محمد صادق الصدر: الفرق بين النسختين

تم إضافة 1٬618 بايت ، ‏ قبل 12 سنة
<b>خطة متسلسلة<b>
 
اثار مشروع الشهيد الصدر الثاني (رض) جدلا حاداً في الواقع الإسلامي الداخلي في العراق غير انه جدل إيجابي في محصلته النهائية،العراق، ورغم معرفة الشهيد (رض)الصدر بما سيثيره مشروعه من جدل أو خلاف إلاّ انه اجتهد ان يفجر قضية الاصلاح للواقع الإسلامي وفق خطة اولية متسلسلة. فقد حرص الشهيد الصدر على توعية الجماهير المسلمة بدورها تجاه دينها فحثهم على اعادة النظر في كل مايتعاطونه من شؤون الحياة ووضعه تحت ضوء الشريعة، وحث الحوزة العلمية للتصدي لقضايا المجتمع وعدم الركون الى الصمت، واطلق تصنيفه الشهير للحوزة باعتبارها إما حوزة صامتة أو حوزة ناطقة تتصدى لامور المجتمع وتطلعاته وآماله. كما حرص على ان لا يقف المسلم عند حد الحلال والحرام بل يتطور للالتزام بالواجبات الادق من الاخلاقيات والسلوكيات الانسانية. وهاجم المسترزقين بالدين فهاجم السدنة والصوفيية المنحرفة (السلوكية) وهاجم كل تسيب اجتماعي في مجالات الخدمة العامة كالشؤون الصحية والخدمية فانتقد سلوك بعض الاطباء والموظفين المرتشين، كل ذلك جرى في خطب علنية كان يلقيها من مسجد الكوفة في صلاة الجمعة التي اقامها بعد قرون من النسيان.
جوبهت حركته بعداء شديد من عدد كبير من رجال الدين في الحوزة العلمية، واستنفر نظام صدام طاقاته للتضيق عليه وعلى اتباعه وأئمة الجمعة فاعدم العديد منهم بتهم مختلفة. فكان هذا التحالف قد مهد الارضية لاغتياله مع نجليه.
 
==<b>وقائع ما قبل الاغتيال<b>==
 
مستخدم مجهول