افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 20 بايت ، ‏ قبل 10 أشهر
الرجوع عن تعديل معلق واحد من Kalabbas إلى نسخة 31208099 من إسلام.
}}
}}
'''المملكة الحجازية الهاشمية''' أو '''مملكة الحجاز''' هي مملكة أسسها الهاشميون بعد نجاح [[الثورة العربية الكبرى]] في عام [[1916]]م ضد [[الخلافة العثمانية]]، قاد [[حسين بن علي الهاشمي|الشريف حسين بن علي الهاشمي]] الثورة وأسس خلالها مملكة الحجاز، مناديًا بالخلافة واستقلالباستقلال [[العرب]] إثرعن تفككحكم الدولة العثمانية، وشملت المملكة أراضي [[الحجاز]] من [[العقبة]] شمالًا إلى [[القنفذة]] وجبال عسير جنوبًا ومن [[البحر الأحمر]] غربًا إلى [[نجد]] شرقًا، واتُّخذ من [[مكة المكرمة]] عاصمةً للدولة الفتية.<ref name="ملوك العرب"/> كانت الحجاز خلال فترة انهيار الدولة العثمانية في نزاع عائلي بين آل عون ممثلًا بالشريف حسين بن علي، وآل زيد ممثلًا بالشريف [[علي حيدر باشا|علي حيدر]]، حتى صدر [[فرمان]] سلطاني بتعيين الشريف حسين بن علي أميرًا على مكة عام 1908م بمساندة من [[جمعية الاتحاد والترقي]]. نجح الشريف حسين في إعادة وضع [[شرافة مكة]] إلى سابق عهدها من قوة، ومارس نشاطًا عسكريًا تجاه جيرانه في [[شبه الجزيرة العربية]] بقصد توسيع حدود إمارته. لما خُلع [[السلطان عبد الحميد الثاني]] عام 1909م بدأ الشريف حسين بالتفكير في الثورة ضد العثمانيين وإعلان استقلال العرب، وفي [[10 يونيو]] [[1916]]م أعلنت الثورة العربية الكبرى ضد العثمانيين بمساندة [[قوات الحلفاء (الحرب العالمية الأولى)|قوات الحلفاء]] وأدت لجلاء العثمانيين عن البلاد العربية وإعلان قيام مملكة الحجاز وتنصيب الشريف حسين ملكًا على العرب.
 
عانت مملكة الحجاز منذ قيامها من صراع طويل مع قوات الحلفاء بسبب أطماعهم المعلنة في البلاد العربية، ما أدى في نهاية الأمر لتوقيع [[معاهدة سايكس بيكو]] من قبل الحلفاء وتقسيم البلاد العربية وإعلان انتداب [[فرنسا]] على [[سوريا]] و[[لبنان]] و[[إسكندرونة]] وانتداب [[بريطانيا]] على [[العراق]] و[[فلسطين]] و[[شرق الأردن]]،<ref group="ْ">{{cite journal|المسار=http://www.jstor.org/stable/1014872|العنوان=The Mandate System of the League of Nations|الأول=Denys P.|الأخير=Myers|التاريخ=1 January 1921|الناشر=|volume=96|الصفحات=74–77|تاريخ الوصول=|via=}}</ref> وتكلل بإعلان [[وعد بلفور]] من قبل البريطانيين الذي ضمن إنشاء وطن قومي [[اليهود|لليهود]] في [[فلسطين]].<ref group="ْ">{{مرجع كتاب| الأخير = Yapp| الأول = Malcolm| العنوان = The Making of the Modern Near East 1792–1923| date = 1987| الناشر = Longman| المكان = Harlow, England| isbn = 978-0-582-49380-3}} P.290</ref> لم تكد المملكة الفتية لتتعامل مع الاستعمار الغربي للبلاد العربية حتى بدأت [[الحرب النجدية الحجازية (1924-1925)|الحرب النجدية الحجازية]] والتي أدت عام 1924 لتنازل الملك حسين لابنه [[علي بن حسين]] ملكًا على الحجاز بعد ضغوط مورست من قبل [[الحزب الوطني الحجازي]]، في محاولة لإيجاد حل سياسي للحرب النجدية الحجازية، لكن هذا التنازل لم يغير من مجريات الحرب شيء،<ref>ناصر بن سليمان العُمري. ([[2009]]م) ملامح عربية (الطبعة الأولى). [[بيروت]] - [[لبنان]]. المؤسسة العربية للدراسات والنشر صفحة 380</ref> وواصلت القوات النجدية في دخول مدن الحجاز الواحدة تلو الأخرى، وانتهت الحرب بتوقيع [[اتفاقية تسليم جدة]] في [[17 ديسمبر]] [[1925]] الموافق [[1 جمادى الآخرة]] [[1344 هـ]] التي ضمنت للأسرة الهاشمية خروجاً آمناً من الحجاز وتسليم [[جدة]] آخر معاقلهم [[عبد العزيز بن عبد الرحمن بن فيصل آل سعود|للسلطان عبد العزيز آل سعود]]،<ref>روبرت ماكنمارا، ترجمة منال حامد. ([[2016]]م) الهاشميون وحلم العرب (الطبعة الأولى). [[القاهرة]] - [[مصر]]. العربي للنشر والتوزيع صفحة 201</ref><ref>[http://www.moqatel.com/openshare/Behoth/Atrikia51/Saudia3/mol36.doc_cvt.htm نص اتفاقية تسليم جدة بين الملك حسين بن علي والسلطان عبد العزيز آل سعود] مقاتل من الصحراء. وصل لهذا المسار في 30 يناير 2016 {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20170701053842/http://www.moqatel.com/openshare/Behoth/Atrikia51/Saudia3/mol36.doc_cvt.htm |date=01 يوليو 2017}}</ref> وبذلك سقطت مملكة الحجاز بعد أن استمرت مدة 10 أعوام، وتم إعلان ضم الحجاز إلى نجد تحت اسم [[مملكة الحجاز ونجد وملحقاتها]].
 
[[ملف:Omar Fakhreddin Pasha.jpg|200px|تصغير|يسار|[[فخري باشا]] وعُرف أيضًا بنمر الصحراء، كان آخر الأمراء العثمانين على المدينة المنورة.]]
سير الأمير فيصل في 17 يناير 1917م فرقة من جيشه باتجاه الشمال إلى [[الوجه|مدينة الوجه]]، واستطاعت الاستيلاء على الحامية العثمانية فيها، ومضت الفرقة متوجهه إلى شمال الوجة بقيادة بعض الأشراف يساندهم بعض الضباط العرب ومتطوعي مكة وبعض قوى القبائل فاستولوا على العديد من القرى وانتهوا بدخول [[العقبة]] في [[9 يوليو]] [[1917]]م. انضم إلى الجيش في العقبة كثير من القبائل وأسرى العرب من أهل العراق وسوريا وبعض المصريين، ثم زحفت بعض ألوية الثوار ل[[وادي موسى]] واشتبكت مع القوى العثمانية بقيادة [[أحمد جمال باشا]] واستولوا على وادي موسى. استمر الزحف بعد أن رأى فيصل أن في استطاعة الجيش أن ينقل ميدانه من العقبة وما حولها إلى [[حوران]] و[[جبل الدروز]]. وفي 2 أكتوبر 1918م عسكر جيش فيصل قبالة [[دمشق]] دون أن يدخلها، وبدخوله دمشق قام فيصل بتأسيس حكومته في الخامس من أكتوبر وأصدر بلاغًا رسميًا جاء فيه: شكلت في سوريا حكومة دستورية عربية مستقلة استقلالًا مطلقًا باسم مولانا أمير المؤمنين الشريف حسين بن علي. وفي السابع من شهر مارس عام 1920م أعلن المؤتمر السوري في دمشق استقلال سوريا بحدودها الطبيعية ومنها فلسطين واختيار فيصل ملكًا دستوريًا عليها،<ref>مفيد الزيدي. ([[2004]]م) موسوعة تاريخ العرب المعاصر والحديث (الطبعة الأولى). [[عمان]] - [[الأردن]]. دار أسامة للنشر والتوزيع صفحة 55</ref> ونصب فوق مكان الاجتماع علم مملكة الحجاز بعد أن أضيفت إليه نجمة واحدة. انتهى جيش الشمال بقيادة فيصل على فتح الشام، بينما كان جيش الشرق بقيادة عبد الله وجيش الجنوب بقيادة علي لا يزالان حول المدينة يحاصرانها، كانت الحرب سجال بين الطرفين، وأخذ [[فخري باشا]] ومقاتيلية في الاستبسال في الدفاع عن المدينة والتصدي لهجمات المحاصرين، كانت أحد مآسي هذه المعارك والحروب معانات سكان مدن الحجاز، فقد اضطر فخري باشا إلى اجبار سكان المدينة بالهجرة إلى الشام، كما قاسى أهل مكة ومدن الحجاز الأخرى من غلاء الأسعار وقلة الأرزاق في مدة الحرب. في شهر أغسطس عام 1918م أعلنت هدنة عامة بين المتقاقتلين، وجاء في شروط الهدنة: أن يتم جلاء العثمانيين عن جميع بلاد العرب، وتنفيذًا للهدنة أبرق وزير الحربية العثماني في إستانبول إلى قائد حامية المدينة يأمره بتسليم المدينة فورًا، لكنه رفض الاستسلام واستمر في دفاعه عن المدينة، لكنه ما لبث أن سلم المدينة في 10 يناير 1919م ووقعت الاتفاقية الخاصة بذلك وبها تم الاستسلام، وعليه تم اجلاء فخري باشا والذي وصف بأسد الصحراء من قبل البريطانيين على وطنيته في المدينة المنورة،<ref group="ْ">[http://www.timaspublishing.com/timas/books/literature/novels/defence-of-medina.aspx ''Defence Of Medina''], İsmail Bilgin, ISBN 975-263-496-6, Timas Publishing Group. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20131006050917/http://www.timaspublishing.com/timas/books/literature/novels/defence-of-medina.aspx |date=06 أكتوبر 2013}}</ref> وقواته البالغ عددها 8.000 مقاتل إلى [[مصر]].<ref group="ْ">Francis E. Peters: ''Mecca: A Literary History of the Muslim Holy Land'', Princeton University Press, 1994, ISBN 0-691-03267-X, [https://books.google.com/books?id=tdb6F1qVDhkC&pg=PA374&dq= "siege+of+medina"+1919&hl=de&sa=X&ei=atS_T86XKsfl8QOvnMC7Cg&redir_esc=y#v=onepage&q="city%20surrender%20until"&f=false page 374].</ref>
 
== قيام مملكة الحجاز ==