افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 17 بايت ، ‏ قبل 11 شهرًا
ط
استرجاع تعديلات 90.148.165.81 (نقاش) حتى آخر نسخة بواسطة 2601:18D:780:1222:A9B5:AC77:F8F8:EC64
كما شارك بخروش في معركة (وادي بسل) بين [[الطائف]] و[[تربة]] تحت قيادة الأمير فيصل بن سعود بن عبدالعزيز بن محمد بن سعود في عهد أخيه الإمام عبدالله بن سعود ضد جيوش [[محمد علي باشا]]؛المعركة الفاصلة؛ حيث كانت خسارة هذه المعركة بمثابة الإيذان بانتهاء الدولة السعودية الأولى وسقوط الدرعية. وقد شارك في هذه المعركة أغلب قبائل الدولة، غير أن خسارة هذه المعركة حولت هذا الجيش إلى جيوب مقاومة للغزو العثماني فيما بعد، وتحول بخروش وأغلب المشاركين في هذا الجيش إلى المقاومة من خلال ما يشبه اليوم حروب المقاومة غير المنظمة.
 
==الحروب مع الأتراكالدولة العثمانية==
كانت [[قبيلة زهران]] بقيادة القائد الفذ الشهير بخروش بن علاس , قد صدوا [[الاتراك]] 4 مرات كانت كلها انتصارات على الغزاة , وقد ساعدتهم طبوغرافيا [[جبال السروات]] بمداخلها العسيرة جداً , على تحقيق انتصاراتهم الباهرة تلك , والتي لم أهملها التاريخ كنصر وطني لبلادنا ضد الغزاة الاجانب , فقد أبدت [[قبيلة زهران]] شجاعة لافتة في دحر موجات المد العثماني خلال القرن الثالث عشر الهجري , وارتباط ذلك بالقائد الزهراني الشهير بخروش بن علاس , من قرية العُدية ببلدة الحسن في وادي قريش , والذي تأمر - صار أميراً - على قبيلته قريش , وعلى كل قبائل زهران قاطبة , إلى أن أنتهي حكمه في الثلاثينات من القرن الثاني عشر الهجري .وخلال الصدامات بين قبائل زهران والجيوش العثمانية , قتل الزهرانيون بقيادة الأمير بخروش أعداداً كبيرة من الاتراك, والواقع أن قبائل زهران مع كل القبائل المجاورة كانوا يخضعون لحكم [[الأشراف]] في [[مكة]] , لكن بخروش اختلف معهم , وكان سبب الخلاف انه كان على تواصل مع احد أبناء الشيخ المجدد [[محمد بن عبد الوهاب]] , الامر الذي جعل بخروش يتأثر بالدعوة السلفية , وبالتالي فقد قام داخل المنطقة التي يحكمها بهدم الاضرحة والقباب التي كانت على قبور الصالحين , مثل قبة الصحابي المعروف [[أبو هريرة]] , وقبة " مسلم " وقبة الرفاعي وغيرها كثير جدا .وأدى هذا الفعل من بخروش إلى غضب الاشراف , الذين حقدوا عليه باعتبار انه لم يرجع لهم , وطلبوه للمفاهمة وترك ما هو عليه , فذهب إليهم وكانوا يريدون في الواقع سجنه , غير أن بخروش كانت قد رسخت في أعماقه قناعة أن ما هو عليه هو الحق .. وطلبه الأشراف مرة ثانية لأنه لم ينفذ ما أمروه به , وارسلوا له قوة لإحضاره بالقوة الجبرية , لكن القائد البخروشي لم يستجب لهم , بل إنه قتل بعض وفد قوة الأشراف الذي قدموا إليه .
===المعركة الأولى ===