السفيرة (حلب): الفرق بين النسختين

تم إضافة 4 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
(عملية توضيح : إضافة رابط لصفحة التوضيح)
قام أحد الآثاريين بالتنقيب في "تل السفيرة" عام (1938)م حيث عثر على تمثال مصنوع من الحجر البازلتي الأسود وقد نقش على ظهره كتابة مسمارية من القرن الخامس عشر ق. م وهو محفوظ في متحف "حلب"، حيث يرتدي لباساً عليه جلد الأسد ولكنه منفذ فنياً على الطراز المصري مما يدل على تأثيرات مصرية في المنطقة، وتبع ذلك تنقيب أثري منهجي بإشراف السيد "بروست" وعثر على قبو فيه هياكل بشرية وعلى مقربة منه باب كبير من أبواب الحصن بني بالحجر البازلتي المنحوت دل على إنه أحد أبواب سـور مدينة "السفيرة" القديمة وكان هذا الســـور مبنياً من اللِبن وعرضه أربعة أمتار وكان فيه أبراج مدورة في كل أربعين متراً.
 
كما تعد " السفيرة" أول ما اكتشف في شمالي الشام من المدن القوية القديمة المحصنة على الطراز "الآشوري الحثي"، والتي تعود إلى الألف الثانية قبل الميلاد كما يعتقد إنها حاضرة لدولة "كتك" المشهورة في التاريخ القديم. أما النشأة الحديثة لمدينة "السفيرة" فتعود إلى نهاية القرن السابع عشر وبداية القرن الثامن عشر الميلادي. أقدم الآثار التي عثر عليها موجود في [[متحف اللوفر]] [[باريس|بباريس]] ([[فرنسا]]) وهي حجرة بازلتية سوداء تحمل نقوشا وبعض كتابات وتعرف بحجرب[[نقش السفيرة]] وقد عثر عليها باحث فرنسي سنة 1932م.
ويوجد فيها أيضا تل خضر الذي وجد فيه تحف ونوادر أثرية وربما لم يبق منها شيء الآن.
 
2٬190

تعديل