افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 5٬992 بايت ، ‏ قبل 9 أشهر
لا يوجد ملخص تحرير
 
تعتقد وولستونكرافت أن كلا الجنسين ساهم في عدم المساواة. لقد اعتبرت المرأة ساهمت بشكل أكبر من الرجال كأمر مسلم به ، وقررت أن كلاهما يتطلب تعليمًا لضمان التغييرات الضرورية في المواقف الاجتماعية. بالنظر إلى أصولها المتواضعة وتعليمها القليل ، فإن إنجازاتها الشخصية تتحدث عن تصميمها الخاص. جذبت وولستونكرافت سخرية صموئيل جونسون ، الذي وصفها وأمثالها بأنها "Amazons of the pen". واستناداً إلى علاقته مع هيستر ثريل ، <ref>Prose, Francine. ''The Lives of the Muses''. New York: Harper Collins, 2002, pp. 29-56.</ref> اشتكى من تعدي النساء على منطقة كتابة الذكور ، وليس ذكاءهن أو تعليمهن. بالنسبة للعديد من المعلقين ، تمثل وولستونكرافت أول تدوين للمساواة في المساواة بين الجنسين ، أو رفض للدور الأنثوي في المجتمع. <ref>Mandell, Laura. "The first woman (psycho)analysts; or, the friends of feminist history". ''Modern Language Quarterly'' 2004 March 65(1): 69-92.</ref><ref>For the centrality of "equality" and "difference" feminism and their mutual metamorphosis, see [[Londa Schiebinger|Schiebinger, Londa]]: ''Has feminism changed science?'' Harvard: 1999, 1-18</ref>
== القرن ال 19 ==
ردت الناشطات النسويات في القرن التاسع عشر على الظلم الثقافي ، بما في ذلك القبول الخبيث والواسع النطاق للصورة الفيكتورية لدور المرأة "الكامل" و "المثالي". <ref>{{Cite web|title=Ideals of Womanhood in Victorian Britain|author=Abrams, Lynn|year=2001|publisher=BBC}}
</ref> خلق المفهوم الفيكتوري انقسامًا بين "مجالات منفصلة" للرجال والنساء كان شديدًا. محددة بوضوح من الناحية النظرية ، وإن لم يكن دائما في الواقع. في هذه الأيديولوجية ، كان الرجال يشغلون المجال العام (مساحة العمل المأجور والسياسة) والنساء في المجال الخاص ( المنزل والأطفال). هذا "المثلث الأنثوي" ، الذي أطلق عليه أيضًا "عبادة الحياة" ، وكتبت في كتب السلوك الفيكتوري مثل كتاب إدارة الأسرة للسيدة بيتون وكتب سارة ستيكني إليس. <ref>{{Cite book|author=Blair, Emily|title=Virginia Woolf and the Nineteenth-Century Domestic Novel|year=2008|publisher=State University of New York Press|page=33|isbn=0-7914-7120-9}}</ref> جاء الملاك في البيت (1854) و و آل انجيل من هوغار ، الأكثر مبيعا من قبل كوفنتري باتمور و ماريا ديل بيلار ماركو ، لترمز إلى المثال الأنثوي الفيكتوري. <ref>{{Cite book|author=Jagoe, Elizabeth|title=Ambiguous angels: gender in the novels of Galdós|year=1994|publisher=University of California Press|page=14|isbn=0-520-08356-3}}</ref> قامت الملكة فيكتوريا بنفسها بنقد مفهوم الحركة النسائية ، الذي وصفته في رسائل خاصة بأنه "حماقة جنون شريرة من" حقوق المرأة "". <ref>{{Cite book |title=Women's Suffrage Movement: A Reference Guide, 1866–1928 |last=Crawford |first=Elizabeth |year=2013 |publisher=Routledge |location=London |isbn= 9781135434021 |page=10 |url=https://books.google.com/books?id=a2EK9P7-ZMsC&printsec=frontcover }}</ref><ref>{{Cite book |title=Toward the Light of Liberty |last=Grayling |first=A. C. |authorlink=A. C. Grayling |year=2007 |publisher=Walker & Co. |location=New York |isbn=9780802716361 |page=212 |url=https://books.google.com/books?id=xBXVeyZDNWoC&printsec=frontcover }}</ref>
 
=== النسوية في الخيال===
مثل جين أوستن ، شارلوت برونتي ، آن برونتي ، إليزابيث جاسكل ، وجورج إليوت اللاتي صورن بؤس وإحباط النساء. <ref>{{Cite book|author=Shields, Carol|title=Jane Austen (Penguin Lives)|year=2001|publisher=Viking Adult|page=38|isbn=0-670-89488-5}}</ref> في روايتها الذاتية روث هول (1854) ، <ref>{{Cite web|title=Fiction by Victorian Women: George Eliot, Elizabeth Gaskell... (Online)|year=2010|publisher=University of Oxford}}</ref> تصف الصحفية الأمريكية فاني فيرن نضالها الخاص لدعم زوجها كصحافية بعد وفاة زوجها المفاجئ. <ref>{{Cite book|author=Fern, Fanny|title=Ruth Hall: a domestic tale of the present time in History of women|issue=937|publisher=Mason Brothers|year=1855}}</ref> كتبت لويزا ماي ألكوت رواية نسوية قوية ، <ref>{{Cite web|author=Canada, Mark |title=Antebellum and Civil War America, 1784-1865 |publisher=University of North Carolina at Pembroke |url=http://www.uncp.edu/home/canada/work/allam/17841865/lit/fern.htm |accessdate=2009-10-19 |deadurl=yes |archiveurl=https://web.archive.org/web/20100212164408/http://www.uncp.edu/home/canada/work/allam/17841865/lit/fern.htm |archivedate=February 12, 2010 |df=mdy-all }}</ref> (مطاردة الحب المميتة الطويلة) (1866) ، عن محاولات الشابة للهروب من زوجها الكبير وأصبحت مستقلة. <ref>{{Cite news|author=King, Stephen|title=Blood and Thunder in Concord|date=September 10, 1995|publisher=The New York Times|url=https://www.nytimes.com/books/97/04/13/nnp/18425.html|accessdate=2009-10-19}}</ref> <ref>{{Cite book|author=Bicknell, Kent (ed.) in Alcott, Louisa May|title=A Long Fatal Love Chase|year=1996|publisher=Dell|pages=348–349|isbn=0-440-22301-6}}</ref>
 
كما أدرك المؤلفون الذكور الظلم ضد المرأة. أوجزت روايات جورج ميريديث ، جورج جيسينج ، <ref>{{Cite book|author=Heilbrun, Carolyn|title=Toward A Recognition of Androgyny|page=70|year=1993|publisher=W. W. Norton|isbn=0-393-31062-0}}</ref> وتوماس هاردي ، <ref>{{Cite book |title=Women and sexuality in the novels of Thomas Hardy |first=Rosemarie |last=Morgan |publisher=Psychology Press |url=https://books.google.com/books?id=IuM1O_NXcFMC&pg=PP14 |year=1988|isbn=9780203193365 }}</ref> ومسرحيات هنريك إبسن <ref>{{Cite book|author=Moses, Montrose Jonas|title=Henrik Ibsen: the man and his plays|page=401|url=https://books.google.com/?id=hk2iNzd4_u8C&pg=PA401#v=onepage&q&f=true|year=1908|publisher=Kennerley}}</ref> محنة النساء المعاصرة. ديانا من ملتقي الطرق (1885) ميريديث هو سرد لحياة كارولين نورتون. <ref>{{Cite book|author1=Chambers, Robert |author2=Patrick, David|title=Chambers's cyclopaedia of English literature: a history critical and biographical of authors in the English tongue from the earliest times till the present day, with specimens of their writing|url=https://books.google.com/?id=cxU-AAAAYAAJ&pg=PA386#v=onepage&q&f=false|page=386|year=1903|publisher=W. & R. Chambers}}</ref> وقد وصف أحد النقاد فيما بعد مسرحيات إبسن بأنها "دعاية نسوية". <ref name="ferguson"/>
 
 
 
 
 
 
== انظر أيضاً ==