افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 258 بايت، ‏ قبل 6 أشهر
مهم جدا
== التسمية ==
{{Hiero|Biau|<hiero>D58-M17-G1-G43-N37:Z2</hiero>|align=left|era=egypt}}
سميت سيناء بهذا الأسم ومعناه "أرض السنين" يدل على السنين الأربعين لتيه اليهود فيها الذين ذكرهم الله في القرآن في قوله('''قَالَ فَإِنَّهَا مُحَرَّمَةٌ عَلَيْهِمْ ۛ أَرْبَعِينَ سَنَةً ۛ يَتِيهُونَ فِي الْأَرْضِ ۚ فَلَا تَأْسَ عَلَى الْقَوْمِ الْفَاسِقِينَ (26''') بينما ذكر البعض الآخر أن اسمها في [[الهيروغليفية]] القديمة "توشريت" أي أرض الجدب والعراء،<ref>{{مرجع كتاب|المؤلف1= نعوم بك شقير|العنوان= تاريخ سيناء القديم والحديث وجغرافيتها مع (خلاصة تاريخ مصر والشام والعراق وجزيرة العرب وما كان بينها من العلائق التجارية والحربية وغيرها عن طريق سيناء من أول عهد التاريخ إلى اليوم)|الصفحة= 1-2 |السنة= [[1916]]|الناشر= دار الجميل|المكان= [[بيروت]] - [[لبنان|لُبنان]]}}</ref> وعرفت في [[التوراة]] باسم "حوريب"، أي الخراب، لكن المتفق عليه أن اسم سيناء الذي أطلق على الجزء الجنوبي من شبه الجزيرة مشتق من اسم الإله "سين" إله القمر في [[الحضارة البابلية|بابل القديمة]]، حيث انتشرت عبادته في [[غرب آسيا]] وكان من بينها فلسطين، ثم وفقوا بينه وبين الإله "[[تحوت]]" إله القمر المصري والذي كان له شأن عظيم في سيناء، وكانت عبادته منتشرة فيها، ومن خلال نقوش سرابيط الخادم والمغارة يتضح لنا أنه لم يكن هناك اسم خاص لسيناء، ولكن يشار إليها أحياناً بكلمة "بياوو" أي المناجم أو "بيا" فقط أي "المنجم"، وفي المصادر المصرية الأخرى من عصر الدولة الحديثة يشار إلى سيناء باسم "خاست مفكات" وأحياناً "دومفكات" أي "مدرجات الفيروز".
 
== التاريخ ==
مستخدم مجهول