افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 54 بايت، ‏ قبل 6 أشهر
كيف توفي
{{صندوق معلومات شخص}}
'''أبو ثعلبة الخشني''' أو '''جرثوم بن ناشب '''، [[صحابة|صحابي]] شهد [[صلح الحديبية]]، وبايع تحت الشجرة [[بيعة الرضوان]]، وضرب له النبي بسهمه يوم [[غزوة خيبر]]، وشارك في [[غزوة حنين]] وأرسله النبي إلى قومه، فأسلموا، ونزل الشام، وهو مشهور بكنيته.<ref name="سير">{{مرجع ويب
| المسار = http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?ID=254&bk_no=60&flag=1
| العنوان = الكتب - سير أعلام النبلاء - الصحابة رضوان الله عليهم - أبو ثعلبة الخشني- الجزء رقم 2، صـ 568: 571
| الموقع = library.islamweb.net
| تاريخ الوصول = 2016-11-23
}}</ref>.
 
== سيرته ==
مشهور بكنيته، واختلفوا في اسمه واسم أبيه على أقوال كثيرة والأشهر منها جرثوم بن ناشر، وقيل: جرثوم بن عمرو، وقال [[أبو بكر بن أبي شيبة]]: لاشر بن حمير، واعتمده الدولابي، وقال [[بقية بن الوليد]]: شومة بن جرثومة، وقال [[خليفة بن خياط]]: لاشق بن جرهم، ويقال جرثومة بن ناشج، ويقال: جرهم. صحابي شهد [[بيعة الرضوان]]، وضرب له النبي بسهمه يوم [[غزوة خيبر]]، وأرسله النبي إلى قومه، فأسلموا،<ref name="سير" /> وغزا [[غزوة حنين]]، وكان ممن نزل الشام ب[[داريا]] غربي [[دمشق]]، وكان ممن يجالس [[كعب الأحبار]]، وكان في كل ليلة يخرج فينظر إلى السماء فيتفكر ثم يرجع إلى المنزل فيسجد لله، وكان يقول: {{مض|إني لأرجو أن لا يخنقني الله عند الموت كما أراكم تختنقون}}، كان يصلي [[قيام الليل]] وتوفي وهو ساجد بعد ان رأت ابنته ذلك في الحلم . فجاءته ابنته فحركته فسقط لجنبه فإذا هو ميت، ومات في خلاقة [[معاوية بن أبي سفيان]]، وقيل توفي سنة [[75 هـ]]، أيام [[عبد الملك بن مروان]].<ref name="بداية">[[s:البداية والنهاية/الجزء التاسع/أبو ثعلبة الخشني|البداية والنهاية، لابن كثير، الجزء التاسع، أبو ثعلبة الخشني]] علي ويكي مصدر</ref>
 
== روايته للحديث النبوي ==
مستخدم مجهول