طاعون جستنيان: الفرق بين النسختين

تم إضافة 5 بايت ، ‏ قبل سنتين
ط
لا يوجد ملخص تحرير
ط
{{مقالة غير مراجعة|تاريخ=فبراير 2013}}
[[ملف:Justinian.jpg|تصغير|صورة فسيفسائية للإمبراطور جستنيان الأول]]
<ref>Rosen, William. Justinian's Flea: Plague, Empire, and the Birth of Europe, Viking Adult, 2007</ref><ref>Orent, Wendy. Plague, The Mysterious Past and Terrifying Future of the World's Most Dangerous Disease, Simon & Schuster, Inc., New York, NY, 2004</ref><ref>Moorhead, J., Justinian, London 1994</ref><ref>McNeill, William H., Plagues and Peoples Bantam Doubleday Dell Publishing Group, Inc., New York, NY, 1976</ref><ref>Lester K. Little, ed., Plague and the End of Antiquity: The Pandemic of 541-750, Cambridge, 2006</ref>[[ملف:Justinian.jpg|تصغير|صورة فسيفسائية للإمبراطور جستنيان الأول]]
'''طاعون جستنيان''' وباء ضرب الإمبراطورية الرومانية الشرقية أو [[الإمبراطورية البيزنطية]]، بما في ذلك العاصمة [[القسطنطينية]]، في السنوات 541 و 542 الميلادي، والسبب الأكثر ترجيحا عند المؤرخين هو مرض الطاعون الدملي، والذي سيتسبب في وباء آخر سيسمى [[الموت الأسود]] في القرن الرابع عشر، وأطلق المؤرخون المعاصرون على هذاالوباء اسم الإمبراطور جستنيان الأول، الذي كان يحكم الإمبراطورية البيزنطية أثناء حدوث الطاعون
<ref>Rosen, William. Justinian's Flea: Plague, Empire, and the Birth of Europe, Viking Adult, 2007</ref><ref>Orent, Wendy. Plague, The Mysterious Past and Terrifying Future of the World's Most Dangerous Disease, Simon & Schuster, Inc., New York, NY, 2004</ref><ref>Moorhead, J., Justinian, London 1994</ref><ref>McNeill, William H., Plagues and Peoples Bantam Doubleday Dell Publishing Group, Inc., New York, NY, 1976</ref><ref>Lester K. Little, ed., Plague and the End of Antiquity: The Pandemic of 541-750, Cambridge, 2006</ref>[[ملف:Justinian.jpg|تصغير|صورة فسيفسائية للإمبراطور جستنيان الأول]]
 
== بداية الوباء وانتشاره ==
 
يرجح أن طاعون جستنيان بدأ في التفشي إنطلاقا من صعيد [[مصر]]، ومن ثم أنتقل حتى وصل القسطنطينية (اسطنبول التركية حاليا) المدينة كانت تستورد كميات كبيرة من الحبوب من مصر لإطعام سكانها، السفن التي كانت تنقل الحبوب قد تكون أيضا نقلت العدوى، من خلال تلوث صوامع الحبوب في المدينة بالفئران والبراغيث التي تحمل المرض.