افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

ط
بوت:تدقيق إملائي V1
تم إضفاء الطابع الرسمي على هذه الشروط ووقع في [[14 كانون الثاني]]/[[14 يناير|يناير]] على [[معاهدة كييل|معاهدة كييل،]] الذي تفاوض [[الدانمرك]] تحافظ على السيادة على [[النرويج|ممتلكات النرويجية]] [[جزر فارو]]و [[أيسلندا]] و[[جرينلاند|غرين لاند]]. وذكرت المادة الرابعة من المعاهدة على وجه التحديد أنه تم التنازل عن [[النرويج]] إلى "ملك السويد"، ولا إلى مملكة السويد – حكما مواتية لرعاياه النرويجي السابق، وكذلك فيما يتعلق بهم ملك المستقبل، الذين منصب سابق ثورية تحولت وريث العرش السويدي كان أبعد ما يكون عن آمنة. مراسلات سرية من الحكومة البريطانية في الأيام السابقة التي مارست ضغوطا على أطراف التفاوض التوصل إلى اتفاق من أجل تجنب القيام بغزو واسع النطاق للدانمارك. برنادوت أرسلت رسالة إلى حكومات روسيا والنمسا، والمملكة المتحدة، توجيه الشكر لهم لدعمهم، الإعتراف بدور روسيا في التفاوض السلام، وتوخي قدر أكبر من الاستقرار في منطقة الشمال. في [[18 كانون الثاني]]/[[18 يناير|يناير]]، أصدر الملك الدنماركي رسالة إلى الشعب النرويجي، والإفراج عنهم من على الولاء له.
 
== حل الإتحادالاتحاد ==
يوم [[23 أيار]]/[[23 مايو|مايو]] [[1905]]، أصدر البرلمان النرويجي اقتراح الحكومة لإنشاء منفصلة القناصل النرويجية.[[الملك أوسكار الثاني|الملك أوسكار]] ، الذين قد استؤنفت مرة أخرى الحكومة، جعلت استخدام حقه الدستوري في استخدام حق النقض ضد مشروع القانون في [[27 أيار]]/[[23 مايو|مايو]]، ووفقا للخطة، وزارة النرويجية استقالته بهم. وأعلن الملك، بيد أنه لا يستطيع قبول استقالاتهم، "كما يمكن الآن تشكيل لا حكومة أخرى". الوزراء رفض الانصياع لطلبة هم الشعبيون قراره، وغادر فورا [[كريستيانيا]].
[[ملف:Peace monument karlstad.JPG|300px|تصغير|يسار|شيد النصب السلام كارلستاد في ساحة المدينة في عام 1955، مناسبة الذكرى الخمسين لتفكك الاتحاد]]