عبد الله النوري: الفرق بين النسختين

تم إزالة 3 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
ط
ط (بوت: تهذيب/وسوم صيانة: إصلاح قالب سيرة شخصية غير موثقة في مقالات المتوفين)
أحس الشيخ عبد الله النوري وهو في أستراليا في نوفمبر [[1980]]م أثناء الإِشراف على مدرسته بآلام في جسده كانت أشبه بدبيب النمل وعاد إلى الكويت ليرقد في مستشفى الصدري وشخص المرض أنه سرطان في الكلى لم يمهله أكثر من أسبوعين. وحين زاره السيد [[يوسف بن جاسم بن محمد الحجي|يوسف جاسم الحجي]] وكذلك ابن شقيقه نادر عبد العزيز النوري في المستشفى وهو على فراش الموت أبلغهما بإلحاح أن هناك دفترا فيه أمانات للعمل الخيري وهذه المبالغ التي كانت فيما تعد نواة لجمعية خيرية تحمل اسمه «جمعية الشيخ عبد الله النوري الخيرية»، سعى بإنشائها أبناؤه مع مجموعه من محبيه وتلامذته. كما افتتحت مدرسة نموذجية بأستراليا بمدينة سيدني باسم »مدرسة النوري» وقد أوصى قبل وفاته بالتبرع إلى مكتبة الزبير وفاء لمسقط رأسه بمجموعة من الكتب القيمة وبعضها من مؤلفاته.
 
في يوم السبت [[11 ربيع الأول]] سنة [[1401 هــهـ]] الوافق [[17 يناير]] [[1981]]م فقدت الكويت المرحوم الشيخ عبد الله النوري طيب الله ثراه وشيع جثمانه يوم الأحد ولم يمنع وابل المطر في ذلك اليوم جموع المشيعين تعبيراً لحبهم وتقديرهم له يتقدّمهم الأمير الوالد الشيخ [[سعد العبد الله السالم الصباح]] (والذي كان وليا للعهد ورئيسا لمجلس الوزراء آنذاك). كما توافدت جموع المعزين في ديوان المرحوم بمنطقة القادسية يتقدمهم صاحب السمو الأمير الراحل الشيخ [[جابر الأحمد الصباح]]، كما شارك في تقديم العزاء ممثلين للعديد من حكومات الدول الإسلامية تعبيرا عن امتنانهم وتقديرهم لما قام به المرحوم الشيخ عبد الله النوري.
 
والشيخالشيخ عبد الله النوري كان عالم من علماء الكويت الذين أضاؤوا الطريق لمن جاؤوا بعدھم قولا وعملا، فكان ولم يزل قدوة حسنة في العالم العربي وخارج حدود العرب. وأصبح الشیخ عبد الله النوري بما قدمه من إحسان حیا في تاريخ الوطن العربي وفي قلوب الناس.
 
ويذكر الناس الشيخ عبد الله النوري رحمه، بأنه يجيب عن أسئلة الناس بقدر عقولهم، متميزا بهدوئه وابتسامته المحببة!لم يكن يوما مزمجرا، ولا مهددا بالويل والثبور، وعظائم الأمور! ولم يهدد المشاهدين بالنار، والسعير، وعذابات القبور! ولم ولم يجد غضاضة، أو تقليلاً من شأنه، عندما يجيب عن بعض الأسئلة بإجابة «لا أعرف»... وبعد كل هذه السنوات مازلت الناس تذكر صورته وكلماته وابتسامته!
 
هذه مسيرة عطرة لشيخ جليل واليوم لا يفتقده فقط أهل القادسية التي كان يسكنها ويخطب في مسجدها مسجد أم «عبد الله العثمان» بل يفتقده كل أهل الكويت. رحمك الله يا شيخ عبد الله وأسكنك فسيح جناتك
رحمك الله يا شيخ عبد الله وأسكنك فسيح جناتك
 
== مؤلفات الشيخ عبد الله النوري ==