افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 45 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
ط
هذه العلاجات يجب أن ترتّب تحت إشراف الطبيب.
* الشمس هي المصدر الآمن لفيتامين D وهي تعطي الجسم أكثر من حاجته من الأشعة فوق البنفسجية (Ultraviolet) اللازمة لإنتاج فيتامين D، وقال الأطباء ان الفترة الواقعة بين العاشرة صباحا والثالثة بعد الظهر هي أفضل فترة لتعرض الجسم لأشعة الشمس حيث تكون الأشعة متعامدة على الأرض<ref>{{مرجع ويب
| urlالمسار = https://www.nmisr.com/health/%D8%B9%D9%84%D8%A7%D9%85%D8%A7%D8%AA-%D9%88-%D8%A3%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D8%B6-%D9%86%D9%82%D8%B5-%D9%81%D9%8A%D8%AA%D8%A7%D9%85%D9%8A%D9%86-%D8%AF-%D9%88-%D8%A3%D8%B3%D8%A8%D8%A7%D8%A8%D9%87-%D9%88%D8%B7
| titleالعنوان = علامات و أعراض نقص فيتامين د و أسبابه وطرق العلاج
| websiteالموقع = www.nmisr.com
| languageاللغة = ar
| accessdateتاريخ الوصول = 2018-08-25
}}</ref>.
* وفي البلاد المشمسة لا يتعرض السكان عادة لنقص في فيتامين د، حيث يتكون هذا الفيتامين بواسطة الأشعة الشمسية في الجلد والبشرة ويتوزع على الجسم. هذا ولا يحتاج المرء تعريض نفسه لاشعة الشمس أكثر من اللازم لتوليد هذا الفيتامين بل يكفي التصرف المعتاد في بلاد مثل البلاد العربية.
{{فيتامينات}}
{{خريطة الأيض}}
{{شريط بوابات|الكيمياء|طب|كيمياءالكيمياء حيويةالحيوية}}
{{معرفات كيميائية}}
{{ضبط استنادي}}
[[تصنيف:فيتامين د]]
[[تصنيف:فيتامينات]]
 
[[تصنيف:تسمر]]
300٬939

تعديل