معهد الصحافة وعلوم الإخبار: الفرق بين النسختين