اضطهاد المصابين بالبرص: الفرق بين النسختين

لا تغيير في الحجم ، ‏ قبل سنة واحدة
ط
بوت:تدقيق إملائي V1
ط (بوت:صيانة V3، أضاف وسم مصادر أكثر)
ط (بوت:تدقيق إملائي V1)
ونتج عن ذلك اضطهاد وقتل وبتر أعضاء المصابون بالبرص، ونبش وانتهاك قبورهم، وفي الوقت نفسه، ينبذون ويقتلون باعتقاد أنهم ملعونون ويجلبون الحظ السيء. ويحدث الاضطهاد غالبا في مجتمعات [[افريقيا جنوب الصحراء]] وبالأخص مواطني [[شرق أفريقيا]].  
 
والبرص حالة موروثة جينيا ونادرة؛ فعالميًا، يصاب بها شخص واحد من عشرين ألف. ومع ندرة حدوثها في العالم الغربي، إلا أنها شائعة جدًا في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى لسبب يعود على الأرجح إلى [[قرابة العصب]]، وباستطاعة الأبوين نقل جينات البرص إلى طفلهم في حالة كونهم أو عدم كونهم مصابين. فيصيب البرص كلا من الجنسين الذكر والأنثى ولا يقتصر على جماعة عرقية أو إثنية. وتبين الإحصاءات أن خمسون بالمئة من المصابين بالبرص في [[تنزانيا]] لديهم قريب مصاب به ايضًا. ومع قلة التعلم والثقافة حول الأسباب الطبية والجينيه لهذه الحالة، إلا أن الكثير يعتقد بأنها عقوبة من الرب أو نتيجة حظ سيء، وأنها معدية وهذا رأي أعضاء المهن الطبية. وتعد هذه المفاهيم الخاطئة بالإضافة إلى انعدام التعليم الأسباب الرئيسية لاضطهاد المصابين بالبرص، وعدم التثقيف حول هذا الموضوع يسمح للحكايات الشعبية والخرافات أن تأخذ محل الحقائق العلمية والطبية عند كثير من الأفارقة الأصليين المصابين وغير المصابين بالبرص، وهذا بدوره يؤثر على الاندماج الاجتماعي للمصابين بالبرص مع المجتمع الافريقيالأفريقي بشكل سلبي جدًا. ويموت ثمانية وتسعون بالمئة من المصابين بالبرص في سن الأربعين لأسباب يمكن الوقاية منها بسهولة.
<ref>{{Cite report}}
</ref>