افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 2 بايت، ‏ قبل 9 أشهر
←‏وفاته: ضبط تنسيقي
{{انظر أيضا|انتفاضة العراق 1999}}
[[ملف:محمد محمد صادق الصدر مقتولا.jpg|تصغير|السيد محمد الصدر مقتولا ومخضبا بدمائه.]]
أصبح الصدر مصدر الهام روحي لأغلب اتباع المذهب الجعفري سواء كانوا عرب ام عجم على إثر ذلك هناك ظهر للشهيد الكثير من الأعداء الذين أثار حفيظتهم بعد أن أرجع المذهب الجعفري إلى مكانته الروحية في قلوب الناس، وفي يوم الجمعة الرابع من ذي القعدة الموافق التاسع عشر من شباط 1999 وبينما كان الصدر برفقة ولدية مؤمل ومصطفى في سيارته عائداً إلى منزله في الحنانة أحد مناطق النجف، تعرض لملاحقة من قبل سيارة مجهوله فاصطدمت سيارته ميتسوبيشي بشجرة قريبة، وحسب التقارير الطبية والشهود العيان ان المهاجمين ترجلوا من السيارة وأطلقوا النار على السيد الصدر ونجليه وتوفى إبنه مؤمل الصدر فورافورا، اما السيد محمد محمد صادق الصدر فقد جاءته رصاصات عدة ولكنه بقي على قيد الحياة وعند نقله إلى المستشفى تم قتله برصاصة بالرأس أما إبنه مصطفى أصيب بجروح ونقل إلى المستشفى من قبل الأهالي وتوفى هناك متأثراً بجراحه. في أعقاب مقتل السيد الصدر فقد شهدت مناطق جنوب العراق ومدينة صدام (مدينة الصدر حاليا) اضطرابات ونزاعات عسكرية سميت ب[[انتفاضة العراق 1999|انتفاضة الصدر 1999]] حيث قامت مجاميع مسلحة بالهجوم على قوات الامن ومراكز الشرطة ومقرات حزب البعث في الجنوب.
 
== مؤلفاته ==
305

تعديل