افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 4٬359 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
الرجوع عن 3 تعديلات معلقة من 197.38.99.97 و Mr.Ibrahembot إلى نسخة 24702611 من JarBot.
'''ربة منزل''' أو '''ربة بيت''' هي المرأة التي تختار أن تمتهن العناية [[بيت|ببيتها]] وتهتم بشؤون [[أسرة|أسرتها]] وتدير أمور حياتهم وفق ما تراه مناسبا. وتقوم بمختلف مهام العناية داخل بيتها من تربية [[طفل|الأطفال]] إلى التنظيف إلى [[طهي|الطهي]] والترتيب.
 
((وطبقا للتقسيم الجنسي للعمل، تبدو ظاهرة ربة البيت ملازمة لكل [[حضارة|الحضارات]] و[[ثقافة|الثقافات]] وتعتمد أحيانا على رؤى [[دين]]ية، بحيث عادة ما يسند للمرأة الاهتمام بالشؤون داخل منزلها في حين يسند للرجل العمل خارجه. غير أن العالم الحديث بدأ يطرح السؤال حول هذه الظاهرة بسبب ظهور المرأة إلى العمل وتنامي الحركات النسوية وتأثيرها.
== '''الموجه النسويه النازيه 2013 -''' ==
مؤخرا اصبح الكثيرين من المتشددين للفكر الليبرالى او النسوى والذين تملئهم العنصريه ضد الرجل يعارضون وجود ربات البيوت ويحاولون دفعهم للعمل خارج المنزل وذلك باستغلال سيطرتهم على الاعلام وعلى السلطات الدينيه والسياسيه وتحريف وتزييف الاخبار والمعلومات العلميه ووضع القوانين المنحازه للمرأه وخلق منظمات ارهابيه والاختباء وراء الدين والاخلاق والرجوله والتقاليد تاره ووراء التقدم والعلم والعلمانيه والحداثه تاره اخرى وذلك من اجل خداع الشعوب وترهيبهم من جلوس المرأه فى المنزل وترغيبهم فى عملها خارجه وذلك فى الاغلب يكون سببه ليس زياده القوه العامله وافاده المجتمع او مكافحه الارهاب والتطرف كما يدعون بل من اجل
 
1-"تدمير وافساد الانسانيه " بقلب الادوار المجتمعيه وتدمير الانوثه و الرجوله الاسريه والجنسيه واستبدال النظام الابوى بالنظام الامومى ونشر ممارسات كالتبرج وكالزنا واللواط والسحاق وجعل الناس يقكرون بالمقلوب فيرون المرأه اعلى من الرجل وليس العكس كما يحدث حاليا فى دول العلم بالذات فى الدول التى كانت يمينيه ومحافظه وابويه وذكوريه الفكر مثل مصروالهند
 
لانهم كما يقومون بتشجيع المرأه على العمل يقومون بالهجوم على من يرفض الخضوع للمرأه من الرجال ومحاوله حصاره وعزله و الضغط عليه نفسيا وماديا واستفزازه لكى لا يستطيع العمل ولكى يدمر نفسه فيتهمونه بالتحرش والمرض النفسى والفساد والتطرف ويجرمون رجولته وابسط حرياته فى الحركه والتعبير ويقننون الاعتداء عليه بحجه الدين او حقوق الانسان او الاخلاق او مكافحه الارهاب وغيرها من الوسائل ويقومون فى اعلامهم بالتركيز على مخاطر قد تتعرض لها ربة المنزل ولا يذكرون المخاطر التى تتعرض لها المرأه العامله
 
ونتيجه لافعال هؤلاء النسويين المتشددين منذ بدايه حركتهم فى اواخر القرن التاسع عشر وبدىء سيطرتهم على دول العالم فى سبعينات القرن العشرين وبدء سيطرتهم على عقول شعوب العالم مع موجتهم الاخيره فى 2013 توقفت الاختراعات وتباطئت الحركه العلميه وانتهت السياسه والمبادى والثقافه وضعفت الضمائر وتدمرت الفنون وتفككت الاسر بانشار الطلاق وانتشر الفساد الاخلاقى مثل التبرج والزنا واللواط والسحاق وضعفت الرجوله الجنسيه واصبح البشر بعيشون كالقطيع مختلفون قليلا فى المظهر ومتطابقون فى العقليه يفكرون بالمقلوب ويتجاهلون المنطق والحق والحقيقه عندما يفكرون واصبح العالم "نسوى ليبرالى شمولى" فلا وجود لاى تيارات "حقيقيه" غير ليبراليه وغير نسويه مثل التيارت الشيوعيه او الاشتراكيه او الدينيه او المحافظه اوالقوميه اوالفاشيه او اروحانيه وغيرها من التى كانت موجود فى القرن العشرين
 
وذلك كما سنرى باسفل الصفحه فى هذه المقاله التى كتبها احد الليبراليين والنسويين المتشددين :-
 
<nowiki>--------------------------</nowiki>
 
((وطبقا للتقسيم الجنسي للعمل، تبدو ظاهرة ربة البيت ملازمة لكل [[حضارة|الحضارات]] و[[ثقافة|الثقافات]] وتعتمد أحيانا على رؤى [[دين]]ية، بحيث عادة ما يسند للمرأة الاهتمام بالشؤون داخل منزلها في حين يسند للرجل العمل خارجه. غير أن العالم الحديث بدأ يطرح السؤال حول هذه الظاهرة بسبب ظهور المرأة إلى العمل وتنامي الحركات النسوية وتأثيرها.
 
وهناك مجتمعات تخرج النساء فيها إلى العمل لإعالة الأسرة بينما الرجل يبقى ملازما [[بيت|البيت]].
 
{{ضبط استنادي}}
 
[[تصنيف:اقتصاد منزلي]]
[[تصنيف:زواج]]
[[تصنيف:عمل]]
[[تصنيف:مصطلحات تعريف أنثوية]]
[[تصنيف:مهن العناية الشخصية والخدمات]]
[[تصنيف:نساء]]