سن بشري: الفرق بين النسختين

تم إضافة 461 بايت ، ‏ قبل سنتين
ط
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V2.9
ط (بوت:إضافة قالب تصفح {{فسيولوجيا العظم والغضروف}}+تنظيف (8.6); تغييرات تجميلية)
ط (بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V2.9)
التاج التشريحيّ للسن هو المنطقة المنحنية في المينا فوق الوصل المِلَاطِيّ المينائيّ (Cementoenamel junction اختصاراً CEJ) أو "عنق" السنّ.<ref>{{cite book | last = Clemente | first = Carmine | title = Anatomy, a regional atlas of the human body | publisher = Urban & Schwarzenberg | location = Baltimore | year = 1987 | isbn = 0-8067-0323-7}}</ref><ref name="ash6">{{harvnb|Ash|2003|page=6}}</ref> و يتألف معظم التاج من العاج و داخله حجرات لُبيّة.<ref name="Cate3">{{harvnb|Cate|1998|page=3}}</ref> جديرٌ بالذكر أن التاج يتواجد داخل العظم قبل [[بزوغ سني|البزوغ السنّيّ]]،<ref name="ash9">{{harvnb|Ash|2003|page=9}}</ref> و بعد البزوغ يُصبح التاج ظاهراً بمعظمه. بينما يتواجد الجذر التشريحيّ تحت الوصل الملاطيّ المينائيّ و يُغطَّى هذا الجذر ب[[ملاط (طب الأسنان)|المِلَاط]]، و كما هو الحال في التاج، يتألف الجذر بمُعظَمِهِ من العاج، و يمتلك داخله [[القناة الجذرية|قنوات لُبيّة]]. قد يكون للسن جذر واحد (سن أحادي الجذر) أو عدة جذور. تمتلك الأنياب و الضواحك باستثناء الضواحك الأولى العلويّة، تمتلك عادةً جذراً واحداً. بينما تمتلك الضواحك الأولى العلويّة و الأرحاء السفليّة جذرين. بينما تمتلك الأرحاء العلويّة ثلاث جذور. يُشار إلى الجذور الإضافيّة عادةً بمسمَّى الجذور الزائدة.
<br />
يمتلك البشر عشرينَ سنَّاً أوليَّاً (ساقطة، أو لبنيّة) و اثنين و ثلاثين سنَّاً (عند البالغين). تُصَنَّف الأسنان إلى قواطع و أنياب و ضواحك (ثنائيّة الشُرَف)،<ref>[http://medical-dictionary.thefreedictionary.com/Bicuspid+teeth "Bicuspid teeth"]. The Medical Dictionary. Retrieved on 2013-02-21. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20180724213712/http://medical-dictionary.thefreedictionary.com/Bicuspid+teeth |date=24 يوليو 2018}}</ref> و أرحاء (أضراس). تُستخدم القواطع لتقطيع الطعام إلى قطع بشكل رئيسيّ كما يحدث عند تقطيع الجزر النيء أو التفاح المُقشَّر أو الموز غير المُقطَّع، بينما تُستخدم الأرحاء بشكل رئيسيّ لطحن الأطعمة بعد تقطيعها إلى قطع صغيرة داخل الفم.
<br />
يتميَّز كل نوع من أنواع الأسنان عن الآخر بمعالم مُحدَّدة. هناك ثلاثة أنظمة مختلفة لأنظمة الترقيم بغية الإشارة إلى سنّ معيّن. الأنظمة الثلاث الأكثر شيوعاً هي ترقيم الاتحاد الدولي لطب الأسنان (الإنجليزيّة: World Dental Federation notation، اختصاراً FDI) و نظام الترقيم العالميّ (الإنجليزيّة: the universal numbering system) و طريقة تدوين بالمر (الإنجليزيّة: Palmer notation method). يُستخدم [[ترقيم الاتحاد الدولي لطب الأسنان|نظام ترقيم الاتحاد الدولي لطب الأسنان FDI]] في جميع أنحاء العالم، بينما يُستخدم نظام الترقيم العالميّ بشكل واسع في الولايات المتحدة.
===اللويحة===
{{مفصلة|لويحة سنية}}
اللويحة غشاء حيوي يتألف من كميات كبيرة من [[بكتيريا]] متنوعة تتشكَّل على الأسنان.<ref>[https://web.archive.org/web/20080125151851/http://www.ada.org/public/topics/plaque.asp "Oral Health Topics: Plaque"], American Dental Association.</ref> إذا لم تزل هذه اللويحة بانتظام، فإنها ستتراكم مما سيؤدي إلى مشاكل حول السن ك[[التهاب اللثة]]. و في وقتٍ معيّن، من الممكن أن تتمعدن اللويحات المتراكمة على طول [[اللثة]]، مما يؤدي إلى تشكُّل [[قلح سني (جير سني)|القلح أو الجير]]. المتعضيّات المجهريّة التي تُشكّل هذا الغشاء الحيوي في معظمها بكتيريا (بشكل رئيسيّ المكوَّرة العُقديّة و اللاهوائيّات)، و يتغيّر تركيبها باختلاف مناطق الفم.<ref>[http://www.dentistry.leeds.ac.uk/OROFACE/PAGES/micro/micro2.html Introduction to dental plaque], Leeds Dental Institute. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20111123135040/http://www.dentistry.leeds.ac.uk:80/OROFACE/PAGES/micro/micro2.html |date=23 نوفمبر 2011}}</ref> تُمثّل بكتيريا ''العقدية الطافرة'' البكتيريا المرتبطة ب[[تسوس الأسنان]] الأكثر أهميّةً.
<br />
تعيش أنواع محددة من البكتيريا على بقايا الطعام في الفم، و خاصةً على السكر و [[النشا]]. في غياب الأوكسجين تنتج هذه الخلايا [[حمض اللاكتيك]] الذي يحلِّل الكالسيوم و الفوسفور في المينا.<ref name="ross448">{{harvnb|Ross|2002|page=448}}</ref><ref>Ophardt, Charles E. "[https://web.archive.org/web/20141025132424/http://www.elmhurst.edu/~chm/vchembook/548toothdecay.html Sugar and tooth decay]", Elmhurst College.</ref> تُعرف هذه العملية باسم "نزع المعادن"، و هي تؤدي إلى تدمير الأسنان. يقوم اللعاب تدريجيّاً بتعديل الحموض، حيث يعمل على رفع درجة حموضة سطح السن الحرجة، و التي تُقدّر بـ5.5، هذا يؤدي إلى "إعادة تمعدن" أي إعادة المعادن التي تحلَّلت من المينا. إذا ما كان هناك وقتٌ كافٍ بين أوقات تناول الطعام سيتمكّن حينها السن من إصلاح نفسه. جديرٌ بالذكر أن اللعاب غير قادرٍ على اختراق اللويحات، مما يؤدي إلى عجزه عن تعديل الحمض الذي تنتجه البكتيريا.
تشتمل الإجراءات المُتَّبعة للحفاظ على صحة و نظافة الفم كل الوسائل التي تمنع النخور السنيّة و [[التهاب اللثة]] و أمراض دواعم الأسنان المختلفة و [[رائحة الفم الكريهة]] و الاضطرابات السنيّة الأخرى. تُصَنّف هذه الإجراءات إلى عناية شخصيّة و احترافيّة. التنظيفات المتكررة، التي يقوم بها عادةً أطباء الأسنان و أخصائيّي صحة الأسنان تزيل الجير (البلاك أو اللويحات المتمعدنة) التي قد تتطور حتّى في ظل تنظيف الأسنان الحذر بالفرشاة و الخيط. تتضمن الرعاية الاحترافية تقليح الأسنان و هي عملية إزالة الرواسب من الأسنان باستخدام أدوات و أجهزة سنيّة معينة.
<br />
الغرض من عملية [[تنظيف الأسنان]] هو إزالة البلاك (اللويحات السنيّة) الذي يتألف من العديد من البكتيريا.<ref>[http://www.dentistry.leeds.ac.uk/OROFACE/PAGES/micro/micro2.html Introduction to Dental Plaque]. Leeds Dental Institute. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20111123135040/http://www.dentistry.leeds.ac.uk:80/OROFACE/PAGES/micro/micro2.html |date=23 نوفمبر 2011}}</ref> يُوصي اختصاصيّو العناية الصحيّة بتفريش الأسنان بانتظام مرتين يوميَّاً (في الصباح و في المساء أو بعد الوجبات) من أجل منع تشكُّل البلاك (اللويحات السنيّة) و الجير.<ref name="adaoralhealth">[https://web.archive.org/web/20080222223237/http://www.ada.org/public/topics/cleaning.asp Oral Health Topics: Cleaning your teeth and gums]. American Dental Association. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20150309094528/http://web.archive.org:80/web/20080222223237/http://www.ada.org/public/topics/cleaning.asp |date=09 مارس 2015}}</ref> يمكن لعملية تفريش الأسنان أن تزيل معظم البلاك (اللويحات السنيّة) باستثناء تلك الموجودة في المنطقة بين الأسنان. و نتيجةً لذلك، يُعتبر تنظيف الأسنان باستخدام الخيط ضروريّ للحفاظ على صحة الفم و نظافته. و عند استخدام الخيط بشكل صحيح، يزيل البلاك من المنطقة بين الأسنان و عند خط اللثة، حيث تبدأ معظم أمراض دواعم الأسنان و التي قد تتطوَّر إلى نخور.
<br />
شاع أيضاً استخدام فرشاة الأسنان الكهربائيّة باعتبارها أداة تُساعد على الحفاظ على صحة و نظافة الفم. حيث يمكن لمُستخدم [[فرشاة الأسنان]] العاديّة غير المَعُوق و بتحريك جيّد للفرشاة أن يحقِّقَ على الأقل نتائج مرضية كتلك التي تحققها أفضل فراش الأسنان الكهربائيّة، و لكن المُستخدم غير الُتَدَرِّب على استخدام الفرشاة نادراً ما يُحقّق أي من هذه النتائج. لا تتساوى جميع فراش الأسنان الكهربائيّة في فعاليتها و حتى الفرشاة المُصَمَّمة بشكل جيّد تحتاج إلى استخدامها بشكل ملائم للحصول على نتائج جيّدة، و لكن "تميل فراش الأسنان الكهربائيّة إلى مساعدة الناس غير المجيدين لتنظيف أسنانهم و الذين بسبب ذلك لديهم مشاكل صحيّة فمويّة."<ref>[http://news.bbc.co.uk/1/hi/health/2679175.stm Thumbs down for electric toothbrush], BBC News, January 21, 2003. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20090129022705/http://news.bbc.co.uk:80/1/hi/health/2679175.stm |date=29 يناير 2009}}</ref> أهم ميزة لفراش الأسنان الكهربائيّة قدرتها على مساعدة الناس الين لديهم صعوبة في اكتساب مهارات الحركة، كمرضى التهاب المفاصل الرثياني.