محمد كمال إسماعيل: الفرق بين النسختين

تم إزالة 1٬391 بايت ، ‏ قبل سنتين
لا يوجد ملخص تحرير
{{مصدر|تاريخ=ديسمبر 2018}}
{{خواطر أدبية|date=ديسمبر 2018}}
{{fansite|date=ديسمبر 2018}}
{{معلومات معماري
|الاسم = محمد كمال إسماعيل
* [[جائزة الملك فهد للعمارة الإسلامية]]
}}
'''محمد (بك) كمال إسماعيل''' (بك) ([[13 سبتمبر]] [[1908]] - [[2 أغسطس]] [[2008]]) هو [[دكتوراه|دكتورمهندس]] [[مهندس]]معماري [[مصر]]ي، من أبرز أعماله توسيع [[المسجد الحرام|للمسجد الحرام]] و[[المسجد النبوي]]، كاناختاره [[فهد بن عبد العزيز آل سعود|الملك فهد بن عبد العزيز]] هو الذي اختارهلتصميم لهذاهذا العمل الجليل،الضخم، بعد أن اطلع على مجموعةمؤلفه المجلدات النادرة التي أصدرها قبل 60 عاما تحت عنوانبعنوان [[موسوعة مساجد مصر]]. يلقب بأستاذ الأجيال.
== السيرة ==
ولد في مدينة15 سبتمبر 1908 بمدينة [[ميت غمر]] ب[[محافظة الدقهلية]]، وفي الخامس عشر من سبتمبر عام 1908، ولد محمد كمال إسماعيل، حيث درسودرس في مدرسةمدارسة المدينة الابتدائية مبدياً تفوقاً ونبوغاً لافتا للأنظار.الابتدائية، بعدها انتقلت أسرته إلي مدينة [[الإسكندرية]] ليضعوا ترحالهم بها وليزداد إحساسه بالجمال فيها عمقاً كما كان يقول، وهناك بجوار البحر المتوسط، والثروة المعمارية ذات الملامح الأوروبية للمدينة، أنهي تعليمه الثانوي في [[مدرسة العباسية]]، ليكون القرارليتوجه بعدها بالتوجه لقاهرةإلى المعزالقاهرة للالتحاق بجامعتها «[[جامعة فؤاد الأول|فؤاد الأول]]»، ودراسة الهندسة بهابها، فكان واحداً من بين أفراد دفعته التي لم يتعد عددها سبعة دارسين، وعلي الرغم من أنه تتلمذ علي يد أساتذة من إنجلترا وسويسرا درسوا له في الجامعة فنون العمارة العالمية إلا أنه تأثر بشدة بفن العمارة الإسلامية ليبدع فيه عقب التخرج ويكون ملهمه لعمل دراسة شاملة عن المساجد المصرية.
 
كان واحداً من بين أفراد دفعته التي لم يتعد عددها سبعة دارسين، كما ذكر في أحد حواراته التليفزيونية قبل سنوات من رحيله، وعلي الرغم من أنه تتلمذ علي يد أساتذة من إنجلترا وسويسرا درسوا له في الجامعة فنون العمارة العالمية إلا أنه تأثر بشدة بفن العمارة الإسلامية ليبدع فيه عقب التخرج ويكون ملهمه لعمل دراسة شاملة عن المساجد المصرية.
 
== تميزه ==
 
== أهم أعماله ==
أبرز البصمات التي تركها إسماعيل ـ دون أن يعلم الكثير أنه صاحبها ـ كانتكان إشرافه علي أعمال توسعة [[الحرمين الشريفين]] «المكي والنبوي»، وبناء مجمع الجلاء ـ أو"مجمع التحرير ـحالياً" للمصالح الحكومية، ودار القضاء العالي، و[[مسجد صلاح الدين بالمنيل]]، خاصة أنه كان شديد التأثر بفن العمارة الإسلامية.
 
== تكريمه ==
أبرز البصمات التي تركها إسماعيل ـ دون أن يعلم الكثير أنه صاحبها ـ كانت إشرافه علي أعمال توسعة [[الحرمين الشريفين]] «المكي والنبوي»، وبناء مجمع الجلاء ـ أو التحرير ـ للمصالح الحكومية، ودار القضاء العالي، و[[مسجد صلاح الدين بالمنيل]]، خاصة أنه كان شديد التأثر بفن العمارة الإسلامية.
منحه [[الملك فاروق]] لقب «البكوية»، ومنحته السعودية [[جائزة الملك فهد للعمارة]].
 
ورغم التاريخ الحافل والمشرف لإسماعيل ـ الذي حصل علي «البكوية» من [[الملك فاروق]]، ومنح [[جائزة الملك فهد للعمارة]] ـ فإن القاعدة العريضة من المصريين، وبينهم الكثير من أبناء مهنته لا يعلمون عنه الكثير، فكان من الضروري أن نسلط الأضواء علي عبقري رحل وسط لا مبالاة رسمية وتجاهل أو جهل إعلامي بقيمته حيث لم يصل علي جثمانه سوي «صفين» من مشيعيه الذين كانوا من تلاميذه ومحبيه
 
== قالوا عنه ==