افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

من بين رفيقات الأمير كانت ''شيلا'' الملقبة ب"حيوان السنة" والتي عاشت سابقا مع عائلة [[بوب غوتشيوني]] قبل الانضمام إلى الحريم. كذلك ممثلة التلفزيون الفلبينية السابقة ''فيونا''، والتي كانت خليلة الأمير الأولى وواحدة من كبار المدعوين على المدى الطويل، بعد أن شاهدها جفري لأول مرة على الشاشة. وبالرغم من حصولها على عرض يقدر بمليون دولار وخاتم خطوبة للانضمام إلى صفوف زوجات الأمير جفري، إلا أنها رفضت العرض وغادرت [[بروناي]].
 
== أنظر أيضاً ==
[[الفتاة الأخيرة: قصتي في الأسر ومعركتي ضد تنظيم داعش]]
== مراجع ==
{{مراجع}}