بيلايو: الفرق بين النسختين

أُضيف 37 بايت ، ‏ قبل 3 سنوات
ط
لا يوجد ملخص تحرير
طلا ملخص تعديل
وسوم: تحرير مرئي تحرير من المحمول تعديل ويب محمول
بعد 7 قرون منذ بداية الحكم الإسلامي في [[ايبيريا (توضيح)|أيبيريا]] قام بلاي من أستوريش (أو بلاي) أحد كبار دولة [[قوط غربيون|القوط الغربيين]] التي قامت في [[جزيرة الأندلس]] بتأسيس [[مملكة أستورياس]] في الركن الشمالي الشرقي مما يعرف الآن [[إسبانيا|بإسبانيا]] ،لم يكن بلاي قادرا على دحر قوات المسلمين التي كانت تتوغل في مملكته من فترة لأخرى كما لم يكن باستطاعة المسلمين إزالته من الحكم.
 
تحت قياده بلاي،بلاي وزيادةازدادت الاعتداءات على المسلمين. من طرف هذه الجماعة و في 722 (أو 724 أو ربما في وقت مبكر 718) أرسل أمير قوة بقيادة ابن علقمي اللخمي لاخماد هذا التمرد وإنشاء سيطرة إسلميةإسلامية على المنطقة. هزم بلاي هذه القوة في معركة وادي كوفادونجا.
وتعتبر معركة كوفا دونغا النواة الأولى لحركة الاسترداد الإسبانية المسيحية (reconquista) لانه نتج عنها أول كيان مسيحي ذوذي طابع قومي تطور مع مرور الزمن ونتجت عنه ممالك مسيحية أخرى في شبه الجزيرة الايبيرية توسعت على حساب الدولة الإسلامية في الأندلس هذا ما يراه بعض المؤرخين ويقولون ان حرب الاسترداد الصليبية التي اعلنها فرناندو الثالث ملك قشتالة وليون وجليقية عام 1057 ماهي الا تجديد لجهود الكونت بلاي.
 
== معركة كوفادونجا ==
[[معركة كوفادونجا]] (أي مغارة دونجا التي بسمى بالعربية [[صخرة بلاي]]) وقعت في أواخر [[صيف]] عام [[722]] م. تعد أول معركة انتصر فيها مسيحيو أوروبا على المسلمين في ال[[الأندلس|أندلس]]. يعتبرها المؤرخينالمؤرخون بذرة أو نواة ل[[حروب الاسترداد]]. يقول بعض مؤرخي المسيحيين عند الكتابة عن هl riauذه المعركة أن جيش المسلميالمسلمين ales entiende ألف مقاتل وأن الجبال عاونت المسيحيين بإسقاط حجارتها على جند المسلمين. في الوقت الحالي يكذب المؤرخينالمؤرخون أغلب ما يروى عن المعركة خاصة وأن أول أثر مكتوب لها كان بعد أكثر من 200 عام من وقوعها لذا فهي غير معروفة المكان والزمان ولا وعددعدد الجند بالتحديد.
في [[معركة كوفادونجا]] انهزم ابن علقمي اللخمي من قوات "بلاي" (Pelayo)، وانتهت بتأسيس أولى الإمارات المسيحية في شمال الأندلس<ref name="jaz">[http://www.al-jazirah.com/magazine/08102002/ad14.htm Aljazirah] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20171014190742/http://www.al-jazirah.com/magazine/08102002/ad14.htm |date=14 أكتوبر 2017}}</ref>.
و بعد فترة وجيزة اتحدت استورياس مع دوقية كانتبريا الواقعة غرب استورياس عن طريق زواج ابنة بلايو ارمسيندا من الفونسو ابن الدوق بيدرو دي كانتبريا متخذة اسم مملكة استورياس (كما كان العرب يطلق على نصارى الشمال الإسباني عدة تسميات كالبشكنش - الجلالقة - النصارى - القوط أول الامر والافرنج والإسبان فيما بعد)لتشهد هذه المملكة الصغيرة فيما بعد فوضى سياسية بسبب اطماع افراد العائلة المالكة في الحكم تمثلت في حياكة المؤامرات والاغتيالات وتحالف طرف مع المسلمين ضد الطرف الثاني ولم تستتب الأوضاع في المملكة إلى غاية عهد الفونسو الثاني (791-842) الملقب بالكاثوليكي.