فاروق حسني: الفرق بين النسختين

تم إزالة 12 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
ط (بوت: تدقيق إملائي و/أو تنسيق)
وسمان: تحرير من المحمول تعديل ويب محمول
 
== الترشيح لليونيسكو ==
ترشح فاروق حسنيترشححسني في [[2009]] لمنصب مدير عام [[منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة]] "اليونيسكو" خلفا للياباني [[كويتشيرو ماتسورا]] الذي تولى منصبه في [[1999]] إلى جانب وزيرة الخارجية البلغارية السابقة [[إيرينا بوكوفا]] و7 مرشحين آخرين، انتهت في 22 سبتمبر [[2009]] عقب خمس جولات بخسارته أمام المرشحة البلغارية التي حصلت على 31 صوتا مقابل 27 صوتا للمرشح المصري، حيث أيدت دول [[فرنسا|كفرنسا]] المرشح المصري فيما ساندت [[الولايات المتحدة]] و[[ألمانيا]] المرشحة البلغارية.<ref>[http://ara.reuters.com/article/topNews/idARACAE58L0Y320090922?sp=true المرشح المصري فاروق حسني يخسر انتخابات اليونسكو] - [[رويترز]] - تاريخ النشر [[22 سبتمبر]]-[[2009]] - تاريخ الوصول [[23 سبتمبر]]-[[2009]] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20161114004829/http://ara.reuters.com/article/topNews/idARACAE58L0Y320090922?sp=true |date=14 نوفمبر 2016}}</ref>
 
وكانت مراحل ترشيح فاروق حسني لمنصب مدير عام اليونيسكو قد واجهت اتهامات أبرزها من قبل منظمات يهودية بشأن تصريح سابق له في [[مجلس الشعب المصري]] ردا على سؤال لنائب ينتمي ل[[جماعة الإخوان المسلمين]] حول معلومات عن عرض كتب [[إسرائيل]]ية على أرفف المكتبات المصرية وتحديدا [[مكتبة الإسكندرية الجديدة|مكتبة الإسكندرية]] حيث ذكر أن الوزير قال بأنه "لو تواجدت كتب إسرائيلية في المكتبات المصرية لقام بحرقها"!، إلا أن الوزير أكد في يونيو [[2008]] أثناء لقاء جمعه بأعضاء من نادي الصحافة الفرنسي [[باريس|بباريس]] أن تصريحاته "أخذت حجما أكبر من حجمها الطبيعي، وتم استغلالها خارج سياقها" حسب تعبيره، مضيفا أن تصريحه هذا أتى في أحد أروقة البرلمان المصري وخارج الجلسة الرسمية ردا على اتهام بأن وزارة الثقافة سمحت بعرض كتب إسرائيلية تسيئ للإسلام حسب النائب وذكر حسني "...قلت للنائب إذا وجدت كتباً تسيء للإسلام، فأنا علي استعداد لحرقها..." مضيفا أن التعبير كان مجازيا ينم عن نفي شديد لوجود كتب تسيء للإسلام، وليس ضد كتب بعينها كم تم تفسيره.<ref>[http://www.almasry-alyoum.com/article2.aspx?ArticleID=110021&IssueID=1077 فاروق حسني: تصريحاتي عن حرق الكتب الإسرائيلية كانت «مجازية»] - [[المصري اليوم]] - تاريخ النشر [[20 يونيو]]-[[2008]]</ref> فيما سحبت إسرائيل معارضتها لترشيح حسني للمنصب.
مستخدم مجهول