عبد الملك بن قطن الفهري: الفرق بين النسختين

تم إضافة 38 بايت ، ‏ قبل 10 سنوات
ط
إضافة قالب غير مصنفة {{Uncategorized|date=مايو 2009}}
ط (clean up)
ط (إضافة قالب غير مصنفة {{Uncategorized|date=مايو 2009}})
لما انهزم بلج القشيري بعد موقعة (بقدورة) ولجأ إلى مدينة (سبتة) طلب إلى عبد الملك بن قطن أمير الأندلس, أن يسمح له بعبور البحر إلى الأندلس, فنصحه عبد الرحمن بن حبيب الفهري وكان قد لجأ إليه بعد تلك الموقعة, ألا يقبل قدوم بلج إلى الأندلس مع جماعته, ولكن عبد الملك أجازه بالدخول وأرسل إليه مراكب تحمله وتحمل جماعته, واشترط عليه أن يعينه على قمع ثورة البربر حين علموا بمقتل زعمائهم في معركة (الأصنام) و (القرن) التي هزمهم فيها حنظلة الكلبي أمير أفريقية وردهم عن القيروان واشترط عليه أيضا أن يغادر الأندلس بعد قمع الثورة.
فوافق بلج على ذلك, ودخل الأندلس ونفذ وعده بقمع الثورة, ولما دعاه ابن قطن للخروج وثب عليه بلج وأصحابه وأخرجوه من قصره, وكان شيخا هرما قد بلغ التسعين من العمر, فقتله بلج وصلبه واستولى على إمارة الأندلس .
 
{{Uncategorized|date=مايو 2009}}
916٬418

تعديل