افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

لا تغيير في الحجم ، ‏ قبل 10 أشهر
ط
بوت:تدقيق إملائي V1
{{تاريخ اليونان}}
{{التاريخ القديم}}
كانت '''اليونان القديمة''' {{lang-el|Ελλάς}} [[حضارة]] تنتمي إلى فترة من [[تاريخ اليونان|التاريخ اليوناني]] حيث إستمرتاستمرت من [[العصور المظلمة اليونانية]] في القرن الثالث عشر إلى نهاية [[كلاسيكية قديمة|العصر الكلاسيكي القديم]] في القرن التاسع قبل الميلاد (حوالي 600 م). بدأت بعد هذه الفترة مباشرة [[عصور وسطى مبكرة|العصور الوسطى المبكرة]] والحقبة [[الإمبراطورية البيزنطية|البيزنطية]].<ref name="Thomas1988">{{مرجع كتاب|author=Carol G. Thomas|title=Paths from ancient Greece|url=https://books.google.com/books?id=NAwVAAAAIAAJ&pg=PA27|accessdate=12 June 2011|year=1988|publisher=BRILL|isbn=978-90-04-08846-7|pages=27–50}}</ref> بعد ثلاثة قرون تقريبًا من [[انهيار العصر البرونزي|انهيار العصر البرونزي المتأخر]] في [[يونان الموكيانية|اليونان الموكيانية]]، بدأت [[بوليس (مدينة يونانية)|البوليس]] (دولة مدينة) اليونانية الحضرية في التكون في القرن الثامن قبل الميلاد، مما أدى إلى فترة [[اليونان العتيقة]] واستعمار حوض البحر الأبيض المتوسط. تبع ذلك فترة [[العصر الكلاسيكي اليوناني|اليونان الكلاسيكية]]، وهي حقبة بدأت مع [[الحروب الفارسية اليونانية]]، وإستمرتواستمرت من القرن الخامس إلى الرابع قبل الميلاد. وبسبب الفتوحات التي قام بها [[الإسكندر الأكبر]] في مقدونيا، ازدهرت [[عصر هلنستي|الحضارة الهلنستية]] من [[آسيا الوسطى]] إلى الطرف الغربي [[البحر الأبيض المتوسط|للبحر الأبيض المتوسط]]. انتهت [[اليونان الهلنستية|الفترة الهلنستية]] بالفتوحات والإستيلاء علي [[بلدان شرق المتوسط]] من قبل [[الجمهورية الرومانية]]، والتي أنشأت [[مقاطعة رومانية|مقاطعة]] [[مقدونيا (مستعمرة رومانية)|مقدونيا الرومانية]] في [[اليونان الرومانية]]، وفي وقت لاحق [[آخايا (مقاطعة رومانية)|مقاطعة آخايا]] خلال [[الإمبراطورية الرومانية]].
 
كان [[ثقافة اليونان|للثقافة اليونانية]] الكلاسيكية، وخاصة الفلسفة، تأثير قوي على [[روما القديمة]]، التي حملت نسخة منها إلى أجزاء كثيرة من [[حوض البحر الأبيض المتوسط]] و[[أوروبا]]. لهذا السبب، تعتبر اليونان الكلاسيكية بشكل عام الثقافة الأحيائية التي وفرت أساس [[الحضارة الغربية|الثقافة الغربية الحديثة]] وتعتبر مهد الحضارة الغربية.<ref name="EllynMcGinnis2004">{{مرجع كتاب|author1=Maura Ellyn|author2=Maura McGinnis|title=Greece: A Primary Source Cultural Guide|url=https://books.google.com/books?id=N69iOTtVHGYC&pg=PT8|year=2004|publisher=The Rosen Publishing Group|isbn=978-0-8239-3999-2|page=8}}</ref><ref name="FindlingPelle2004">{{مرجع كتاب|author1=John E. Findling|author2=Kimberly D. Pelle|title=Encyclopedia of the Modern Olympic Movement|url=https://books.google.com/books?id=QmXi_-Jujj0C&pg=PR23|year=2004|publisher=Greenwood Publishing Group|isbn=978-0-313-32278-5|page=23}}</ref><ref name="ThompsonMullin">{{مرجع كتاب|author1=Wayne C. Thompson|author2=Mark H. Mullin|title=Western Europe, 1983|url=https://books.google.com/books?id=serMXIpALD0C|publisher=Stryker-Post Publications|page=337|quote=for ancient Greece was the cradle of Western culture&nbsp;...}}</ref><!-- <ref name="Copleston2003">{{مرجع كتاب|author=Frederick Copleston|title=History of Philosophy Volume 1: Greece and Rome|url=https://books.google.com/books?id=Y08L-MC36JUC&pg=PA13|date=1 June 2003|publisher=A&C Black|isbn=978-0-8264-6895-6|page=13|quote=PART I PRE-SOCRATIC PHILOSOPHY CHAPTER II THE CRADLE OF WESTERN THOUGHT: }}</ref><ref name="Iozzo2001">{{مرجع كتاب|author=Mario Iozzo|title=Art and History of Greece: And Mount Athos|url=https://books.google.com/books?id=Q51-HAiZQwMC&pg=PA7|year=2001|publisher=Casa Editrice Bonechi|isbn=978-88-8029-435-1|page=7|quote=The capital of Greece, one of the world's most glorious cities and the cradle of Western culture,}}</ref><ref name="Melotti2011">{{مرجع كتاب|author=Marxiano Melotti|title=The Plastic Venuses: Archaeological Tourism in Post-Modern Society|url=https://books.google.com/books?id=jgIrBwAAQBAJ&pg=PA188|date=25 May 2011|publisher=Cambridge Scholars Publishing|isbn=978-1-4438-3028-7|page=188|quote=In short, Greece, despite having been the cradle of Western culture, was then an "other" space separate from the West.}}</ref><ref>{{مرجع كتاب|title=Library Journal|url=https://books.google.com/books?id=TFZVAAAAYAAJ|date=April 1972|publisher=Bowker|volume=97|page=1588|quote=Ancient Greece: Cradle of Western Culture (Series), disc. 6 strips with 3 discs, range: 44–60 fr., 17–18 min}}</ref><ref name="Burstein2002">{{مرجع كتاب|author=Stanley Mayer Burstein|title=Current Issues and the Study of Ancient History|url=https://books.google.com/books?id=17xmAAAAMAAJ|year=2002|publisher=Regina Books|isbn=978-1-930053-10-6|page=15|quote=and making Egypt play the same role in African education and culture that Athens and Greece do in Western culture.}}</ref><ref name="Jr.2015">{{مرجع كتاب|author=Murray Milner, Jr.|title=Elites: A General Model|url=https://books.google.com/books?id=MvYlBgAAQBAJ&pg=PA62|date=8 January 2015|publisher=John Wiley & Sons|isbn=978-0-7456-8950-0|page=62|quote=Greece has long been considered the seedbed or cradle of Western civilization.}}</ref><ref name="Aa.Vv.2011">{{مرجع كتاب|author=Aa.Vv.|title=Slavica viterbiensia 003: Periodico di letterature e culture slave della Facoltà di Lingue e Letterature Straniere Moderne dell'Università della Tuscia|url=https://books.google.com/books?id=f9fTPUTPPhkC&pg=PA148|date=2011-11-10T00:00:00+01:00|publisher=Gangemi Editore spa|isbn=978-88-492-6909-3|page=148|quote=The Special Case of Greece The ancient Greece was a cradle of the Western culture,}}</ref><ref name="Covert2011">{{مرجع كتاب|author=Kim Covert|title=Ancient Greece: Birthplace of Democracy|url=https://books.google.com/books?id=KVMYJNvUiYkC&pg=PP5|date=1 July 2011|publisher=Capstone|isbn=978-1-4296-6831-6|page=5|quote=Ancient Greece is often called the cradle of western civilization.&nbsp;... Ideas from literature and science also have their roots in ancient Greece.}}</ref><ref name="Duchesne2011">{{مرجع كتاب|author=Ricardo Duchesne|title=The Uniqueness of Western Civilization|url=https://books.google.com/books?id=pWmDPzPo0XAC&pg=PA297|date=7 February 2011|publisher=BRILL|isbn=90-04-19248-4|page=297|quote=The list of books which have celebrated Greece as the "cradle" of the West is endless; two more examples are Charles Freeman's The Greek Achievement: The Foundation of the Western World (1999) and Bruce Thornton's Greek Ways: How the Greeks Created Western Civilization (2000)}}</ref><ref>[[بروس ثورنتون]], ''Greek Ways: How the Greeks Created Western Civilization'', Encounter Books, 2002</ref><ref>Richard Tarnas, ''[https://books.google.com/books?id=0n2C299jeOMC&lpg=PA25&pg=PP1#v=onepage&f=false The Passion of the Western Mind]'' (New York: Ballantine Books, 1991). {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20161204141509/https://books.google.com/books?id=0n2C299jeOMC&lpg=PA25&pg=PP1 |date=04 ديسمبر 2016}}</ref><ref>Colin Hynson, ''[https://books.google.com/books?id=hmweq2TyxvsC&lpg=PT5&pg=PT5#v=onepage&f=false Ancient Greece]'' (Milwaukee: World Almanac Library, 2006), 4. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20161204141652/https://books.google.com/books?id=hmweq2TyxvsC&lpg=PT5&pg=PT5 |date=04 ديسمبر 2016}}</ref><ref>Carol G. Thomas, ''[https://books.google.com/books?id=NAwVAAAAIAAJ&lpg=PA1&pg=PA1#v=onepage&f=false Paths from Ancient Greece]'' (Leiden, Netherlands: E. J. Brill, 1988). {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20161204141526/https://books.google.com/books?id=NAwVAAAAIAAJ&lpg=PA1&pg=PA1 |date=04 ديسمبر 2016}}</ref> -->
علي الرغم من ذلك، لم يدم السلام، وفي عام 418 هُزم تحالف بين أثينا و أرغوس من قبل أسبرطة في [[معركة مانتينيا (418 ق.م)|مانتينيا]].<ref>{{harvnb|Martin|2013|pp=198–9}}</ref> في 415 أطلقت أثينا حملة بحرية ضد صقلية؛<ref>{{harvnb|Martin|2013|p=200}}</ref> انتهت الحملة في كارثة مع مقتل الجيش بأكمله تقريبا.<ref>{{harvnb|Hornblower|2011|p=177}}</ref> بعد الهزيمة الأثينية في سرقوسة مباشرة، بدأ حلفاء أثينا الأيونيين التمرد ضد الحلف الديلي، بينما في نفس الوقت بدأت بلاد فارس مرة أخرى في التدخل في الشؤون اليونانية على الجانب الإسبرطي.<ref>{{harvnb|Martin|2013|pp=202–3}}</ref> في البداية، استمر الموقف الأثيني قويًا نسبيًا، حيث فاز بمعارك مهمة مثل تلك في {{وإو|معركة كيزيكوس |Battle of Cyzicus|نص=كيزيكوس}} في 410 و [[معركة أرغينوز|أرغينوز]] في عام 406.<ref>{{harvnb|Hornblower|2011|pp=186–9}}</ref> ومع ذلك، في 405 هزمت إسبرطة أثينا في {{وإو|معركة أيجوسبتيمي|Battle of Aegospotami}}، وبدأت في حصار ميناء أثينا،<ref>{{harvnb|Martin|2013|p=205}}</ref> مع عدم وجود إمدادات الحبوب وخطر المجاعة، دعت أثينا من أجل السلام، ووافقت على تسليم أسطولها والانضمام إلى الرابطة البيلوبونيزية بقيادة أسبرطة.<ref>{{harvnb|Hornblower|2011|p=189}}</ref>
 
وهكذا دخلت اليونان القرن الرابع قبل الميلاد تحت هيمنة إسبرطة، لكن من الواضح منذ البداية أن هذه الهيمنة كانت ضعيفة. وعنت الأزمة الديموغرافية أن إسبرطة كانت فوق طاقتها، وبحلول عام 395 ق.م، شعرت أثينا وآرغوس وثيفا وكورنث بالقدرة على تحدي هيمنة أسبرطة، مما أدى إلى نشوب {{وإو|حرب كورنثية|Corinthian War}} (395-387 ق.م). حرب أخرى من ورطة، وانتهت مع إستعادةاستعادة [[وضع راهن|الوضع الراهن]]، بعد تهديد التدخل الفارسي بالنيابة عن إسبرطة.
 
استمرت هيمنة أسبرطة 16 سنة أخرى، حتى، عندما حاولت فرض إرادتهم على ثيفا، هُزمت أسبرطة في [[معركة ليوكترا|ليوكترا]] في 371 ق.م. ومن ثم قاد جنرال ثيفا [[إبامينونداس]] القوات إلي البيلوبونيز، وعندها انشقت دول المدن الأخرى عن قضية أسبرطة. وبالتالي كانت ثيفا قادرة على المسير إلى ميسينيا وتحريرها.
هزيمة حاسمة في جيش ثيفا وأثينا المتحالفان في [[معركة خيرونيا|معركة خيرونيا (338 ق.م)]]، جعلته [[حكم الأمر الواقع|بحكم الأمر الواقع]] [[هيمنة|المهيمن]] علي جميع اليونان، باستثناء أسبرطة. أجبر غالبية الدول المدينة على الانضمام إلى تحالف كورنث، وتحالفهم معه، ومنعهم من خوض الحرب مع بعضهم البعض. ومن ثم دخل فيليب الحرب ضد الإمبراطورية الأخمينية ولكن تم اغتياله من قبل {{وإو|بوسانياس الأورستايسي|Pausanias of Orestis}} في وقت مبكر من الصراع.
 
أكمل [[الإسكندر الأكبر]]، ابن وخليفة فيليب الحرب. هزم الإسكندر [[دارا الثالث|دارا الثالث الفارسي]] ودمر بالكامل الإمبراطورية الأخمينية وضمها إلى مقدونيا وكسب لنفسه لقب "الأكبر". عندما توفي الإسكندر في 323 ق.م، كانت القوة والنفوذ اليوناني في أوجها. ومع ذلك، كان هناك تحول أساسي بعيداً عن الإستقلالالاستقلال الشرس والثقافة الكلاسيكية [[بوليس (مدينة يونانية)|للبوليس]]، وبدلا من ذلك نحو [[اليونان الهلنستية|الثقافة الهلنستية]] النامية.
 
=== اليونان الهلنستية ===
=== الاقتصاد ===
{{Main article|إقتصاد اليونان القديمة|الزراعة في اليونان القديمة|الرق لدى الإغريق}}
في خلال إرتفاعها الاقتصادي، في خلال القرنين الخامس والرابع قبل الميلاد، كانت اليونان القديمة هي الاقتصاد الأكثر تقدمًا في العالم. وفقا لبعض المؤرخين الاقتصاديين، كان الإقتصادالاقتصاد اليوناني واحداً من أكثر إقتصادات ما قبل الفترة الصناعية تقدماً. ويتجلى ذلك في متوسط الأجر اليومي للعامل اليوناني الذي بلغ، قياساً بالقمح، حوالي 12 كغم. كان هذا أكثر من ثلاثة أضعاف متوسط الأجر اليومي لعامل مصري خلال الفترة الرومانية، والذي بلغ حوالي 3.75 كجم.<ref>W. Schiedel, "Real slave prices and the relative cost of slave labor in the Greco-Roman world", ''Ancient Society'', vol. 35, 2005.</ref>
 
=== الحرب ===