افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

لا يوجد ملخص تحرير
ووجدت دراسة أجريت عام 2016 تغطي 2/3 من إمدادات مياه الشرب في الولايات المتحدة مستويات غير آمنة من البيرفلورينات عند مستويات الإبلاغ الدنيا المطلوبة من قبل وكالة حماية البيئة، والحد من سلامة 70 أجزاء لكل تريليون (نانوغرام / لتر). ل(حمض البيرفلوراوكتان) و (سلفونت البيرفلوراوكتانويك) في 194 من أصل 4,864 إمدادات المياه في 33 الولايات المتحدة. وشكلت ثلاث عشرة ولاية 75% من عمليات الكشف، بما في ذلك، بترتيب التردد: [[كاليفورنيا]] و[[نيوجيرسي]] و[[كارولاينا الشمالية]] و[[ألاباما]] و[[فلوريدا]] و[[بنسيلفانيا]] و[[أوهايو]] و[[نيويورك (ولاية)|نيويورك]] و[[جورجيا (ولاية أمريكية)|جورجيا]] و[[مينيسوتا]] و[[أريزونا]] و[[ماساتشوستس]] و[[إلينوي]]. تم اعتبار رغوة مكافحة الحرائق كمساهم رئيسي في التلوث.
 
==الأصباغ الصناعية للطعام==
أصباغ الطعام الصناعية هي مواد كيميائية تضاف الى العديد من المأكولات لتعطيها لون جذاب و مظهر أفضل، تضاف هذه المكونات الى الطعام بشكل كبير و على اطعمة عديدة يستهلكها البشر بشكل يومي و خصوصا الأطفال، الأمر الذي يشكل خطر كبير حيث انه من الممكن جدا تجاوز الكمية المسموحة من قبل منظمة الغذاء والدواء الامريكية كما ان هذه المواد تتراكم بالجسم و يعتمد تأثيرها على كتلة الجسم.
العديد من الدراسات اجريت على هذه الأصباغ لمعرفة مدى سلامة استخدامها وجدت هذه الدراسات أن أصباغ الطعام الصناعية تسبب اضطرابات في السلوك و النوم و التركيز. <ref>Rowe, K. S., & Rowe, K. J. (1994). Synthetic food coloring and behavior: a dose response effect
in a double-blind, placebo-controlled, repeated-measures study. The journal of pediatrics, 125(5), 691-698.</ref> وفي تجارب أخرى تمت على فأران تجارب تم أعطاءهم "Sunset yellow" أو "Edicol erythrosine" وجدت أن وجود هذه الاصباغ بالجسم بكميات عالية يسبب زيادة في هرمون الدوبامين و يقلل من الهرمونات المحفزة للأمعاء و التيستيسترون.<ref>Khiralla, G. (2015). Effect of Natural and Synthetic Food Coloring Agents on the Balance of Some Hormones in Rats. International Journal Of Food Science And Nutrition Engineering.5(2): 88-95</ref>
==مراجع==
{{مراجع|2}}
3

تعديل