افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 8 بايت ، ‏ قبل 11 شهرًا
ط
بوت: إصلاح خطأ فحص ويكيبيديا 16
| ديانات = غالبية [[مسيحية]] [[كاثوليكية]] (79%)<ref>[http://www.lavanguardia.com/vangdata/20150402/54429637154/interactivo-creencias-y-practicas-religiosas-en-espana.html Interactivo: Creencias y prácticas religiosas en España]</ref>
}}
'''الأندلسيون''' ([[لغة إسبانية|إسبانية]]: andaluces) هم [[مجموعة إثنية|مجموعة إثيية]] [[إسبان|إسبانية]] تعيش في المنطقة الجنوبية في [[إسبانيا]] تقارب ما يسمى الآن الأندلس. تعرف أكاديمية اللغة الإسبانية اللغة [[أندلسية إسبانية|الأندلسية الإسبانية]] كلهجة متميزة. الثقافة الأندلسية لها جذورها في الثقافات المختلفة التي يسكنها المنطقة على مر القرون الماضية. وقد ساهم التاريخ والجغرافيا إلى حد كبير في ثقافة العصر الحديث والهوية.
 
إن نشأة الثقافة الأندلسية الحديثة يمكن أن تعزى إلى المرحلة الأخيرة من [[سقوط الأندلس]] والقرنين التاليين (القرن الثالث عشر إلى القرن السابع عشر) مما أدى إلى اعتماد الكاثوليكية بشكل أكبر، وعلى وجه التحديد مختلف الطوائف المريانية، مثل الديانات الأخرى التي كانت التي عثر عليها في المنطقة خلال السبعة أو الثمانية قرون السابقة (وخاصة الإسلام السني واليهودية السفاردية). كما يتزامن مع وصول شعب الروما في منتصف القرن الخامس عشر، الذي ساهم أيضا في ثقافة الأندلس الحديثة. إن الدرجة التي كان لها تاريخ إسلامي طويل في المنطقة مركزا للتفرد الحديث في الأندلس هو أمر مثير للجدل ومسألة أيديولوجية، ولا سيما بالنظر إلى أن الأندلس أعيد استيطانها بشكل كبير من قبل القشتاليين واليونانيين وغيرهم من المناطق الوسطى والشمالية من إسبانيا، وهي اليوم ربما أكثر المناطق الكاثوليكية في إسبانيا.
 
[[بلاس إنفانتي]]، والد الإقليمية والقومية الأندلسية، استمد بشكل كبير من التراث الإسلامي واللاتيني واليهودي كعناصر محددة للهوية الأندلسية. ومع ذلك، الطوائف الكاثوليكية المحلية بمثابة الوسيلة الأساسية للتماسك الثقافي الأندلسي والهوية. هذا، جنبا إلى جنب مع الثقافة المحلية الغنية جدا والاسبانية بشكل ملحوظ، يجعل المنطقة منيع بشكل خاص للإسلاموفيا، على الرغم من فخر لا يمكن إنكارها من التراث الثقافي الموروثة من فترة المسلمين. ومن المفارقات أن الحماس الديني في الأندلس يبدو أنه لا يصطدم مع المنطقة كونها من بين الأكثر ميلا إلى اليسار والكتاب في جميع أنحاء البلاد، مع مستويات أقل من المتوسط ​​منمن الحضور الجماهيري وقلة الاهتمام بالعقيدة الكاثوليكية الأرثوذكسية. لقد كان شكل الدين ودوره الغريب في الأندلس خاضعا لدراسة إثنوغرافية وأنثروبولوجية كبيرة.
 
ولا يتفق جميع الأندلسيين على وجود هوية أو عرقية أندلسية إثنية. توجد فجوة ثقافية قوية بين ما يعرف ب "الأندلس العالي" (ما كانت عليه مملكة غرناطة) والأندلسية المنخفضة أو الغربية (وادي غوادالكيفير المكتظ بالسكان)، وهناك اختلافات كبيرة بين الثقافة وحتى لهجات الجميع من ثماني مقاطعات في الأندلس، ولكن أوسع الفرق بين هاتين المنطقتين، ويشكو بعض الأندلس من الأندلس العليا (ولا سيما غرناطة والمرية) أنه منذ بداية الديمقراطية والاستقلال الأندلسي، تمركزت السلطة السياسية الأندلسية بشكل كبير حول إشبيلية، وكما ونتيجة لذلك، فقد بنيت الثقافة والهوية الأندلسية حول هذه المنطقة، متجاهلة الثقافة والتقاليد الفريدة لأجزاء أخرى من الأندلس، وقد دعت إلى استقلالية مستقلة للشرق الأندلس منذ ظهور الديمقراطية، لكنها لم تجتذب ما يكفي لدعمها مما يعرض سلامة الأندلس للخطر. [11]
 
== الموقع الجغرافي والسكان ==
يعيش أغلب الأندلسيون في ثمان مقاطعات جنوبي إسبانيا وهي: [[مقاطعة المرية|الميريا]]، [[قادس]]، [[قرطبة (إسبانيا)|قرطبة]]، [[غرناطة]]، [[ولبة|هويلفا]]، [[جاين]]، [[ملقا (توضيح)|ملقا]] و[[إشبيلية]]. وجميعهم يتبعون منطقة الأندلس ذات الحكم الذاتي. في 2006 سجل عدد سكان هذة المنطقة بـ7,849,799 نسمة. ونسبة نمو عدد السكان فيها أقل من أي مكان آخر في إسبانيا<ref>[http://www.juntadeandalucia.es/iea/dtbas/dtb06/dtb2006.pdf مؤسسة إحصاء الأندلس(2006): "الأندلس. الأرقام الأساسية 2006". المجلس الاقتصادي، مجلس الأندلس. صفحة 13] {{وصلة مكسورة|date= يوليو 2017 |bot=JarBot}} {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20081003091335/http://www.juntadeandalucia.es/iea/dtbas/dtb06/dtb2006.pdf |date=03 أكتوبر 2008}} </ref>
بين عامي [[1951]] وحتى [[1975]] هاجر 1.7 مليون أندلسي إلى أماكن أخرى في إسبانيا.<ref>Recaño فالفيردي، خوان: ''Ibid''</ref> مما يمثل 24% من عدد سكان الأندلس. معظمهم ذهبوا إلى كاطلون 989,256 نسمة و 330,479 نسمة إلى [[مدريد]] والبقية إلى [[فالنسيا]] و[[بلاد الباسك|الباسك]].
 
1٬128٬508

تعديل