افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 3 بايت، ‏ قبل 5 أشهر
[[ملف:Galileo moon phases.jpg|تصغير|يمين|upright|تشير استكشافات جاليليو وملاحظاته حول القمر إلى أن السطح كان جبلياً]]
 
وخلال [[عصر النهضة الأوروبية|عصر النهضة]]، قدم [[نيكولاس كوبرنيكس]] نموذج مركزية الشمس لل[[المجموعة الشمسية|مجموعة الشمسية]]. ثم جاء [[جاليليو جاليلي|غاليليو غاليلي]] و[[يوهانس كيبلر]] مدافعين عن عمل كوبرنيكوس، ثم قاموا بتوسيعه وتصحيحه. وواصل غاليليو ابتكاراته مستخدماً التلسكوب لتعزيز ملاحظاته.
 
ويعد كبلر أول من وضع نظام لوصف تفاصيل حركة الكواكب مع الشمس في المركز بشكل صحيح. ومع ذلك، لم ينجح كبلر في صياغة نظرية تدعم القوانين التي دونها، ذلك لأن النظام الذي وضعه [[كبلر]] لوصف تفاصيل حركة الكواكب مع الشمس كان ينطوي على جملة من المغالطات العلمية التي كشف عنها الباحث الأردني [[محمد تيسير التميمي]] عام 2010 م في بحث نشرته مجلة Natural Science الأمريكية، حيث أثبت التميمي في بحثه الموسوم بـ Great collapse Kepler's first law أن مركز كتلة [[الشمس]] يقع على بعد 27534.18 كم عن إحدى البؤرتين وأن ميلان محور لف [[الكرة الأرضية]] على مستوى الدائرة الكسوفية يتغير على مدار السنة من حده الأدنى (66 درجة قوسية و 32 دقيقة قوسية و 21.4119 ثانية قوسية)إلى حده الأعلى (66 درجة قوسية و 34 دقيقة قوسية و 17.1761 ثانية قوسية)<ref>M. T. K. Al –Tamimi; Great collapse Kepler's first law: Natural Science 2 (2010) pp788-790</ref>.وجاء اختراع [[إسحق نيوتن|نيوتن]] لل[[ميكانيكا سماوية|ميكانيكا السماوية]] وابتكار [[الجاذبية|قانون الجاذبية]] ليفسر حركة الكواكب. كما طور نيوتن [[تلسكوب عاكس|التلسكوب العاكس]].
{{مفصلة|علم الفلكي الرصدي}}
 
نحصل على [[المعلومات]] في علم الفلك عادةً من خلال تحديد وتحليل [[ضوء|الضوء]] المرئي أو أي نوع آخر من [[إشعاع كهرومغناطيسي|الإشعاع الكهرومغناطيسي.]] <ref>{{مرجع ويب | المسار=https://imagine.gsfc.nasa.gov/docs/science/know_l1/emspectrum.html | العنوان = Electromagnetic Spectrum | الناشر = NASA | تاريخ الوصول = 2006-09-08}}</ref> ويمكن أن ينقسم علم الفلك الرصدي طبقا لمنطقة [[الطيف الكهرومغناطيسي|الطيف الكهرومغنطيسي]]. ويمكن مشاهدة بعض أجزاء الطيف من على سطح كوكب [[كوكب الأرض|الأرض]]، بينما لا يمكن مشاهدة البعض الآخر إلا من مرتفعات شاهقة أو من الفضاء. ونورد معلومات محددة حول هذه الحقول الفرعية أدناه.
 
=== علم الفلك الراديوي ===
| الناشر=Springer-Verlag
| المكان=New York
| الرقم المعياري=0-387-98746-0}}</ref> ويختلف علم الفلك الراديوي عن معظم أنواع علم الفلك الرصدي الأخرى، حيث أنه يمكن التعامل مع [[موجات راديوية|الموجات الرادوية]] باعتبارها [[موجة|موجات]] بدلاً من اعتبارها [[فوتون|فوتونات]] منفصلة. وبالتالى، يعد من السهل نسبياً قياس [[السعة|سعة]] [[المرحلة (موجات)|وفترة]] الموجات الراديوية، بينما لا يمكن القيام بذلك مع الموجات ذات طول موجي أقصر.<ref name="cox2000" />
 
وعلى الرغم من إنتاج بعض [[موجات راديوية|الموجات الراديوية]] في شكل إشعاع حراري من قبل الأجسام الفلكية، تأخذ معظم الانبعاثات الرادوية التي تم مشاهدتها من كوكب الأرض شكل [[الإشعاع السنكروتروني|الإشعاعات السنكروترونية]]، والتي تنتج عندما يتأرجح [[الإلكترون]] حول [[مجال مغناطيسي|المجالات المغناطيسية.]] <ref name="cox2000" /> وبالإضافة إلى ذلك، تنتج غازات بين النجوم عدد من الخطوط الطيفية، ولا سيما الخط الطيفي لذرة الهيدروجين والذي يبلغ طوله 21 سم، ويمكن مشاهدة تلك الخطوط عند الموجات الراديوية.