افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 4 بايت، ‏ قبل 7 أشهر
== الهوسا في السودان ==
لا أحد يستطيع تحديد تاريخ بداية استقرار أو استيطان [[الهوسا في السودان]]، غير أن المؤرخين يؤكدون أن طريق الحج عبر السودان كان سالكاً منذ بداية القرن الثامن عشر، وأن حجاج غرب إفريقيا، ابتداءً من السنغال، كانوا يؤدون فريضة الحج عبر هذا الطريق. ودراسة عملية استقرارهم هذه والتعاطي معها يقتضيان النظر إليها في سياقها التاريخي الذي جرت فيه، وسياقها الروحي الذي تمت فيه. فكثير من أبناء الجيل الحالي يتخيل أن هذه القارة الإفريقية موجودة بتقسيماتها الحدودية الحالية منذ الأزل، وقليل منهم من يعرف أن الحدود السياسية بين الأقطار الإفريقية لا يتعدى عمرها الـ (114) عاماً (مؤتمر برلين عام [[1884]]). فقبل هذا التاريخ كانت كل المساحة الجغرافية الممتدة من [[السنغال]] عبر القارة إلى [[البحر الأحمر]] تعرف بـ"بلاد [[السودان]]"، وتنتظمها ممالك وسلطنات ومشيخات، يعمل كل حاكم على تغذية منطقة نفوذه بمزيد من السكان عن طريق الاستقطاب والتشجيع على الاستقرار، ذلك لأن السكان هم دعامة القوة الاقتصادية والعسكرية، في وقت لم تدخل فيه الآلة في الإنتاج ولم تظهر الآلة العسكرية بعد. لذلك فقد كان انتقال مجموعة بشرية من مكان إلى آخر داخل القارة يتم بصورة سلسة، تخدم مصالح مشتركة لكل من الضيوف والمضيفين. هذا من ناحية السياق التاريخي.
أما في ما يتصل بالسياق الروحي، فإن أهم عوامل استقرار الهوسا في [[السودان]] يتمثل في ما يعرف بـ"[[الحج]] بمشقة" (Pilgrimage with hardship) وبعض العوامل الاقتصادية الملازمة له بصورة مباشرة أو غير مباشرة. فقد رسخ في مفهوم الحاج الهوساوي إلى وقت قريب، عدم جدوى تكبد المشاق وقطع آلاف الأميال إلى الأراضي المقدسة، والتعرض لشتى أنواع المخاطر من حيوانات مفترسة واختطاف للاسترقاق وغير ذلك، ما لم يضمن أداء حج سليم من جميع أوجهه ونيل أكبر قدر من الأجر منه. لذلك عندما يغادر الحاج بلاده كان يترك وراءه كل أمواله التي لم يتأكد من مصدرها من حيث الحلال والحرام، ويبدأ في توفير مال الحج من كسب يده، وذلك بالعمل اليدوي الشاق أثناء الرحلة. لهذا السبب تستغرق رحلة الحج والعودة فترة طويلة تتراوح بين ثلاث إلى سبع سنوات. رغم أن الغالبية العظمى من هؤلاء الحجاج كانوا يوفقون في أداء فريضة الحج والعودة إلى بلادهم، إلا أن البعض منهم قد لا يتمكن من الوصول إلى الأراضي المقدسة. كما أن منهم من يتخلف في طريق العودة، وينتهي بهم الأمر إلى الاستقرار الدائم. وهناك دراسة لباحث غاني (باوا يامبا) عن الهوسا في الجزيرة تفيد بأن من أسباب تعثر الحجاج، عدم تكافؤ الأجر مع العمل. فقد يعمل الحاج لعام كامل وفي نهاية العام "يطلع مطالب"، وأحسب أن زميلي د. [[عبد اللطيف البوني]] يؤيد هذه المعلومة.
 
ينتشر الهوسا بأعداد متفاوتة في كل أنحاء [[السودان]] بما في ذلك [[دولة جنوب السودان]] ولهم أحياء كبيرة ومتطورة في كل من [[الجنينة]] و[[الفاشر]] و[[نيالا]] وا[[لأبيض]] و[[ربك]] و[[الخرطوم]] و[[ود مدني]] و[[سنار]] و[[الحواتة]] و[[القضارف]] و[[كسلا]] و[[بورتسودان]]. كما استقرت هجراتهم المتأخرة (العقود الأولى من القرن العشرين) على امتداد [[النيل الأزرق (توضيح)|النيل الأزرق]] من [[مايرنو]] إلى مشارف [[الكرمك]] و[[قيسان]]، أما استقرار الهوسا في غرب [[بحر الغزال]] ([[واو (توضيح)|واو]] و[[راجا]])، فقد كانت بغرض الدعوة. وقد أفلحوا في ذلك عن طريق التصاهر مع قبائل غرب بحر الغزال، مما دعا السلطات البريطانية في بداية ثلاثينيات القرن الماضي إلى تهجير عدد منهم من مناطق التماس بين الشمال والجنوب في إطار سياسة ما يعرف بـ"الأرض التي لا صاحب لها" (No Man-s Land)، وذلك لوقف المد الإسلامي إلى الجنوب. فقد انضمت كثير من الأسر المهجرة إلى أهلها بغرب القاش في [[كسلا]].