افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 1٬815 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
لا يوجد ملخص تحرير
{{إعادة كتابة|تاريخ=أكتوبر 2015}}
'''التقاليد''' جمعوهي تقليدفاللغة وجمع هولكلمةتقليد وهو[[مصطلح]] يعني الموروث الذي يورث عن [[أب|الآباء]] و [[جد|الأجداد]] أي تقليد [[جيل|الأجيال]] في هذا أو ذاك [[مجتمع|المجتمع]] لمن سبقهم من الأجيال في العقائد و السّلوك و المظاهر. يوجدهناك فرق بين لفظي بين'العادات' و 'التّقاليد' رغم ارتباطهما ببعضيهما فالعادة أو العادات هي الأمور المألوفة و التي اعتاد الفرد على القيام دون جهد و لفترة زمنيّة معيّنة أمّا التّقليد أو التّقاليد فيمثل الموروث الثّقافي لفرد أو قبيلة أو مجتمع وقد ورثة عن آبائه و أجداده.
 
تتمسك الغالبية من المجتمعات ببعض الافعال - والملابس - وكيفية تعامل،ويندرج تحت مسمي العادات
تتمسك الغالبية من المجتمعات ويندرج تحت مصطلح "العادات" افعال - وملبس - وكيفية تعامل، فمثلاً هناك مجتمعات تهتم بل وتبالغ في اكرام [[ضيف|الضيف]] والاعتناء به، واخرى حين تفعل فيكفي الاحتفاء بالضيف وترى بأنه ليس ضروري مثلاً اقامة [[وليمة|الولائم]] ومن هذا القبيل، ولاتواجه اي انتقاد من محيطها، ويعود هذا لأنه اصبح عاده، على عكس المجتمع الذي يهمه اكرام الضيف، فمن ليفعل يواجه [[نقد|نقدا]] أحياناً يصل إلى التجريح، للشخص الذي لم يقوم في اكرام ضيفه، وفي الحالتين يعود الأمر لما اعتاد على فعله هذا أو ذاك المجتمع.
فهناك من يهتم ويبالغ في اكرام الضيف وهناك من يكتفي بالاحتفاء بة دون مبالغة كبيرةوكلا الطرفين لايواجة انتقادا علي حسب ماهو متوارث في مجتمعة
و من العادات نجد [[لباس|اللباس]] وكيفية اللبس، فالمجتمع نفسه ، حتّى و ان كان يتشابه أفراده باللباس بشكل عام ، الاّ أنّهُ تبقى هناك فوارق تدلّ على "جهة أو [[بلد]]" هذا الشخص. ولكل مجتمع أو تجمع أو مجموعة انسانية ، عادات تتكون مع مرور [[يوم|الأيام]] وتتطور ويتم المحافظة عليها من خلال التكرارالذي يفرض ان تكون عاده، وعموماً تختلف المجتمعات [[شرق|الشرقية]] عن [[غرب|الغربية]] اختلافاً كبيرا ، وفي جوانب كثيرة من الأفعال و الملابس ونحوهما، فقد يكون هناك تشابه فيما بينهما في مثلاً الجوانب الانسانية، وهي تقريباً ليست عادات بالمعنى الحقيقي، ولكنه امراً معتادا عليه، وهي مثل انقاذ شخص محتجز أو وقع عليه حادث، فطبيعة الإنسان انه يميل للمساعده خاصة في الجانب الإنساني، فمثلاً شخص يُجيد السباحة ليقبل ان يترك إنسان يغرق "ان كان يستطيع" كما انهُ يُنتقد من قبل الآخرين من ليقوم بالانقاذ، وربما هناك بعضاً من [[دولة|الدول]] ، تعاقب من يستطيع "مد يد العون" في المسائل الإنسانية ولم يفعل. ففي المجتمع [[غرب|الغربي]] تختلف مسألة وكيفية التعامل مع الضيف، إذ تلعب المصلحة الشخصية دوراً بالغ الأهمية، فمتى كانت هناك "مصلحة"كان هناك تعامل مختلف عن شخص ليس وراءه مصلحة، ويرتبط التعامل في برتكول معين وذا تقنين متعارف عليه، مثل اين يقيم الضيف وكم عدد الايام التي يتحمل تكلفتها المضيف، على العكس من المجتمعات العربية والتي يقيم الضيف لدى المضيف في منزله، بل ويستضيفه ويقدم له الطعام طيلة اقامته، وعادة الاقامة لدى المضيف هي بدأت بالاندثار تقريباً في أكثر المجتمعات العربية، الا انه في أكثر الاحوال، يتحمل المضيف اقامة ضيفه في الفندق، ويفعل هذا من باب الاكرام والاعتناء بالضيف، ومع التطور والتقدم الحاصل من حيث انفتاح العالم على بعضه البعض، اصبحت المجتمعات تأخذ من بعضها شياً مما يروق لها، وهناك عادات تُنتقد في بادئ الأمر بل وترفض من قبل المتمسكين بالعادات وتقاليدهم، الانها مع مرور الأيام تصبح امراً عاديّا ، ويأتي القبول من حيث ان هذا اوذاك الفعل الذي من قبل لم يجد القبول، اصبح "مُعتادا" واضاة مع مرور الأيام لعادة أو ان يحل هذا الفعل بمكان عاده أو امراً "مُعتادا" عليه من قبل، فمثلاً اللباس "الافرنجي"وبجميع اشكاله كان يرفضه اغلب المجتمعات [[عرب|العربية]] ، وهاهم الكثير من المجتمعات العربية اصبح لديهم لباس [[بدلة|البدله]] جزء من واقعهم، ولدرجة ان الكثير من فئة الشباب وصغار السن يظنون بأنه لباسهم المتوارث، وهناك من يتقبل لباس محدد مثل المسمى "بالترنق" ولا يجد لباس البنطال و[[قميص|القميص]] قبول وينتقد من يفعل ذالك حتى ولو من خلال النظرات، ويبقى انه لكل مجتمع عادات وتقاليد خاصه بهم ودون غيرهم .
وقد يواجة احدهم نقدا او تجريحا اذا اخل بالعادة او الموروث لدية
و من العادات نجد [[لباس|اللباس]] وكيفية اللبس، فالمجتمعوشكل نفسهاللبس ، حتّى و ان كان يتشابه أفراده باللباس بشكلبوجة عام ،يدل الاّ أنّهُ تبقى هناك فوارق تدلّ علىعلي "جهة أو [[بلد]]" هذا الشخص. ولكل مجتمع أوعاداتة تجمع أو مجموعة انسانية ، عاداتالتي تتكون مع مرور [[يوم|الأيام]] وتتطور ويتم المحافظة عليها من خلال التكرارالذي يفرض ان تكونتكرارها عاده، وعموماً تختلف المجتمعات [[شرق|الشرقية]] عن [[غرب|الغربية]] اختلافاً كبيرا ، وفي جوانب كثيرة من الأفعال و الملابس ونحوهما،الملابس، فقد يكونتتشابة هناكفيما تشابهبينها فيما بينهمامثلاً في مثلاً الجوانب الانسانية، وهي تقريباً ليست عادات بالمعنى الحقيقي، ولكنه امراً معتادا عليه، وهي مثل انقاذ شخص محتجز أو وقع عليه حادث،حادث،الجانب فطبيعةوهنا الإنسانتظهر انهالطبيعة يميلالانسانية للمساعده خاصةفمثلاً فياذا الجانب الإنساني، فمثلاًوجد شخص يُجيديجيد السباحة ليقبلفانة انيهب يتركلمساعدة إنسانانسان يغرق "انوهناك كان يستطيع" كما انهُ يُنتقد من قبل الآخرين من ليقوم بالانقاذ، وربما هناك بعضاً منبعض [[دولة|الدول]] ، تعاقب من يستطيع "مد يد العون" في المسائل الإنسانيةالمساعده ولم يفعل. ففي المجتمع [[غرب|الغربي]] تختلف مسألة وكيفية التعامل مع الضيف، إذالضيف تلعبفتلعب المصلحة الشخصية دوراًدورا بالغ الأهمية، فمتى كانت هناك "مصلحة"كان هناك تعامل مختلف عن شخص ليس وراءه مصلحة، ويرتبط التعاملكبيرا في برتكولهذا معينالامر وذاوفي تقنينترتيب متعارف عليه، مثل اين يقيماقامة الضيف وكمومكان عددضيافتة الاياموتكلفتها،لكن التي يتحمل تكلفتها المضيف، على العكس منفي المجتمعات العربية والتيقد يقيمتختلف الضيفالورة لدىبعض المضيفالشيء فيفالضيف منزله،مرحب بلبة ويستضيفهجدا ويقدمويتم لهاستضافتة الطعامبصورة طيلةكاملة اقامته،سواء وعادةبالمنزل الاقامة لدى المضيف هي بدأت بالاندثار تقريباًاو في أكثراحد المجتمعاتالفنادق العربية،ولكن الا، انه في أكثر الاحوال، يتحمل المضيف اقامة ضيفه في الفندق، ويفعل هذا من باب الاكرام والاعتناء بالضيف، ومعمع التطور والتقدم الحاصل من حيث انفتاح العالم على بعضه البعض، اصبحت المجتمعات تأخذ من بعضها شياً مما يروق لها، وهناك عادات تُنتقد في بادئ الأمر بل وترفض من قبل المتمسكين بالعادات وتقاليدهم، الانها مع مرور الأيام تصبح امراً عاديّا ، ويأتي القبول من حيث ان هذا اوذاك الفعل الذي من قبل لم يجد القبول، اصبح "مُعتادا" واضاة مع مرور الأيام لعادة أو ان يحل هذا الفعل بمكان عاده أو امراً "مُعتادا" عليه من قبل، فمثلاً اللباس "الافرنجي"وبجميع اشكاله كان يرفضه اغلب المجتمعات [[عرب|العربية]] ، وهاهم الكثير من المجتمعات العربية اصبح لديهم لباس [[بدلة|البدله]] جزء من واقعهم، ولدرجةولكن ان الكثير من فئة الشباب وصغار السن يظنون بأنه لباسهم المتوارث، وهناكهناك من يتقبل لباسومن محددينتقد مثل المسمى "بالترنق" ولا يجد لباس البنطال و[[قميص|القميص]] قبول وينتقد من يفعل ذالك حتى ولو من خلال النظرات، ويبقى انه لكلفلكل مجتمع عاداتتقاليدة وتقاليدوعاداتة خاصهالخاصة بهمبة ودوندون غيرهم .غيرة
 
== عادات و تقاليد المجتمع السّعودي: ==
115

تعديل