افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 99 بايت، ‏ قبل 8 أشهر
ط
استرجاع تعديلات 154.128.159.181 (نقاش) حتى آخر نسخة بواسطة عبد الله
 
== مولده وحياته العلمية ==
ولد محمد متولي الشعراوي في [[15 أبريل]] عام [[1911]]م بقرية [[دقادوس]] مركز [[ميت غمر]] ب[[محافظة الدقهلية]] [[مصر|بمصر]]، وحفظ [[القرآن الكريم]] في الحادية عشرة من عمره. في عام [[1922]]م التحق بمعهد [[الزقازيق]] الابتدائي الأزهري، وأظهر نبوغاً منذ الصغر في حفظه للشعر والمأثور من القول والحكم، ثم حصل على الشهادة الابتدائية [[الأزهر]]ية سنة [[1923]]م، ودخل المعهد الثانوي الأزهري، وزاد اهتمامه بالشعر والأدب، وحظي بمكانة خاصة بين زملائه، فاختاروه رئيسًا لاتحاد الطلبة، ورئيسًا لجمعية الأدباء بالزقازيق، وكان معه في ذلك الوقت الدكتور [[محمد عبد المنعم خفاجى]]، والشاعر [[طاهر أبو فاشا]]، والأستاذ [[خالد محمد خالد]] والدكتور [[أحمد هيكل]] والدكتور [[حسن جاد]]، وكانوا يعرضون عليه ما يكتبون. كانت نقطة تحول في حياة الشيخ الشعراوي، وكان استاذه في الفقه الشيخ عبد الحميد كشك في ذات الوقت عندما أراد والده إلحاقه ب[[الأزهر الشريف]] [[القاهرة|بالقاهرة]]، وكان الشيخ الشعراوي يود أن يبقى مع إخوته لزراعة الأرض، ولكن إصرار الوالد دفعه لاصطحابه إلى [[القاهرة]]، ودفع المصروفات وتجهيز المكان للسكن.
 
فما كان منه إلا أن اشترط على والده أن يشتري له كميات من أمهات الكتب في التراث واللغة وعلوم القرآن والتفاسير وكتب الحديث النبوي الشريف، كنوع من التعجيز حتى يرضى والده بعودته إلى القرية.