أدب ألفونسو العاشر: الفرق بين النسختين

تم إزالة 2 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
تصويب لغوي
ط (بوت:إصلاح وصلات الأخطاء إملائية)
(تصويب لغوي)
يُمكن التأكيد،بلإضافه إلى ذلك،حيث دخل في مُسائلات عن الأسلوب، بواسطته مسؤوليته في التركيز في النثر القشتالى و ذو أهمية كبيرة،مصححاً مقاطع بيده. لذلك، أوضح في كتاب منطقة الوجه أن:
 
:''استوعب الأسباب التي فهمها كانو نحل وانحناءات ولم يكونوا قشتالى حق و وضع الأخريات التي فهمها التي أكملوها؛وعندما تكون لغة، فقط يعرف لوحدهوحده كتاب منطقة الوجه،أبودية دييرموند(2001).صفحة 171.''
 
بداية من عمله فإن القاعدة المُستخدمة في القشتاليه تحركت من الأستخدام في منطقة [[برغش]] إلى [[طليطلة]]. إن الحلول النحوية واللغويه التي توجب على ألفونسو العاشر وضعها تطلبت جهداً ملحوظاً لأنهم منشقون بشكل كبير من الحاجة لترجمة لغات بتطور تقنى و أدبى متقدم جداً مثل: [[اللاتينية]] و[[العربية]] أو[[العبرية]] بينما الرومانسية القشتاليه أبتعدت عن التقليد الأدبى متواجدة في الميادين العلمية والإنسانية التي أحاطها الملك الحكيم.أثر ذلك على نقص المفردات كما اثر على وصلات الجُمل المعقدة. بلإضافه إلى كل ذلك، لم يتوقف النثر الألفونسى عن استخدام المصادر النحويه القيمة وعلى كلاً إذا قارناهم مع الذين يعرضون لغات الثقافة المُعاصرة للفترة. إلا أن كان إثراء النثر القشتالى فذاً.