إبراهيم عبود: الفرق بين النسختين