نادرة شلهوب كيفوركيان: الفرق بين النسختين

تم إزالة 7٬413 بايت ، ‏ قبل سنتين
عدلت المقالة عن نادرة شلهوب
(عدلت المقالة عن نادرة شلهوب)
 
نادرة شلهوب كيفوركيان
 
'''نادرة شلهوب كيفوركيان''' هي أستاذة تدرّس في قسميّ علوم الجريمة والعمل الاجتماعي في [[الجامعة العبرية في القدس]] ومحاضرة في القانون ودراسات المرأة في [[جامعة كاليفورنيا (لوس أنجلوس)|جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس.]] ولدت في عام 1960 وتعيش في [[القدس الشرقية]]<ref name=":1">{{مرجع ويب
}}</ref>.
 
اكتسبحصلت عملهاعلى اعتراف دولي إثر نشاطها الأكاديمي للنساءحول النساء الفلسطينيات اللاتي تعرضن للعنف المنزلي والاعتداء الجنسي اعترافًا دوليًا. تدور كتاباتها حول آثار الاحتلال الإسرائيلي على المرأة الفلسطينية من وجهة نظر قانونية واجتماعية - نفسيةونفسية. وهي تقوم بكتابة كتاب عن "المرأة والاحتلال والعسكرة في المجتمع الفلسطيني".
 
بالإضافة إلى عملها الأكاديمي، تنشط شلهوب في لجان مؤسسات فلسطينية وإسرائيلية، من بينها مركز الأبحاث مدى الكرمل، ومركز مسلك (للدفاع عن حرية الحركة).
 
=== جائزة جروفر ===
 
=== مقالاتها ومنشوراتها ===
تستخدم في الدراسة التي نشرتها في العام 2009 في Feminism & Psychology ،Psychology، روايات للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 10-18 في مجموعات التركيزبحث التي أجريت في عام 2006 في غزة بتوجيه من الأخصائيين الاجتماعيين. كان الهدف من هذه المجموعات هو المشاركةتبادل والتشارك فيومشاركة التجارب اليومية الصعبة التي يمر بها هؤلاء الأطفال ،الأطفال، وبالتالي تعلم كيفية تعريض أنفسهم للآخرين ،للآخرين، وتعليم بعضهم البعض طرق التعامل مع مآزقهم ،مآزقهم، وكذلك تخطيط الإجراءات التي يمكن اتخاذها لتحسين مستقبلهم. تركز هذه الدراسة على المشاعر السلبية التي تغرق هؤلاء الأطفال الذين فقدوا منازلهم أو يخافون منها. عندما سُئل الأطفال عن أصعب تجربة مروا بها، تحدثوا جميعًا عن فقدان المنزل وتحويلهم إلى لاجئين داخل الأحياء الخاصة بهم، وتعرضهم لصدمة فقدان المنزل، وتبيّن تأثير السياسة واقتحامها لنفسية الطفل.
 
تهتم نادرة شلهوب ببحث وصول [[المرأة الفلسطينية]] إلى العدالة في إطارعلاقاتها مع الشرطة. تستكشف العلاقات بين المتعرضة للعنف وبين الشرطة. وتراجع تجربة النساء الفلسطينيات ونساء الشعوب الأصلية عمومًا مع أجهزة الشرطة التابعة لمؤسسة تممثل الأغلبية المهيمنة<ref>{{استشهاد بخبر
==== واحدة من المواضيع الرئيسية في هذه المقالة ====
| url = https://www.alaraby.co.uk/society/2017/3/7/%D9%86%D8%A7%D8%AF%D8%B1%D8%A9-%D9%83%D9%8A%D9%81%D9%88%D8%B1%D9%83%D9%8A%D8%A7%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%84%D8%B3%D8%B7%D9%8A%D9%86%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D9%8A%D8%B9%D8%B4%D9%86-%D8%A3%D8%B4%D9%83%D8%A7%D9%84%D8%A7-%D9%85%D8%AA%D8%B9%D8%AF%D8%AF%D8%A9-%D9%85%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%85%D8%B9
هي المشاعر السلبية التي تغرق هؤلاء الأطفال الذين فقدوا منازلهم أو يخافون منها. عندما سُئل الأطفال عن أصعب تجربة مروا بها ، تحدثوا جميعًا عن فقدان المنزل وتحويلهم إلى لاجئين داخل الأحياء الخاصة بهم. تصبح هذه الخسارة ما يعرّفه تشيبوف كيفوركيان على أنه "ألم مزدوج" - ألم اللاجئين بسبب الاحتلال العسكري ، فضلاً عن الانبعاثات الداخلية داخل حيهم وما يترتب على ذلك من آثار اجتماعية. ونتيجة لذلك ، يشعرون بالخضوع واليأس والاكتئاب:
| title = نادرة كيفوركيان: الفلسطينيات يعشن أشكالاً متعددة من القمع
 
| journal = alaraby
1)   شعرت بالاستعباد والخوف والحزن عندما تم هدم المنزل"
 
2)   "أنا أعيش في المدرسة لأننا لا نملك منزلاً"
 
3)   "نريد أن تكون المدرسة للدراسة فقط وليس للأغراض السكنية."
 
نادرة شلهوب كيفوركيان
 
'''نادرة شلهوب كيفوركيان''' هي أستاذة مشاركة في علم الجريمة والعمل الاجتماعي في [[الجامعة العبرية في القدس]] ومحاضرة في القانون ودراسات المرأة في [[جامعة كاليفورنيا (لوس أنجلوس)|جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس.]] ولدت عام  1960 وتعيش في [[القدس الشرقية]]<ref name=":0">{{مرجع ويب
| url = http://palestine.hosting.kvinfo.dk/ar/expert-profile/%D9%86%D8%A7%D8%AF%D8%B1%D8%A9-%D8%B4%D9%84%D9%87%D9%88%D8%A8-%D9%83%D9%8A%D9%81%D9%88%D8%B1%D9%83%D9%8A%D8%A7%D9%86
| title = نادرة شلهوب-كيفوركيان {{!}} Who is she in Palestine
| website = palestine.hosting.kvinfo.dk
| language = ar
| accessdate = 2018-0610-1421
| last = يوسف
| first = أجرت الحوار ــ كاتيا
}}</ref>.
 
اكتسب عملها الأكاديمي للنساء الفلسطينيات اللاتي تعرضن للعنف المنزلي والاعتداء الجنسي اعترافًا دوليًا. تدور كتاباتها حول آثار الاحتلال الإسرائيلي على المرأة الفلسطينية من وجهة نظر قانونية واجتماعية - نفسية. وهي تقوم بكتابة كتاب عن "المرأة والاحتلال والعسكرة في المجتمع الفلسطيني".
 
=== جائزة جروفر ===
في عام 2008 ، مُنحت جائزة جروفر [[لحقوق المرأة]] لعملها من أجل القضاء على ظاهرة قتل النساء في ضوء تدنيس شرف العائلة في المجتمع الفلسطيني<ref name=":0" />.
 
=== مقالات نادرة شلهوب ===
تستخدم المقال ، الذي نشرته في 2009 في Faminisim & Psychology ، روايات للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 10-18 في مجموعات التركيز التي أجريت في عام 2006 في غزة بتوجيه من الأخصائيين الاجتماعيين. كان الهدف من هذه المجموعات هو المشاركة والتشارك في التجارب اليومية الصعبة التي يمر بها هؤلاء الأطفال ، وبالتالي تعلم كيفية تعريض أنفسهم للآخرين ، وتعليم بعضهم البعض طرق التعامل مع مآزقهم ، وكذلك تخطيط الإجراءات التي يمكن اتخاذها لتحسين مستقبلهم.
 
==== واحدة من المواضيع الرئيسية في هذه المقالة ====
هي المشاعر السلبية التي تغرق هؤلاء الأطفال الذين فقدوا منازلهم أو يخافون منها. عندما سُئل الأطفال عن أصعب تجربة مروا بها ، تحدثوا جميعًا عن فقدان المنزل وتحويلهم إلى لاجئين داخل الأحياء الخاصة بهم. تصبح هذه الخسارة ما يعرّفه تشيبوف كيفوركيان على أنه "ألم مزدوج" - ألم اللاجئين بسبب الاحتلال العسكري ، فضلاً عن الانبعاثات الداخلية داخل حيهم وما يترتب على ذلك من آثار اجتماعية. ونتيجة لذلك ، يشعرون بالخضوع واليأس والاكتئاب:
 
1)   شعرت بالاستعباد والخوف والحزن عندما تم هدم المنزل"
 
2)   "أنا أعيش في المدرسة لأننا لا نملك منزلاً"
 
3)   "نريد أن تكون المدرسة للدراسة فقط وليس للأغراض السكنية."
 
4)   "نحن البنات يعانون أكثر ... فتاة بدون منزل مثل المشي عاريا في الشارع"
 
5)   "لا أستطيع حتى التفكير في الكلمات التي ستظهر مدى صعوبة فقدان منزلك ورؤيته كحصمة من الحجارة المدمرة ، ولكن عندما رأيت هذا المنزل المدمر دفعني للتعلم ومساعدة الأصدقاء والعائلات الذين فقدوا منازلهم"
 
هذا الشعور بالعُريّة والكثافة الذي تؤكد عليه الفتيات الحسنات يؤكد على التعقيد العاطفي الذي يواجهنه. يجادل مؤلف المقالة أنه من أجل فهم هذا التعقيد ، يجب أن نستمع أكثر لهؤلاء الأطفال. سيساعدنا هذا الاستماع على فهم كيفية دخول السياسة إلى نفسية الطفل وهزها ، وكيف أن الأطفال قاموا بتقسيم أجزاء من أرواحهم وإعادة توصيلها كنتيجة لصدمة فقدان المنزل
 
أحد الاستنتاجات الرئيسية لهذه الدراسة هو تحديد الانقسام الشديد في الموارد العاطفية للأطفال: فمن ناحية ، ينشغلون بالحداد بما في ذلك تدمير منزلهم ؛ من ناحية أخرى ، يطاردهم المجتمع الفلسطيني ، فهم مشغولون بالتخطيط لمستقبل أفضل لشركتهم
 
وصول [[المرأة الفلسطينية]] إلى العدالة ، على وجه الخصوص
 
في إطار علاقاتهم مع الشرطة ، هوالقضية الرئيسية في ورقة الموقف هذه. عند المراجعة تجربة النساء الفلسطينيات ونساء الشعوب الأصلية مع الشرطة ، نحن موجودون لاكتشاف العلاقات تعقيدا بين الشرطة ، والتي ينتمي ، بطبيعة الحال ، إلى المؤسسة الذي يمثل الأغلبية المهيمنة ، واحتياجات المرأة [[السكان الأصليون]] ينتمون إلى مجموعات مستبعدة.
 
4)   "نحن البنات يعانون أكثر ... فتاة بدون منزل مثل المشي عاريا في الشارع"
 
5)   "لا أستطيع حتى التفكير في الكلمات التي ستظهر مدى صعوبة فقدان منزلك ورؤيته كحصمة من الحجارة المدمرة ، ولكن عندما رأيت هذا المنزل المدمر دفعني للتعلم ومساعدة الأصدقاء والعائلات الذين فقدوا منازلهم"
 
هذا الشعور بالعُريّة والكثافة الذي تؤكد عليه الفتيات الحسنات يؤكد على التعقيد العاطفي الذي يواجهنه. يجادل مؤلف المقالة أنه من أجل فهم هذا التعقيد ، يجب أن نستمع أكثر لهؤلاء الأطفال. سيساعدنا هذا الاستماع على فهم كيفية دخول السياسة إلى نفسية الطفل وهزها ، وكيف أن الأطفال قاموا بتقسيم أجزاء من أرواحهم وإعادة توصيلها كنتيجة لصدمة فقدان المنزل
 
أحد الاستنتاجات الرئيسية لهذه الدراسة هو تحديد الانقسام الشديد في الموارد العاطفية للأطفال: فمن ناحية ، ينشغلون بالحداد بما في ذلك تدمير منزلهم ؛ من ناحية أخرى ، يطاردهم المجتمع الفلسطيني ، فهم مشغولون بالتخطيط لمستقبل أفضل لشركتهم
 
وصول [[المرأة الفلسطينية]] إلى العدالة ، على وجه الخصوص
 
في إطار علاقاتهم مع الشرطة ، هوالقضية الرئيسية في ورقة الموقف هذه. عند المراجعة تجربة النساء الفلسطينيات ونساء الشعوب الأصلية مع الشرطة ، نحن موجودون لاكتشاف العلاقات تعقيدا بين الشرطة ، والتي ينتمي ، بطبيعة الحال ، إلى المؤسسة الذي يمثل الأغلبية المهيمنة ، واحتياجات المرأة [[السكان الأصليون]] ينتمون إلى مجموعات مستبعدة.
 
== المراجع ==
4

تعديل