افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 49 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
 
=== 1983-1987 ===
كانت ثاتشر مصممة على انهاك وكسر شوكة النقابات ولكن من صعيد اخر فان حكومة هيذر فقد رجحت تحقيق ذلك على المدى الطويل بدل من اجبارهم على ذلك ب[[القانون]]. ومقابل ذلك قامت العديد من النقابات بتنظيم الاضرابات التى تهدف إلى انهاك ثاتشر. ومن أهم هذه الاضرابات التى نظمت هو اضراب [[إضراب عمال المناجم (1984-1985)|الاتحاد الوطنى ل[[عمال]]لعمال [[المناجم]] في 1984-1985]]. ولكن ثاتشر قد واجهت هذا الاضراب عن طريق تخزينها للفحم احتياطيا،وبناءاحتياطيا، وبناء على ذلك فانه في عام 1972 لم يكن لديهم اى انقطاع في [[التيار الكهربى]]. قد اثارت الاساليب التى استخدمتها [[الشرطة]] اثناء الاضرابات المقامة استفزاز جمعيات حقوق الإنسان من انتهاكات اقيمت من اجل منع المشاركين في الوصول إلى هذه الاضرابات وفي نفس الوقت غطت الصحافة والوسائل الاعلامية العديد من الصور التى تدل على هذه الوقائع. وعلى هذه الشاكلة استمر اضراب عمال المناجم عام كامل واضطروا بعد ذلك إلى انهاء اضرابهم بدون تحقيق اى مكاسب.وقد قامت ثاتشر بناء على ذلك بأغلاق كل المناجم ما عدا 15 [[منجم]] وفي عام 1994 عملت على خصخصتهم<ref>^ Hudson, Ray, The Changing Geography of the British Coal Industry: Nationalisation, Privatisation and the Political Economy of Energy Supply, 1947-1997, İnternet Arşivi'nden 30 Mart 2008'de ulaşıldı.</ref>
ان الحظر الذى فرضته الامم المتحدة على منع استخدام الاسلحة منع [[تهريب]] الاسلحة من المملكة المتحدة إلى ادراة التمييز العنصرى التابعة لجمهورية أفريقيا الجنوبية وبناء على ذلك قامت ثاتشر بدعوة كل من رئيس البلاد [[جورج بوش]] ووزير الخارجية بيك لوتا بوث إلى المملكة المتحدة من اجل [[مناقشة]] الاستثمارات والعقوبات الاقتصادية الخاصة بالمملكة المتحدة.وقد قامت ثاتشر بتصريح بالعديد من القرارت في المؤتمر الوطنى الافريقى حيث صرحت بانهاء سياسة [[التمييز]] العنصرى وعملت على اطلاق سراح [[نيلسون مانديلا]] والدفاع عن حقوق [[السود]] وتحريرهم،ومنع [[قذف]] القواعد في الدول المجاورة،والانسحاب من ناميبيا،وحذرت من قرارات مجلس الامن التابع لأمم المتحدة.ولكن بوتا لم يعطى اهتمام إلى هذه التحذيرات ولم يضعها في حسبانه.وقد صرحت ثاتشر فالحوار الصحفى الذى اجرته مع صحيفة الغارديان في عام 1986 ان العقوبات الاقتصادية المفروضة على جمهورية جنوب أفريقيا غير اخلاقية لان هذه العقوبات تسببت <ref>^ Hugo Young, Supping with the Devils (Atlantic, 2003), s. 6</ref> في عدم توفير فرص العمل لملايين السود
وفى صباح يوم 12 أكتوبر 1984 قبل ميلادها ال 59 بيوم واحد،فقد نجت ثاتشر من [[انفجار]] [[قنبلة]] وضعها الجيش الجمهورى الايرلندى في فندق [[برايتون]] لمنع [[مؤتمر]] حزب المحافظين.ونتج عن هذا الانفجار وفاة خمسة اشخاص.ولو تأخرت ثاتشر خمسة دقائق عن دخول [[الحمام]] لكانت تأثرت <ref>^ Margaret Thatcher Vakfı, "The Brighton Bomb", 12 Ağustos 2011'de erişildi.</ref> بهذا الانفجار.وارادت ثاتشر في اليوم المقبل للانفجار بعقد اجتماع وفقا للبرنامج الموضوع للمؤتمر ولكن على الرغم من الانفجار عقدت الاجتماع ونالت تقدير وحب الاحزاب والائتلافات السياسية.