افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 70 بايت، ‏ قبل 8 أشهر
 
== مصيره في الآخرة ==
بين [[النبي محمد]] صلى الله عليه وسلم ، مصير عمرو بن لحي وسوء عاقبته، كما في الصحيح عن [[أبو هريرة|أبي هريرة]] قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (رأيت عمرو بن عامر الخزاعي يجر قصبه –أمعاءه- في النار، فكان أول من سيب السوائب)، وفي رواية: (أول من غير دين إبراهيم)، والسوائب - جمع سائبة - هي الأنعام التي كانوا يسيبونها لآلهتهم فلا يحمل عليها شيء.
 
== بعد ظهور الإسلام ==
3

تعديل