افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 69 بايت، ‏ قبل 9 أشهر
ط
استرجاع تعديلات 94.96.41.179 (نقاش) حتى آخر نسخة بواسطة صالح
كانت معركة موهاكس من المعارك النادرة في التاريخ، حيث هُزم أحد أطرافها على هذا النحو من مصادمَة واحدة وفي وقت قليل لا يتجاوز ساعتين، وترتب عليها ضياع استقلال المجر بعد ضياع جيشها على هذه الصورة في هزيمة مروعة، وبعد اللقاء بيومين في (23 من ذي القعدة 932 هـ= 31 من أغسطس [[1526]] م) قام الجيش العثماني بعمل استعراض أمام الخليفة سليمان، وقام بأداء التحية له وتهنئته، وقام القادة بدءًا من الصدر الأعظم بتقبيل يد الخليفة.
 
ثم تحرك الجيش نحو [[الشمال]] بمحاذاة ساحل [[الطونة]] الغربي حتى بلغ [[بودابست]] عاصمة [[المجر]]، فدخلها في (3 من ذي الحجة 932 هـ= [[10 سبتمبر]] [[1526]] م)، ودخل المدينة ب[[عيد الأضحى]] في [[سراي الملك]]، وكان قد احتفل ب[[عيد الفطر]] في [[بلغراد]] في أثناء حملته. مكث [[الخليفة]] في المدينة ثلاثة عشر يومًا ينظم شئونها، وعين جان "زابولي" أمير ترانسلفانيا ملكًا على [[المجر]] التي أصبحت تابعة للدولة العثمانية، وعاد الخليفة إلى عاصمة بلاده بعد أن دخلت [[المجر]] للدولة العثمانية وتقلص نفوذ الملك الإسباني فرحم اللصانحنفاحصخناحخقفناحخقصفناحخ.
 
== مراجع ==