زرع الخلايا: الفرق بين النسختين

تم إضافة 32 بايت ، ‏ قبل سنتين
ط (بوت:صيانة 4.V2، أزال بذرة)
 
==التاريخ==
طور عالم الفيزياء الإنجليزي سيدني رينجر في القرن التاسع عشر محلولمحلولاً ملحملحياً يحتوي على [[كلوريد الصوديوم]] والبوتاسيومو[[البوتاسيوم]] والكالسيومو[[الكالسيوم]] و[[المغنيسيوم]] المناسب للحفاظ على ضربعمل قلب حيواني معزول خارج الجسم. <ref>"Whonamedit - Ringer's solution". whonamedit.com. Retrieved 2014-06-09.</ref> في عام 1885، أزال فيلهلم رو جزءًا من صفيحة دجاج مولياري وحافظ عليها في محلول ملحي دافئ لعدة أيام، مؤسسًا بذلك مبدأ زراعة الأنسجة. <ref>"Animals and alternatives in testing". Archived from the original on 2006-02-25. Retrieved 2006-04-19.</ref> نشر روس غرانفيل هاريسون، الذي يعمل في كلية الطب بجامعة [[جونز هوبكنز]]، ثم في [[جامعة ييل]]، نتائج تجاربه من عام 1907 إلى عام 1910، مؤسسًا منهجية زراعة الأنسجة. <ref>Schiff J (February 2002). "An unsung hero of medical research". Yale Alumni Magazine. Retrieved 2006-04-19.</ref>
 
تم تطوير تقنيات زراعة الخلايا بشكل ملحوظ في [[الاربعينيات]]أربعينيات و[[الخمسينيات]]وخمسينيات القرن العشرين لدعم البحث في [[علم الفيروسات]]. سمحت الفيروسات المتنامية في مزارع الخلايا بإعداد فيروسات مُنَقَّمة لتصنيع اللقاحات. كان لقاح [[شلل الأطفال]] القابل للحقن الذي طوره [[جوناس سالك]] واحدًا من أول المنتجات التي تم إنتاجها بكميات كبيرة باستخدام تقنيات زراعة الخلايا. هذا اللقاح أصبح ممكنا بفضل أبحاث ثقافة الخلية لجون فرانكلين إندرز، توماس هاكل ويلر، وفريدريك تشابمان روبنز، الذين حصلوا على [[جائزة نوبل]] لاكتشافهم طريقة لتنمية الفيروس في مزارع خلايا الكلى القرد.
 
==مفاهيم في ثقافة الخلايا الثديية==