سقاية: الفرق بين النسختين

أُضيف 2٬903 بايت ، ‏ قبل 3 سنوات
لا يوجد ملخص تحرير
لا ملخص تعديل
وسوم: تحرير مرئي تحرير من المحمول تعديل ويب محمول
لا ملخص تعديل
وسوم: تحرير مرئي تحرير من المحمول تعديل ويب محمول
وبعض هذه الصكوك موجود بعهدة آل الريس وعمرها ما يقارب 400 عام. وبعضها موجود في الأرشيف العثماني [[اسطنبول|بإسطنبول]]. وقد نقل بعضها بعض المؤرخين المكيين، وأيضا اطلعت على مجموعة من تلك الصكوك العثمانية وزارة الحج والديوان الملكي ومركز تاريخ مكة. وقد ثبتت الدوة السعودية مشيخة زمزم تشريفاً فقط لآ الريس حين اختلفت أسايب السقاية.
}}
 
[[ملف:مشجر_العباسيين_بمكة_المكرمة.jpg|تصغير|شجرة نسب آل عباس الهاشمي وهم الأسرة العباسية المعروفة (ببيت عباس) في مكة المكرمة والمشرفين على سقاية العباس بن عبدالمطلب -رضي الله عنه-]]
رسالة الخليفة العباسي في إقرار تولي أسرة الريس الشيرازية شأن البئر وقد وردت في كتاب نشر الأنفاس في فضائل بئر زمزم وسقاية العباس لخليفة بن أبي الفرج:
 
رسم بالأمر الشريف العالي المولوي الأعظم الهاشمي العباسي، سيدنا ومولانا الإمام ، والخليفة المكرم، المتوكل على الله أمير المؤمنين، وإمام المسلمين، وابن عم سيد المرسلين، وسليل الخلفاء الراشدين والأئمة المهديين، أعز الله به الدين، وأمتع ببقائه الإسلام والمسلمين؛ أنه لما حضر إلى أبوابنا الشريفة وأعتابنا العالية المنيفة، الشيخ الفاضل سراج الدين عمر بن الشيخ عبدالعزيز الزمزمي مفتي مكة المشرفة، والقائم عنا بخدمة زمزم الشريفة وسقاية جدنا العباس، وعرفنا أن باب زمزم لم يكن عليه ضبة يغلق بها، ولا يغلق إلا بعصفور من داخلها يفركه الداخل والخارج، وقصده: بوضع الضّبة خشية على المكان المشار إليه من دخول مافيه ضرر على المسلمين مما يحصل منه نجاسات، وأن في وضع الضبة نفع من حيث ذلك، فأردنا جبر خاطره وإخوته بما قصدوه، والإنعام مما رجوه من فضلنا وأملوه، وصحبناه مرسوم شريف ثاني إلى مكة المشرفة زادها الله شرفًا للجناب العالي الأميري الكبيري مغلباي الأمير بمكة المشرفة وناظر الحسبة الشريفة، عظم الله شأنه بامتثال ما بيد الشيخ عمر المذكور من مرسومنا الشريف المسطور وعدم التعرض له في ذلك، وأن يباشر بنفسه وضع الضّبة المذكورة هنالك، ويعمل بيد الشيخ عمر مفتاح، ويقيموا من شاؤوا من جهتهم من يتولّ غلق الباب وفتحه لمن يقصد زمزم، فليعتمد هذا المرسوم الشريف كل واقف عليه، ويعمل بحسبه ومقتضاه. حرر في العشرين من شوال سنة 826 ست وعشرين وثمانمائة.<ref>{{Cite book|url=http://www.al-amir.info/inf4/include/plugins/article/article.php?action=s&id=1578|title=نشر الأنفاس في فضائل زمزم وسقابة العباس|date=|website=|publisher=مؤسسة الفرقان للتراث الإسلامي|place=المملكة العربية السعودية|accessdate=|last=البيضاوي|first=خليفة بن أبي الفرج|via=}}</ref>[[ملف:مشجر_العباسيين_بمكة_المكرمة.jpg|تصغير|شجرة نسب آل عباس الهاشمي وهم الأسرة العباسية المعروفة (ببيت عباس) في مكة المكرمة والمشرفين على سقاية العباس بن عبدالمطلب -رضي الله عنه-]]
[[ملف:مخطوط_لأسرة_عباس.jpg|تصغير|مخطوطة تعود لأسرة عباس المكية اللتي تنتمي إلى بني هاشم وهو يخص توارث سقاية زمزم]]السقاية (الزمازمة) تولاها وراثيا [[علي بن عبد الله بن عباس|علي]] بن [[عبد الله بن عباس|عبدالله]] بن [[العباس بن عبد المطلب|عباس]] فقد جاء في تاريخ دمشق لابن عساكر :<ref>{{Cite book|url=https://archive.org/details/FP24037|title=تاريخ دمشق|date=|website=|publisher=دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع|place=|accessdate=|last=إبن عساكر|first=الإمام العالم الحافظ علي بن الحسن الشافعي|via=}}</ref><ref name=":0" />
 
4٬034

تعديل