إضراب طعام أيرلندا (1981): الفرق بين النسختين

ط
روبوت: إزالة قوالب: تحرر; تغييرات تجميلية
ط (روبوت: إزالة قوالب: تحرر; تغييرات تجميلية)
{{تحرر}}
يعد '''إضراب طعام أيرلندا (1981)''' أوج الاحتجاجات التي قام بها معتقلي الحزب الجمهوري بسجن ميز ب[[أيرلندا الشمالية]]. بدأت الاحتجاجات باحتجاج الدِّثار عام 1976 الذي قام به المساجين للمطالبة بحقهم في المعاملة كالمعتقلين السياسيين،<ref name="albayan">{{cite web|url=https://www.albayan.ae/one-world/political-issues/2017-05-07-1.2938668|title=تجارب إضراب عالمية تركت بصماتها في التاريخ|date=7 May 2017|work=البيان|accessdate=15 December 2018}}</ref> ثم تصاعدت الاحتجاجات عام 1978؛ إذ قام السجناء بما يعرف باحتجاج القذارة الذي رفضوا خلاله مغادرة الزنازين للاغتسال وقاموا بتغطية جدرانها بالفضلات، ثم قام سبعة مساجين عام 1980 بالإضراب الأول عن الطعام الذي دام 53 يومًا.
[[Fileملف:Bobby sands mural in belfast320.jpg|thumb|300px|جدارية لبوبي ساندز في بلفاست]]
شن المساجين الإضراب الثاني عن الطعام عام 1981، وحينها كانت المواجهة بين المساجين ورئيسة الوزراء البريطانية مارجريت تاتشر، وقد انتخب أحد المُضربين "بوبي ساندز" عضوًا في البرلمان من داخل السجن عن دائرة فيرمانا وجنوب تيرون<ref name="bbc">{{cite web|url=http://news.bbc.co.uk/hi/arabic/world_news/newsid_4976000/4976462.stm|title=احياء ذكرى 25 عاما على وفاة بوبي ساندز في أيرلندا|date=5 May 2006|publisher=|accessdate=15 December 2018|via=news.bbc.co.uk}}</ref>؛ مما جذب اهتمام وسائل الإعلام في جميع أنحاء العالم. وقد توقف الإضراب بعد وفاة عشرة معتقلين [[الموت جوعا|جوعًا]]، بمن فيهم ساندز الذي شيع جنازته 100000 شخص. شكل الإضراب نواة السياسات الجمهورية الأيرلندية، ويعد القوة الدافعة التي جعلت من شين فين حزبًا سياسيًّا سائدًا.
 
 
=== إنهاء الإضراب ===
توفي ساندز في الخامس من مايو بعد إضراب دام 66 يومًا؛ وقد تلت وفاته أعمال شغب في أيرلندا الشمالية، وأعلن أتكنز أن ساندز قد مات منتحرًا "إثر تعليمات ممن يرون أن وفاته تدعم قضيتهم". كانت جنازت ساندز مهيبة حضرها أكثر من 100,000 شخص واحتشدت بالأوسمة العسكرية للجيش الجمهوري الأيرلندي، لم تبد تاتشر أي تعاطف لوفاة ساندز، وصرحت لمجلس العموم البريطاني قائلة: "كان ساندز مجرمًا مدانًا، وقد اختار إنهاء حياته؛ وهو الخيار الذي لم تسمح به منظمته للكثير من ضحاياها".
 
توفي ثلاثة معتقلين مضربين عن الطعام خلال الأسبوعين التالين لوفاة ساندز كفرانسيز هيوز الذي توفي في 12 مارس، وأدت وفاته إلى إحداث المزيد من أعمال الشغب في أيرلندا الشمالية ولا سيما ديري وبلفاست، وتلاه ريمون ماكريش وباتسي أوهارا في 21 مارس، كما انتقد توماس فياك أسقف الكنيسة الكاثوليكية الأيرلندية حينئذٍ تعامل الحكومة البريطانية مع الموقف، وعلى الرغم من ذلك أصرت تاتشر على رفضها التفاوض من أجل التسوية، وصرحت أثناء زيارتها لبلفاست في آخر مايو قائلة: "لقد لجأ المجرمون إلى ما يرونه الحل الأخير بعد فشل قضيتهم".
بدأ إنهاء الإضراب في 31 يوليو عندما أصرت والدة بادي كين على تلقيه العلاج الطبي اللازم لإنقاذ حياته، وفي اليوم التالي توفي كيفن لينش وتبعه كيران دوهيرتي في 2 أغسطس، ثم توماس ماكلوي في 8 أغسطس ومايكل ديفاين في
 
== روابط خارجية ==
* [http://www.bobbysands.ie Bobby Sands Trust]
* [http://www.irishhungerstrike.com Irish Hunger strike Commemorative Project]
* [http://www.homestead.com/hartford/hungerstrikers.html Hunger Strikers Memorial, Hartford, CT, USA]
* [http://www.wemustbeunited.com Chicago Hunger Strike Commemoration Committee]
 
{{تصنيف كومنز|1981 Irish hunger strike}}
[[تصنيف:تاريخ أيرلندا الشمالية]]
[[تصنيف:جيش التحرير الوطني الأيرلندي]]
 
[[تصنيف:الجيش الجمهوري الأيرلندي]]
2٬140٬655

تعديل