وجدت الدراسات أن استخدام الترايكلوسان في معاجين الأسنان يقلل 22% من تكوّن مادة ال (plaque) على الأسنان والتهاب اللثة مقارنةً بمعاجين الأسنان التي تحتوي على الفلور بدون ترايكلوسان(5584) .
 
'''•''مضاره:'''''
الترايكلوسان وتأثيره على الغدد الصماء.
 
الأطفال معرضين للمواد التي تحتوي على ترايكلوسان في سن مبكرة تزيد فرصة اصابتهم بالحساسية، الأزما، الأكزيما، وضعف جهاز المناعة ولكن نسبة الضرر تختلف باختلاف طريقة التعرّض حيث أنّ التعرّض يكون عن طريق الجلد، القناة الهضمية أو المياه الملوّث أو الطعام الملوّث. (5685) ويختلف كذلك باختلاف تركيز الترايكلوسان ونوع المادة.
 
بعد استخدام سائل المضمضة الذي يحتوي على ترايكلوسان، يرتفع مستوى الترايكلوسان في الدم بسرعة عند بلع ملعقة طعام من سائل المضمضة تصل مستوياته في الدم الى 1 مايكرو مل خلال ساعة الى 3 ساعات، والدراسات تشير الى أنّ ترسّب الترايكلوسان في الغشاء المخاطي للفم يزيد من 4 -13% عند استخدام سائل المضمضة الذي يحتوي 0,3٪ من ترايكلوسان و 25٪ عند استخدام معجون الأسنان ب 0,2٪(5786)
 
الترايكلوسان ارتبط بالعديد من المشاكل الصحية ولكن دراسات قليلة ومحدودة درست تأثيره على الإنسان ومعظم الدراسات كانت على الفئران والأغنام، بعض الدراسات وجدت أن التعرّض للترايكلوسان خلال الحمل يقلل من محيط رأس الجنين ويمكن أن يقلل من محيط البطن، ويقلل من المسافة الشرجية في الشهر الثالث للأولاد الذكور وليس للإناث.(5887)
 
وكذلك يزيد من اللهثان عند الأطفال خاصة الذين يعانون من الأكزيما ووجدت بعض الدراسات أن له علاقة بالربو الوعائي.
 
للأسف لا يمكن ازالة الترايكلوسان خلال عملية تنقية المياه. (5988)
 
بعض السياسات وُضعت بالنسبة لمادة الترايكلوسان مثلاً شركة palmolive ازالت الترايكلوسان من صابون غسيل الأطباق عام 2011  ,في كندا بقي مسموحاً في مستحضرات التجميل بتركيز اقصى 0,3٪ وفي سائل المضمضة بتركيز اقصى   0,03%  ، وممنوع في معاجين أسنان الأطفال تحت سن 12 سنة.
 
==مراجع==
{{مراجع|2}}5584. Bertelsen, R. J., Longnecker, M. P., Løvik, M., Calafat, A. M., Carlsen, K., London, S. J., & Carlsen, K. C. (2012). Triclosan exposure and allergic sensitization in Norwegian children. Allergy, 68(1), 84-91. doi:10.1111/all.12058
 
5685.Lassen, T. H., Frederiksen, H., Kyhl, H. B., Swan, S. H., Main, K. M., Andersson, A., . . . Jensen, T. K. (2016). Prenatal Triclosan Exposure and Anthropometric Measures Including Anogenital Distance in Danish Infants. Environmental Health Perspectives,124(8), 1261-1268. doi:10.1289/ehp.1409637
 
5786. Savage, J. H., Matsui, E. C., Wood, R. A., & Keet, C. A. (2012). Urinary levels of triclosan and parabens are associated with aeroallergen and food sensitization. Journal of Allergy and Clinical Immunology,130(2). doi:10.1016/j.jaci.2012.05.006{{تصنيف كومنز|Endocrinology}}
5887. Spanier, A. J., Fausnight, T., Camacho, T. F., & Braun, J. M. (2014). The associations of triclosan and paraben exposure with allergen sensitization and wheeze in children. Allergy and Asthma Proceedings,35(6), 475-481. doi:10.2500/aap.2014.35.3803
 
5988.Pycke, B. F., Geer, L. A., Dalloul, M., Abulafia, O., Jenck, A. M., & Halden, R. U. (2014). Human Fetal Exposure to Triclosan and Triclocarban in an Urban Population from Brooklyn, New York. Environmental Science & Technology, 48(15), 8831-8838. doi:10.1021/es501100w{{شريط بوابات|طب|الكيمياء الحيوية}}
{{ضبط استنادي}}
[[تصنيف:علم الغدد الصم]]
2

تعديل