افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 99 بايت، ‏ قبل 8 أشهر
اضافة مصدر
=== وفاته ===
يقولون إنه مات وقد قارب السبعين أو جاوزها . وإذا صح ذلك يكون قد توفي حوالي سنة 93 هـ .
وقد تضاربت الروايات في سبب موت عمر , فقيل إنه غزا في البحر , فأحرقت سفينته ومات <ref>شمس الدين الذهبي كتاب سير أعلام النبلاء ج٤ ص٣٧٩ </ref>, وقيل إن امرأة دعت عليه لأنه ذكرها في شعره , وهي في الطواف فقال :
الريح ُ تسحب أذيالا ً وتنشرها يا ليتني كنت ممن تسحب الريح
 
فقالت اللهم إن كان نوه باسمي ظالمًا فاجعله طعامًا للريح فعدا يومًا على فرس . فهبت ريحٌ , ونزل فاستتر بشجرة فعصفت الريح فخدشه غصن منها فمات من ذلك وقيل إنه خدشه الغصن فدمي وورم به و مات من ذلك.
 
== مسيرته الشعرية ==
يروى أنه كان يستغل [[موسم الحج]] ليتحرش بالنساء الجميلات، إذ يعتمر ويلبس الحلل والوشي ويركب النجائب المخضوبة بالحناء عليها القطوع والديباج. ويلقى الحاجّات من [[الشام]] [[المدينة المنورة|والمدينة]] [[العراق|والعراق]] فيتعرف إليهن، ويرافقهن، ويتشبب بهن ويروي طرفا من مواقفه معهن. وشاقته هذه المجالس والمعارض فتمنى لو أن [[الحج]] كان مستمرا طوال أيام السنة:
11

تعديل