افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 35 بايت، ‏ قبل 6 أشهر
لا يوجد ملخص تحرير
تعد اليابان من الناحية الاقتصادية واحدة من أكثر الدول تقدمًا في العالم. تتمتع العلامات التجارية اليابانية مثل [[تويوتا]] و[[سوني]] و[[فوجي فيلم]] و[[باناسونيك]] بشهرة عالمية. يعد التصنيع إحدى ركائز القوة الاقتصادية اليابانية، ولكن مع ذلك، تمتلك اليابان القليل من [[الموارد الطبيعية]]. لذلك فإن أحد الأساليب التي تتبعها الشركات اليابانية تتمثل في استيراد المواد الخام وتحويلها لمنتجات تباع محليًا أو يتم تصديرها. ويعد عِلم استخدام [[الإنسان الآلي]] أحد أهم المجالات الواعدة للنمو الاقتصادي المستقبلي، والذي تتفوق فيه التكنولوجيا اليابانية على باقي دول العالم. يستطيع [[أسيمو]]، وهو إنسان آلي شبيه بالبشر قامت شركة [[هوندا]] بتطويره، السير على قدمين والتحدث بلغة البشر. وفي المستقبل القريب، ستشترك الروبوتات الآلية بالعمل في عدد من المجالات وقد يصل الأمر إلى درجة أن تتعايش الروبوتات جنبًا إلى جنب بجوار الإنسان، كما نشاهد في أفلام الخيال العلمي.<ref name="الاقتصاد والصناعة">[https://web-japan.org/kidsweb/explore/arabic/arabic/ar_economy.html الاقتصاد والصناعة] موقع اليابان. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20170804182639/http://web-japan.org:80/kidsweb/explore/arabic/arabic/ar_economy.html |date=04 أغسطس 2017}}</ref>
 
يعتبريعدّ الأرز المنتج الزراعي الرئيسي في اليابان، ومعظم كميات الأرز المستهلكة في اليابان من الإنتاج المحلي. نظرًا لامتلاك اليابان القليل من الأراضي الزراعية بالمقارنة بكثافتها السكانية، فهي غير قادرة على زراعة كميات كافية من القمح أو فول الصويا أو المحاصيل الزراعية الرئيسية الأخرى اللازمة لإطعام كل شعبها. في الواقع، تحتل اليابان مرتبة منخفضة بين الدول الصناعية فيما يتعلق بالاكتفاء الذاتي من الغذاء. الأمر الذي يعني أن عليها القيام باستيراد كميات كبيرة من غذائها من الخارج. ومع ذلك فاليابان تتمتع بثروات بحرية هائلة. وتعد الأسماك جزءًا هامًا في النظام الغذائي الياباني، وتعتبروتعدّ صناعة صيد الأسماك اليابانية من الصناعات النشطة جدًا.<ref name="الاقتصاد والصناعة"/>
 
يعتبريعدّ نظام النقل في اليابان من الأنظمة المتطورة بدرجة كبيرة، فشبكات الطرق والسكك الحديدية تغطي تقريبا كل جزء من أنحاء الدولة، كما أن هناك أيضا خدمات نقل بحرية وجوية واسعة للغاية. تتحرك القطارات السريعة، المسماة [[شينكانسن]] أو [[قطار الطلقة|قطارات الرصاصة]]، بسرعات عالية جدًا حيث تصل سرعتها بين 250 و300 كيلو متر في الساعة. تكون شبكة خطوط قطار «الشينكانسن» الوسيلة الملائمة لسفر في اليابان. ويعتبرويعدّ «الشينكانسن» واحد من أكثر أنظمة السكك الحديدية أمانًا وتطورا على مستوى العالم.<ref name="الاقتصاد والصناعة"/>
 
بالإضافة إلى «الشينكانسن»، لدى اليابان شبكة قطارات ركاب. ويوجد بالعديد من المدن اليابانية شبكات لمترو الأنفاق. تعتبرتعدّ [[مترو أنفاق طوكيو|شبكة مترو الأنفاق بالعاصمة طوكيو]]، والتي تشمل أكثر من اثني عشر خطًا تغطي مئات الكيلومترات من القضبان الحديدية، من أفضل الشبكات في العالم، وما زالت مستمرة في التطور. حيث يقوم ملايين اليابانيين باستخدام وسائل نقل الركاب بالسكك الحديدية كل يوم للذهاب إلى العمل أو إلى المدرسة، أو عند الإياب من أي منهما. وتشتهر كل أنواع القطارات اليابانية بالنظافة ودقة المواعيد.<ref name="الاقتصاد والصناعة"/>
 
== أصل التسمية ==
 
; الدستور
 
على الورق يعتبريعدّ نظام اليابان [[ملكية دستورية|ملكيا دستوريا]] إلا أن سلطة الإمبراطور محدودة جدًا وترقى إلى المراسم أكثر منها سلطة رسمية حيث يعرف من قبل [[دستور اليابان|الدستور الياباني]] على أنه «رمز الدولة ووحدة الشعب». لا زال تعريف النظام السياسي الياباني في محل شك فرغم تصريحه بكون البلاد «ملَكِية» إلا أن الأكثرية تعتقد أن كلمة «جمهورية» ستكون أصح. لليابان عائلة مالكة يقودها [[أكيهيتو|الإمبراطور]]، إلا أن [[دستور اليابان|الدستور الحالي]] لا يكفل له أية سلطات فعلية، ولا حتى مؤقتة في الحالات الاستثنائية. تعتبرتعدّ السلطة التنفيذية مسؤولة أمام [[برلمان اليابان|البرلمان]]، يمثلها مجلس وزراء، يتألف من [[رئيس وزراء اليابان|رئيس وزراء]] و[[وزراء اليابان|وزراء]]، كلهم مدنيين، يجب على رئيس الحكومة أن يكون عضوا في إحدى غرفتي [[برلمان اليابان|البرلمان الياباني]]، يوصى بعدها من طرف زملائه للموافقة على تعيينه من قبل الإمبراطور. يملك رئيس الوزراء سلطة تعيين وإقالة الوزراء في أي وقت، والذين يجب أن يكون أغلبهم من أعضاء البرلمان. السيادة والتي كانت ممثلة في شخص الإمبراطور أصبحت بموجب الدستور الياباني ممثلة في الشعب نفسه، بينما خلع على الإمبراطور صفة رمز الدولة.
 
; الأحزاب
ولسنوات طويلة ظلت الحياة السياسية في اليابان يحكمها نوع من الثنائية في التركيبة الحزبية ممثلة في الحزبيين الديمقراطي الليبرالي والاشتراكي، ولكنها جوهريا كانت تكرس مكانة الحزب الديمقراطي الليبرالي مع التأكيد للعالم على مدى تقبل النظام الياباني لوجود معارضة حرة. أدى ذلك إلى انفراد الحزب الديمقراطي الليبرالي بالحكم لفترة طويلة بينما بقيت المعارضة متمثلة في الحزب الاشتراكي.
 
وقد ذهب بعض الباحثين في تحليلهم للنظام الياباني إلى أن اليابان تعتبرتعدّ من الناحية الفعلية نظام لحزب واحد، وأن القيم والثقافة السائدة فيه تختلف عن تلك الموجودة في الغرب، فقيم العنصرية والهيراركية والاعتمادية السائدة في اليابان مقابل قيم الفردية والاستقلالية السائدة في الغرب، كما أن وجود حزب مسيطر في اليابان يجعل الديمقراطية اليابانية تختلف عن ديمقراطية الغرب، والتي يكون الأفراد والأحزاب فيها عرضة لصراعات واختلافات مستمرة. وبعبارة أخرى فإن ما يراه الغرب من متطلبات الديمقراطية أو شروطها يمكن أن يقود إلى نتائج خادعة في حالة اليابان ودول شرقي آسيا.
 
ويلاحظ في حالة الأحزاب اليابانية أنه على الرغم من الأخذ بالتعددية الحزبية وفقا للنمط الغربي إلا أنه لا يوجد الرباط القوى بين الأفراد والأحزاب السياسية، وحتى بالنسبة للأحزاب التي تلعب الأيديولوجية فيه دورا كبيرا لتحديد الانتماء والهوية كالحزب الشيوعي فإن أولئك الذين يعطون أصواتهم للأحزاب الأيديولوجية في اليابان قد لا يكون لديهم انتماء إيديولوجي قوي بالضرورة، كما أن عديد من المواطنين الذين يعطون أصواتهم للأحزاب المعارضة في اليابان قد لا يفعلون ذلك عن اقتناع إيديولوجي بتلك الأحزاب بقدر ما يفعلون ذلك تعبيرا عن عدم رضاهم عن النظام السياسي، وإذا كانت الإيديولوجية ليس لها تأثير كبير على السلوك التصويتي في اليابان إلا أن الأحزاب تتميز عن بعضها بتوجهاتها الفلسفية. كما تتميز الأحزاب اليابانية أيضا بضعف العلاقة بين السياسة الحزبية والانقسامات الاجتماعية والثقافية، فالأحزاب التي تتكون والأصوات التي تتحدد وفقا لهذا الانقسام تكاد تكون غير ملموسة في السياسة الانتخابية في اليابان.
على أن هذه الظواهر أخذت تتراجع مؤخرًا.
 
تعتبرتعدّ الصناعة القطاع المهيمن على الاقتصاد. يعتمد هذا القطاع على صادرات المواد الأولية والطاقة. القطاع الزراعي يشغل حجمًا أصغر في اقتصاد البلاد ويحظى بدعم كبير من الحكومة. نسب المردودية في اليابان هي الأعلى في العالم. يسد اليابان احتياجاته الشخصية من الأرز بنفسه، ويقوم باستيراد الأنواع الأخرى من الحبوب. يعد [[أسطول الصيد]] الياباني الأكبر في العالم، ويقوم بحصد 15% من محصول الصيد في العالم.
عرف الاقتصاد الياباني نموًا كبيرًا خلال العشريات الثلاث الأخيرة: 10% سنويا خلال الستينات، 5% سنويا خلال السبعينات، 4% سنويا خلال الثمانينات. ثم تناقصت وتيرة النمو خلال التسعينات بسبب الاستثمارات الضخمة خلال العشرية التي سبقتها، والسياسة التقشفية التي انتهجتها الحكومة للتخلص من الفائض في الأسواق المالية والعقارية. لم تعرف هذه السياسة النجاح المنشود. وزاد الأمور سوءًا الركود الذي عرفته اقتصاديات كل من الولايات المتحدة ثم بلدان آسيا في نفس الفترة.
على المدى الطويل يشكل اكتضاض المدن، وشيخوخة المجتمع مشكلتان عويصتان. يعتقد البعض أن الآلية (الروبوتيك) هي الحل الأمثل لمثل هذه المشاكل. يمتلك اليابان مجموع 410.000 روبوتًا من بين الـ720،000 وهو مجموع الروبوتات الموجودة في العالم.
تحتل اليابان المرتبة 27 من 189 من ناحية مؤشر سهولة ممارسة الأعمال ولديها [[قائمة الدول حسب عوائد الضرائب كنسبة مئوية من الناتج المحلي الإجمالي|عوائد ضرائب ضئيلة جدًا]]. تنوع الرأسمالية له العديد من المميزات: شركات كيريتسو هي شركات فاعلة، والعمالة الدائمة والتقدم الوظيفي على أساس الأقدمية شائعان نسبيًا في بيئة العمل اليابانية،<ref name="م.ت.ق.ت2008"/><ref>{{استشهاد بخبر |المسار=https://www.economist.com/node/7193984?story_id=7193984 |العنوان=Japan's Economy: Free at last |newspaper=The Economist |التاريخ=July 20, 2006 |تاريخ الوصول=January 23, 2011}}</ref> شركات اليابان معروفة بمناهج إدارة مثل [[سياسة تويوتا]] بينما سياسة [[المساهم الناشط]] نادرة.<ref>{{استشهاد بخبر|العنوان=Activist shareholders swarm in Japan|المسار=https://www.economist.com/node/9414552?story_id=9414552|تاريخ الوصول=23 يناير 2011|التاريخ=28 يونيو 2007|newspaper=The Economist}}</ref>
 
بعض المؤسسات الأكبر في العالم هي موجودة في اليابان مثل: [[نينتندو]] و[[تويوتا]] و[[كانون (شركة)|كانون]] و[[هوندا]] و[[سوني]] و[[باناسونيك]] و[[توشيبا]] و[[سيفين أند آي]]،<ref>{{استشهاد بخبر|العنوان=Japan 500 2007|المسار=https://www.ft.com/cms/s/0/1b939a9a-2587-11dc-b338-000b5df10621.html|تاريخ الوصول=January 23, 2011|newspaper=[[فاينانشال تايمز]]}}</ref> وتملك اليابان أيضًا أحد أكبر الأبناك في العالم، وتعتبروتعدّ [[بورصة طوكيو]] (معروفة بمؤشري [[نيكاي 225]] ومؤشر أسعار أسهم طوكيو) ثاني أضخم بورصة بالقيمة السوقية.<ref>{{مرجع ويب|العنوان=Market Data|المسار=https://www.nyse.com/events/1170156816059.html|الناشر=New York Stock Exchange|تاريخ الوصول=11 أغسطس 2007|التاريخ=31 يناير 2006}}</ref> أصبحت اليابان موطنَ 326 شركة من فوربز جلوبال 2000 أو 16.3 بالمئة.<ref>{{استشهاد بخبر|العنوان=الفوربز 2000|المسار=https://www.forbes.com/lists/2006/18/06f2000_The-Forbes-2000_Rank.html|العمل=Forbes|تاريخ الوصول=7 يناير 2011}}</ref> وأُعلِن في 2003 أن اليابان ستبدأ في استيراد سجيل الغاز الطبيعي.
 
=== العلوم والتكنولوجيا ===
يمثل المجتمع الياباني وحدة عرقية ولغوية وإلى جانب الأكثرية الساحقة توجد أقليات عرقية ولغوية أخرى. حوالي 1 مليون نسمة كوريون، 1.5 مليون نسمة من سكان أوكيناوا، 0.5 مليون نسمة صينيون وتايوانيون، 0.5 مليون نسمة فليبنيون، و250000 نسمة برازيليون، إلى جانب السكان الأصليين - الأهالي - ممثلين في شعب [[لغة آينوية|الآينو]] والذين يتركزون في الشمال في [[هوكايدو]]. يتكلم 99% من الشعب [[اللغة اليابانية]] ولا يزال يتكلم حوالي 200 فرداً من شعب [[لغة آينوية|الآينو]] [[لغة آينوية|الآينية]].
 
يعتبريعدّ المجتمع الياباني من بين أكثر الشعوب شيخوخة في العالم. فقد تناقص معدل الإخصاب بشكل كبير بعد الحرب العالمية الثانية ثم مرة أخرى في منتصف السبعينات عندما رفضت النساء ترك العمل والعودة إلى المنازل. يمثل معدل الحياة في اليابان أعلى معدل في العالم. مع حلول سنة 2007 وعندما يتوقف سكان اليابان عن الازدياد ستكون نسبة 20% من السكان فوق سن الـ62 سنة. تقوم الحكومة في اليابان بعقد نقاشات مكثفة لإيجاد الحلول المناسبة لهذه الأزمة. كثير من اليابانيين لا يتبعون ديانة معينة. العديد من الفئات وخاصة الشباب تعتقد أنه يجب إبعاد الديانات والمعتقدات عن الإيحاءات التاريخية. يرجع هذا الحذر إلى الدور الذي لعبته الديانة التقليدية للبلاد ال[[شنتو]] في تجنيد الشعب أثناء الحرب العالمية الثانية. ورغم هذا تبقى تعاليم الشنتو و[[البوذية]] مرسخة في كل جانب من جوانب الحياة اليابانية اليومية.
 
== المدن الكبرى في اليابان ==
 
=== الدين ===
تتمتع اليابان بحرية دينية كاملة بموجب المادة 20 من [[دستور اليابان|دستورها]]، وتشير التقديرات العليا أن 84 إلى 96 بالمئة من سكان اليابان يعتنقون [[البوذية]] و[[الشينتو]] ومنهم أتباع من كلتا [[توفيق بين الأديان|الديانتين]].<ref name="cia"/><ref>{{مرجع ويب|المسار=https://www.state.gov/g/drl/rls/irf/2006/71342.htm |العنوان=International Religious Freedom Report 2006 |المؤلف=Bureau of Democracy, Human Rights, and Labor |الناشر=US Department of State |التاريخ=15 سبتمبر 2006 |تاريخ الوصول=11 يونيو 2014}}</ref> لكن هذه التقديرات مستندة على الناس المنتمين إلى المعابد بدلا من عدد المؤمنين الحقيقيين، حيث تشير الدراسات الأخرى إلى أن ثلاثين بالمئة فقط يعتبرونيعدّون نفسهم منتمين إلى ديانة،<ref name="كيسالا">{{مرجع كتاب| الأخير = Kisala | الأول = روبرت | المحرر= وارجو روبرت| العنوان = منطق اللاوجود: دراسة من نيشيدا كيتارو | الناشر = جامعة صحافة هاواي| السنة = 2005| الصفحات = 3–4 | الرقم المعياري = 0-8248-2284-6}}</ref> ووفقًا ل[[إدوين أو رايشاوير]] وماريوس يانسن فإن 70 إلى 80 بالمئة من اليابانيين يخبرون استطلاعات الرأي أنهم لا يعتبرونيعدّون نفسهم مؤمنين بأي ديانة.
 
[[الإسلام في اليابان|للإسلام في اليابان]] تاريخ طويل حيث سمع اليابانيون بالإسلام عن طريق جيرانهم [[الصينيون|الصينيين]]، فأخذوا معلوماتهم من الكتب الصينية، ومما كتبه [[الأوروبيين|الأوروبيون]]، وجاءت دفعة جديدة بانفتاح اليابان على العالم الخارجي والاتصال [[البلاد الإسلامية|بالبلاد الإسلامية]] يبلغ تعداد المسلمين في اليابان حسب إحصائيات [[2010]] إلى مايزيد عن 185,000 مسلم<ref>{{استشهاد بخبر
=== التعليم في اليابان ===
{{مفصلة|التعليم في اليابان|تاريخ التعليم في اليابان|التعليم في إمبراطورية اليابان}}
يتألف نظام التعليم الأساسي في اليابان من المرحلة الابتدائية - مدتها ست سنوات - والمرحلة الإعدادية - ثلاث سنوات - والمرحلة الثانوية - ثلاث سنوات - والمرحلة الجامعية - أربع سنوات - ويعتبرويعدّ التعليم إلزاميًا في السنوات التسع من المرحلتين الابتدائية والإعدادية فقط، لكن 98% من الطلبة يتابعون دراستهم الثانوية. ويضطر الطلبة عادة لاجتياز اختبارات مخصصة للالتحاق بالمدارس الثانوية والجامعات.<ref name="المدرسة">[https://web-japan.org/kidsweb/explore/arabic/arabic/ar_schools.html المدارس] موقع اليابان. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20170816141417/http://web-japan.org:80/kidsweb/explore/arabic/arabic/ar_schools.html |date=16 أغسطس 2017}}</ref>
 
; ما يتعلمه الأطفال
ظهرت المدارس الثانوية والجامعات في اليابان عام 1872 مع بداية [[استعراش مييجي|إصلاح ميجي]]. منذ عام 1974 أصبح التعليم إلزاميا في اليابان حتى للمرحلتين [[تعليم ابتدائي|الابتدائية]] و[[تعليم إعدادي|الإعدادية]] أي تسع سنوات من التعليم، وتقريبا فإن جميع الطلاب يتابعون تعليمهم في المدرسة [[تعليم ثانوي|الثانوية]] لثلاث سنوات إضافية. وفقًا لإحصاءات [[مونبوشو]] (وزارة التعليم اليابانية) لعام 2005 فإن حوالي 75.9% من طلاب المرحلة الثانوية يتابعون في الدراسة الجامعية أو المعاهد المتوسطة أو المدارس الاختصاصية.
''' الجامعات'''
ويستطيع كل من يبلغ 15 سنة [[القراءة]] و[[الكتابة]]، وقد احتفلت اليابان قبل عشرات السنين بأخر أمي ياباني، وتعتبروتعدّ [[جامعة طوكيو]] و[[جامعة كيئو]] من أرقى الجامعات في اليابان.
 
=== اللغة ===
الموسيقى اليابانية متنوعة وانتقائية، ظهرت العديد من [[الآلات الموسيقية]] مثل [[كوتو (آلة موسيقية)|الكوتو]] في القرنين التاسع والعاشر، وظهر [[الرسيتاتيف]] المصاحب لمسرح [[نو (مسرح)|نو]] في القرن الرابعة عشر، أما [[موسيقى يابانية|الموسيقى الشعبية]] فهي ترجع إلى القرن السادسة عشر،<ref>{{مرجع كتاب|الأخير=Malm|الأول=William P.|العنوان=Traditional Japanese music and musical instruments|السنة=2000|الناشر=Kodansha International|الرقم المعياري=978-4-7700-2395-7|الصفحات=31–45|الإصدار=New}}</ref> بينما الموسيقى التقليدية الغربية فقد ظهرت في القرن التاسع عشر وهي الآن تشكل جزءًا لا يتجزأ من الثقافة اليابانية. وقد أثرت فرقة البلاط الإمبراطوري على بعض الملحنين الغربيين.
 
تأثرت الموسيقى الشعبية بشكل كبير بالموسيقى الأمريكية والأوروبية بعد الحرب اليابانية ما أدى إلى ظهور ال[[جي بوب]] أو ما يعرف الآن بالموسيقى اليابانية الشعبية.<ref>{{استشهاد بخبر |المسار=https://www.guardian.co.uk/music/2005/aug/21/popandrock3 |العنوان=تاريخ الجي بوب |العمل=The Observer | تاريخ الوصول=13 يونيو 2014 | الأول=Chris | الأخير=Campion | التاريخ=22 أغسطس 2005 | المكان=London}}</ref> ويعتبرويعدّ ال[[كاراوكي]] من النشاطات الثقافية الأكثر ممارسة في اليابان.<ref>{{مرجع كتاب|العنوان=The worlds of Japanese popular culture: gender, shifting boundaries and global cultures|السنة=1998|الناشر=Cambridge University Press|الرقم المعياري=978-0-521-63729-9|الصفحة=76|الإصدار=Repr.|المحرر=Martinez, D.P.}}</ref>
 
=== المطبخ ===
يطلق على وجبة الطعام في اليابان اسم غوهان وهي في الأصل كلمة يابانية تشير إلى الأرز المطهو بالبخار - يتميز الأرز الياباني بكونه متماسكًا عند الطهي مما يجعله سهل التناول بالعصي بديلا عن الملاعق في اليابان - ولما كان الأرز غذاء هامًا بالنسبة لليابانيين فقد اتسع معنى الغوهان ليشمل كافة أنواع الوجبات، أما الوجبات التقليدية في اليابان فتتكون من الأرز الأبيض الخالي من الإضافات وطبق رئيسي - من الأسماك أو اللحوم - وبعض أنواع الأطباق الجانبية - الخضراوات المطبوخة عادة - والحساء - حساء ميسو - والمخللات.<ref name="اكتشف"/>
 
ويقبل اليابانييون أيضًا على تناول العديد من الأطباق العالمية وخاصة من أوروبا وأمريكا الشمالية وآسيا، وبالإضافة إلى تناول الأرز فإن اليابانيين يأكلون الخبز والمعكرونة والنودلز - الشعيرية - وأنواعًا كثيرة من اللحوم والأسماك والخضراوات والفاكهة. أما ال[[سوشي]] والتمبورا وال[[سوكي ياكي]] والأطعمة اليابانية الأخرى المشهورة عالميًا فهي من الأكلات الأكثر شعبية في اليابان وتتوفر في المدن بوجه خاص مطاعم الوجبات السريعة التي تقدم البرغر والدجاج المقلي والتي تعتبرتعدّ أيضًا من الأكلات المحببة من قبل الشباب والأطفال خاصة. يقول اليابانيون قبل بدء الأكل عبارة "إيتاداكيماس" وهي عبارة مهذبة تعني بالعربية سوف أتلقى هذا الطعام للتعبير عن الشكر لكل من شارك في إعداد الطعام. عند الانتهاء من الطعام يقولون "غوتشيسو ساما ديشتا" للتعبير مجددًا عن الشكر وتعني لقد كانت وليمة ممتازة.<ref name="اكتشف"/>
{{تحديد}}
=== الملابس ===
=== الحدائق ===
{{مفصلة|حديقة يابانية}}
تحوز [[حديقة يابانية|الحدائق اليابانية]] على جمال متفرد مأخوذ من تنسيق وتمازج عناصر مختلفه فهنالك جمال مأخوذ من انسجام النبات الطبيعي الياباني مع تعاقب الفصول بالإضافة إلى الجمال الرمزي المنبعث من تعبير واعتقادات ال[[شنتو]]. يمكن العثور على هذه الحدائق في بعض البيوت التقليدية اليابانية، في الحدائق العمومية، في المعابد ال[[بوذية]] و[[جينجا|المزارات الشنتوية]]، وفي بعض القصور القديمة. تعتبرتعدّ حدائق ال[[زن]] هي الأشهر على الإطلاق في اليابان.{{بحاجة لمصدر}}
* '''تنسيق الزهور'''
{{مفصلة|إيكيبانا}}