افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 5٬564 بايت، ‏ قبل 8 أشهر
كما أدرك المؤلفون الذكور الظلم ضد المرأة. أوجزت روايات جورج ميريديث ، جورج جيسينج ، <ref>{{Cite book|author=Heilbrun, Carolyn|title=Toward A Recognition of Androgyny|page=70|year=1993|publisher=W. W. Norton|isbn=0-393-31062-0}}</ref> وتوماس هاردي ، <ref>{{Cite book |title=Women and sexuality in the novels of Thomas Hardy |first=Rosemarie |last=Morgan |publisher=Psychology Press |url=https://books.google.com/books?id=IuM1O_NXcFMC&pg=PP14 |year=1988|isbn=9780203193365 }}</ref> ومسرحيات هنريك إبسن <ref>{{Cite book|author=Moses, Montrose Jonas|title=Henrik Ibsen: the man and his plays|page=401|url=https://books.google.com/?id=hk2iNzd4_u8C&pg=PA401#v=onepage&q&f=true|year=1908|publisher=Kennerley}}</ref> محنة النساء المعاصرة. ديانا من ملتقي الطرق (1885) ميريديث هو سرد لحياة كارولين نورتون. <ref>{{Cite book|author1=Chambers, Robert |author2=Patrick, David|title=Chambers's cyclopaedia of English literature: a history critical and biographical of authors in the English tongue from the earliest times till the present day, with specimens of their writing|url=https://books.google.com/?id=cxU-AAAAYAAJ&pg=PA386#v=onepage&q&f=false|page=386|year=1903|publisher=W. & R. Chambers}}</ref> وقد وصف أحد النقاد فيما بعد مسرحيات إبسن بأنها "دعاية نسوية". <ref name="ferguson"/>
 
=== ماريون ريد وكارولين نورتون ===
في بداية القرن التاسع عشر ، لم يكن للأصوات النسائية المعارضة إلا القليل من التأثير الاجتماعي. لم تكن هناك علامات تذكر على التغيير في النظام السياسي أو الاجتماعي ، ولا أي دليل على وجود حركة نسائية معروفة. بدأت الاهتمامات الجماعية بالاندماج مع نهاية القرن ، موازية لظهور نموذج اجتماعي أكثر صرامة ومدونة لقواعد السلوك التي وصفتها [[ماريون ريد]] بأنها حبيسة وقمعية للنساء. <ref name="Walters2005"/> في حين أن التركيز المتزايد على الفضيلة الأنثوية أثار جزئياً الدعوة إلى حركة المرأة ، فإن التوترات التي سببها هذا الدور للنساء أصابت العديد من النسويات في أوائل القرن التاسع عشر بشك وقلق ، وأثارت وجهات نظر معارضة. <ref>{{Cite journal | last1 = Heilmann | first1 = Ann | last2 = Sanders | first2 = Valerie | title = The rebel, the lady and the ‘anti’: Femininity, anti-feminism, and the Victorian woman writer | journal = [[Women's Studies International Forum]], special issue: Feminisms and Print Culture, 1830-1930s, in the Digital Age | volume = 29 | issue = 3 | pages = 289–300 | publisher = [[Elsevier]] | doi = 10.1016/j.wsif.2006.04.008 | date = May–June 2006 | url = https://dx.doi.org/10.1016/j.wsif.2006.04.008 | ref = harv | postscript = .}}</ref>
 
في حين أن العديد من النساء بما في ذلك [[نورتون]] كانوا حذرين من الحركات المنظمة ، <ref>{{Cite book|author1=Bradshaw, David J. |author2=Ozment, Suzanne|title=The voice of toil: nineteenth-century British writings about work|page=393|publisher=Ohio University Press|isbn=0-8214-1293-0}}</ref> كانت أفعالهم وكلماتهم في كثير من الأحيان محفّزة وألهمت مثل هذه الحركات. من بين هؤلاء كانت [[فلورنس]] نايتنغيل ، التي اقتنعت بأن النساء يمتلكن كل إمكانات الرجال لكن لا شيء من الفرص <ref>Nightingale, Florence. "Cassandra", in ''Suggestions for Thought'' (1860). Poovey, Mary (ed.) ''Pickering and Chatto'' 1992, {{ISBN|1-85196-022-8}}</ref> دافعت مهنتها في [[التمريض]]. <ref name=Nightingale /> في ذلك الوقت ، تم التأكيد على فضائلها الأنثوية على براعتها ، مثال على التحيز ضد الاعتراف بإنجاز المرأة في منتصف القرن التاسع عشر. <ref name=Nightingale>Popular image described in chapter 10: {{Cite book|author=Bostridge, Mark|title=Florence Nightingale: The Making of an Icon|year=2008|page=251|edition=1|publisher=Farrar, Straus and Giroux|isbn=0-374-15665-4}}. Today's image described in: {{Cite news|title=Nurses ditch Florence Nightingale image |date=April 27, 1999|publisher=BBC|url=http://news.bbc.co.uk/2/hi/health/329381.stm}}</ref>
 
بسبب الإيديولوجيات المتفاوتة ، لم تكن النسويات دائمًا تدعم جهود بعضهن البعض. ورفضت [[هارييت]] مارتينو وغيرها مساهمات [[وولستونكرافت]] <ref name=Deerbrook /> على أنها خطيرة ، واستنكرت صراحة نورتون <ref name=Deerbrook>{{Cite book|author=Sanders, Valerie (ed.)|title=Introduction to ''Deerbrook''|page=xvii–xix|publisher=Penguin Classics|year=2005|isbn=0-14-143939-4}}</ref> ، لكنها استغلت حملة إلغاء عقوبة الإعدام التي شهدتها مارتينو في [[الولايات المتحدة]] <ref>{{Cite book|author=Martineau, Harriet|title=The martyr age of the United States of America: with an appeal on behalf of the Oberlin Institute in Aid of the Abolition of Slavery|publisher=Finlay and Charlton|year=1840}}</ref> باعتبارها حملة يجب تطبيقها منطقياً على النساء. كانت مؤسستها في [[أمريكا]] <ref>{{Cite book|author=Martineau, Harriet|title=Society in America|url=https://books.google.com/?id=X3tG1j8CpzkC&printsec=frontcover#v=onepage&q&f=false|volume=1|publisher=Saunders and Otley|year=1837}}</ref> محورية: فقد أمسكت بمخيلة النساء اللواتي حثنها على تولي قضيتهن.<ref name=Ockerbloom /><ref name="Bodichon, Barbara Leigh Smith and Lacey, Candida Ann ed. 2001 5">{{Cite book|author=Bodichon, Barbara Leigh Smith and Lacey, Candida Ann (ed.)|title=Women's Source Library: Barbara Leigh Smith Bodichon and the Langham Place Group|volume=3|page=5|publisher=Routledge|year=2001|isbn=0-415-25688-7}}</ref> <ref>[http://www.indiana.edu/~letrs/vwwp/bodichon/brieflaw.html Full text from Victorian Women's Project, Indiana University] {{webarchive |url=https://web.archive.org/web/20100110063849/http://www.indiana.edu/~letrs/vwwp/bodichon/brieflaw.html |date=January 10, 2010 }}</ref>
 
 
[[File:FrancesPowerCobb.jpg|thumb|right|upright|[[Frances Power Cobbe|Frances Cobbe]]]]
 
تأثرت [[آنا ويلر]] بإشتراكيي القديس [[سيمونيان]] أثناء العمل في [[فرنسا]]. ودعت إلى [[ الاقتراع|حق الاقتراع]] واجتذبت انتباه [[بنيامين |بنيامين ديسرايلي]] ، زعيم المحافظين ، باعتباره راديكاليًا خطيرًا على قدم المساواة مع جيريمي بينثام. ستلهم لاحقًا المدافعة الاشتراكية والمساواة بين الجنسين ويليام طومسون ، <ref>Dooley, Dolores, ''Equality in Community: Sexual Equality in the Writings of William Thompson and Anna Doyle Wheeler'' (Cork University Press), 1996.</ref> الذي كتب عمله الأول المنشور باللغة الإنجليزية للدعوة إلى المساواة الكاملة لحقوق المرأة "النداء من نصف الانسانية" عام 1825. <ref>Dooley, Dolores (ed.), ''William Thompson: Appeal of One Half of the Human Race'' (Cork University Press), 1997.</ref>
 
وكانت صحافيات من أمثال مارتينو و[[كوب]] في [[بريطانيا]] و[[مارجريت فولر]] في [[أمريكا]] يحققن عملاً صحافياً ، مما جعلهن في وضع يسمح لهن بالتأثير على النساء الأخريات. تشير كوب إلى "حقوق المرأة" ليس فقط في الملخص ، ولكن كسبب يمكن تحديده. <ref>{{Cite journal|last=Roy|first=Sajal|year=|title=ENTERING TOWARDS NEW VISION: FEMINISM, A HISTORICAL PATHWAY OF KNOWLEDGE-WORLD|url=https://www.academia.edu/488941/ENTERING_TOWARDS_NEW_VISION_FEMINISM_A_HISTORICAL_PATHWAY_OF_KNOWLEDGE-WORLD|journal=Entering Towards New Vision: Feminism, A Historical Pathway of Knowledge-World.|volume=|pages=|via=}}</ref>
 
=== حملات نسائية ===
[[File:Josephine Butler - portrait.jpg|thumb|Josephine Butler]]
 
أعطت الحملات الفرص للمرأة لاختبار مهاراتها السياسية الجديدة ولضم مجموعات الإصلاح الاجتماعي المتباينة. وتشمل نجاحاتهم حملة قانون حقوق المرأة المتزوجة (الصادر عام 1882) والحملة الرامية إلى إلغاء قوانين الأمراض المعدية لعام 1864 و 1866 و 1869 ، التي وحدت الجماعات النسائية والليبراليين المنفعين مثل جون ستيوارت ميل. <ref>Waldron, Jeremy. Mill on Liberty and on the Contagious Diseases Acts. in, Urbinati, Nadia and Zakaras, Alex (eds), ''J. S. Mill's Political Thought: A bicentennial reassessment''. Cambridge University Press, 2006.</ref>
ظهرت جوزفين بتلر ، التي سبق لها أن العمل في قضايا الدعارة ، وقائدة كاريزمية ، وناشطة محنكة ، كزعيمة طبيعية <ref>Jordan, Jane and Ingrid Sharp. ''Josephine Butler and the Prostitution Campaigns, Diseases of the Body Politic''. Taylor and Francis, 2003, {{ISBN|0-415-22684-8}}</ref> للرابطة الوطنية للسيدات لإلغاء قوانين الأمراض المعدية في عام 1869. <ref>Kent, Susan Kingsley. ''Sex and Suffrage in Britain 1860-1914'', Princeton University, 1987.</ref><ref>[https://archive.is/20120722001837/http://www.aim25.ac.uk/cgi-bin/frames/browse2?inst_id=65&coll_id=6838&expand= Records of the Ladies National Association for the Repeal of the Contagious Diseases Acts. London Metropolitan University, Women's Library. Archives in London]</ref> أظهر عملها قوة محتملة لمجموعة ضغط منظمة. وقد نجحت الجمعية في القول إن القوانين لا تقتصر على إهانة البغايا فحسب ، بل أيضاً على جميع النساء والرجال من خلال الترويج لمعيار مزدوج جنسي صارخ. أسفرت أنشطة بتلر عن تطرف العديد من النساء المعتدلات. ألغيت القوانين في عام 1886.
 
على نطاق أصغر ، قامت آني بيسانت بحملة من أجل حقوق الفتيات (عمال المصانع الإناث) وضد الظروف المروعة التي عملن بها في لندن. أصبح عملها في نشر الظروف الصعبة للعمال من خلال المقابلات في الدوريات نصف الأسبوعية مثل The Link طريقة لإثارة الاهتمام العام بالقضايا الاجتماعية. <ref>{{Cite journal|last=Malone|first=Carolyn|date=Spring 1999|title=Sensational Stories, Endangered Bodies: Women's Work and the New Journalism in England in the 1890s|journal=Albion: A Quarterly Journal Concerned with British Studies|volume=31|pages=49–71|jstor=4052816}}</ref>
 
 
 
 
 
 
 
 
=== نص العنوان ===
 
== انظر أيضاً ==