افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 381 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
ط
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V2.9
 
== التاريخ ==
كان الملعب عند افتتاحه عام 1884 مملوكاً لرجل يُدعى جون أوريل، الذي كان صديقاً لرجل الأعمال الإجليزي جون هولدنغ أحد مؤسسي [[نادي إيفرتون]].<ref>Kelly (1988). p. 13.</ref> كان إيفرتون في حاجة إلى ملعب جديد نظراً لكثرة عدد الجماهير التي تحضر مبارياته والضوضاء التي يصدرونها،<ref name="LFC">{{مرجع ويب|المسار=http://www.liverpoolfc.tv/lfc_story/1882.htm |العنوان=LFC Story |الناشر=Liverpool F.C||مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20080619050045/http://www.liverpoolfc.tv/lfc_story/1882.htm |تاريخ الأرشيف = 19 يونيو 2008}}</ref> لذا أعار أوريل الملعب للنادي مقابل إيجار صغير يدفعونه له. أول مباراة لُعبت على أرضيّة الأنفيلد كانت بين إيفرتون وإيرلزتاون في 28 سبتمبر 1884، وانتهت بانتصار الأول بخماسية نظيفة.<ref>Liversedge (1991). p. 112.</ref> خلال فترة إيفرتون على الأنفيلد، كانت المدرجات تستقبل ما يزيد على 8,000 متفرج في جميع المباريات، وفي بعض الأحيان كا يصل عددهم إلى 20,000 متفرج وهو الرقم الذي يمثل القدرة الاستيعابية للملعب في ذلك الحين. كان الأنفيلد حينها واحداً من أفضل الملاعب عالمياً، واستضاف مباراة [[منتخب إنجلترا لكرة القدم|إنجلترا]] و[[منتخب أيرلندا لكرة القدم|أيرلندا]] عام 1889 ضمن البطولة البريطانية الداخلية. أُقيمت أول مباراة للأنفيلد في مسابقة [[الدوري الإنجليزي]] في الثامن من سبتمبر 1888 بين إيفرتون وأكرينغتون. تطور إيفرتون بعد ذلك سريعاً، وجلب أول بطولة دوري لخزائن الأنفيلد وكان ذلك عام 1891.<ref>[http://www.kooora.com/?g=205&winners=true/ سجل أبطال الدوري الإنجليزي لكرة القدم] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20180917071358/http://www.kooora.com/?g=205&winners=true/ |date=17 سبتمبر 2018}}</ref><ref>{{مرجع ويب |العنوان=The Everton Story: 1878–1930 |المسار=http://www.evertonfc.com/history/everton-the-begining.html|الناشر=Everton F.C |}}</ref>
 
ظهرت خلافات بين جون هولدنغ وإدارة إيفرتون عام 1892 أدّت في نهاية المطاف إلى انتقال إيفرتون إلى ملعب [[غوديسون بارك]].<ref name="LFC"/> تُرك هولدنغ مع ملعب خاوٍ، لذا قرر تأسيس نادٍ جديدٍ للعب عليه، وكان هذا النادي هو [[نادي ليفربول|ليفربول]]. كانت أول مباراة لليفربول على الأنفيلد [[مباراة ودية]] حضرها 200 متفرج وكان ذلك في الأول من سبتمبر 1892، وانتهت بانتصار ليفربول على روثرهامتاون بنتيجة سبعة أهداف لهدف وحيد.<ref name="YNWA">Kelly (1988). p. 187.</ref>
تم تركيب الأضواء الكاشفة في الأنفيلد بتكلفة قدرها 12,000 [[جنيه إسترليني]] عام 1957. وفي 30 أكتوبر من العام ذاته تم تشغيل الأضواء الجديدة للمرة الأولى خلال مباراة ليفربول وإيفرتون لإحياء الذكرى الخامسة والسبعين لتأسيس رابطة مقاطعة ليفربول لكرة القدم.<ref name="Echo"/> وفي عام 1963، تم استبدال أحد مدرجات الملعب القديمة بمدرج [[كابول (عمارة)|كابولي]] قادر على استيعاب 6,700 متفرج بتكلفة 350,000 [[جنيه إسترليني]].<ref name="inglis">Inglis (1983). p. 210.</ref> وبعد ذلك بعامين، تم إجراء تعديلات على مدرج الأنفيلد رود حولته إلى منطقة مغطّاة كبيرة لاستقبال المتفرجين وقوفاً. أكبر تجديد للملعب كان التجديد الذي حصل عام 1973، حين هُدِم المدرج الرئيسي القديم وبُني مدرج جديد بدلاً منه.[[ملف:A full Kop End in 1983 - geograph.org.uk - 2999368.jpg|thumb|left|alt=Photograph of a stand full of people. In front of the stand is a field and a goal.|سبيون كوب خلال مباراة عام 1983.]] وفي الوقت ذاته تم سحب الأضواء الكاشفة التي رُكّبت سابقاً واستُبدلت بأضواء جديدة وضعت على طول الجزء العلوي للمدرج الرئيسي. افتُتح المدرج الجديد رسمياً من قِبل [[دوق]] كنت في العاشر من مارس 1973.<ref name="inglis"/> في الثمانينيّات من القرن الماضي، أُدخل نظام المقاعد على بعض أجزاء الملعب، مثل الأنفيلد رود عام 1982، وهو العام نفسه الذي تم فيه بناء بوابة شانكلي تكريماً لمدرب ليفربول السابق [[بيل شانكلي]]، التي افتتحتها [[أرملة|أرملته]] نيسي لأول مرة في 26 أغسطس 1982.<ref name="Kelly 117"/> دُوّن على هذه البوابة عبارة "[[لن تسير لوحدك أبدا|لن تسير لوحدك أبداً]]" وهي عنوان الأغنية التي اختارها مشجعو ليفربول لتكون نشيد النادي خلال حقبة تدريب بيل شانكلي.<ref>Smith (2008). pp. 68–69.</ref>
 
أُضيفت المقاعد الملونة وغرفة الشرطة إلى مدرج كملين رود -الاسم السابق لمدرج المئوية- عام 1987. وبعد [[كارثة هيلزبره]] عام 1989 التي توفي فيها 96 من مشجعي ليفربول نتيجةَ الاكتظاظ، أوصى [[تقرير تايلور]] بأنّ جميع ملاعب البلاد يجب أن توفر مقعداً لجميع المتفرجين بحلول مايو 1994.<ref>{{مرجع ويب|المسار=http://www.liv.ac.uk/footballindustry/hborough.html |العنوان=Fact-sheet two: Hillsborough and the Taylor Report |الناشر=Football Industry Group at Liverpool University || مسار الأرشيف= http://web.archive.org/web/20080313074438/http://www.liv.ac.uk/footballindustry/hborough.html|تاريخ الأرشيف= 13 مارس 2008 <!--DASHBot-->| وصلة مكسورة= no}}</ref> تم إضافة طابق ثانٍ لمدرج كملين رود عام 1992 ليصبح بذلك مدرجاً ذا طابقَيْن. كان هناك خطط موضوعة مسبقاً لتوسيع كملين رود، حيث قام النادي بشراء عدّة منازل في السبعينيّات والثمانينيّات، لكن هذه الخطط تأجلت حتى حلول عام 1990 بسبب رفض الشقيقتين جوان ونورا ميسون بيع منزلهما، حتى توصلوا أخيراً لاتفاق مع النادي مما سمح لخطط التوسع بدخول حيّز التنفيذ.<ref>Moynihan (2008). p. 125.</ref> تم تغيير اسم المدرج ليصبح مدرج المئوية وافتُتح رسمياً في 1 سبتمبر 1992 من قِبل رئيس [[الاتحاد الأوروبي لكرة القدم]] لينارت جوهانسون. تم إعادة بناء مدرج كوب كذلك عام 1994 تنفيذاً لما وصّى به تقرير تايلور وأصبح موفّراً بالمقاعد بشكل كامل، ولكنه ظلّ مدرجاً ذا طابق واحد، مما أدّى إلى انخفاض كبير في طاقته الاستيعابية لتصبح 12,390 فقط.<ref name="Echo"/><ref>[http://stadiumdb.com/news/2013/05/liverpool_the_day_when_kop_became_the_past/ Liverpool: The Day when Kop became the past] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20170721071441/http://stadiumdb.com/news/2013/05/liverpool_the_day_when_kop_became_the_past |date=21 يوليو 2017}}</ref><ref>[http://lfcstats.co.uk/lfcanfield1.html/ Liverpool FC Anfield] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20180901133313/http://lfcstats.co.uk/lfcanfield1.html |date=01 سبتمبر 2018}}</ref>
 
[[ملف:Shankly statue out front.jpg|thumb|left|150px|تمثال شانكلي البرونزي.]]
== الهيكل والمرافق ==
[[ملف:Anfield outline.svg|thumb|right|مخطط الأنفيلد: مدرج المئوية في الأعلى، الكوب على اليمين، المدرج الرئيسي في الأسفل، الأنفيلد رود على اليسار.|alt=diagram of a stadium]]
يحتوي الأنفيلد على 45,276 مقعداً موزعةً على أربعة مدرجات: الأنفيلد رود، ومدرج المئوية، وسبيون كوب، والمدرج الرئيسي. يتكون الأنفيلد رود ومدرج المئوية من طابقين، في حين أن الآخرَيْن يتكونان من طابقٍ واحدٍ فقط.<ref name="plan">{{مرجع ويب|المسار=http://assets.liverpoolfc.tv/uploads/assets/anfield_stadium_plan_large.jpg |العنوان=Seating Plan |الناشر=Liverpool F.C |}}</ref> يتم الدخول إلى الملعب بوساطة [[بطاقة ذكية|بطاقات ذكية]] تعمل بتقنية [[تحديد الهوية بموجات الراديو]] بدلاً من الأبواب الدوّارة التقليدية، وقد أُدخل هذا النظام عام 2005.<ref>Entry to the stadium is gained by radio-frequency identification (RFID) smart cards rather than the traditional manned turnstile - [http://www.cuju8.com/AnfieldE.php/ Anfield Stadium] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20150716041359/http://www.cuju8.com:80/AnfieldE.php |date=16 يوليو 2015}}</ref>
 
الكوب هو المدرج الأكبر من حيث الطاقة الاستيعابية بين المدرجات الأربع للأنفيلد.<ref>[http://hem.passagen.se/liverpoolfotbollclub/anfield.htm/ Anfield] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20041229102926/http://hem.passagen.se:80/liverpoolfotbollclub/anfield.htm |date=29 ديسمبر 2004}}</ref> يضم الكوب متحف النادي، والمركز التعليمي، ومتجر النادي الرسمي.<ref>{{مرجع ويب|المسار=http://www.eyethree60.co.uk/vt/liverpoolfc_vtour/liverpool_liverpool.html?ncid=sitevranfield010508 |العنوان=Virtual Tour |الناشر=Liverpool F.C |}}</ref> ويُعد الكوب المدرج الأكثر شهرةً بين مناصري النادي، ويُشار إلى المشجعين القابعين فيه باسم ''كوبيتز''. يمتلك الكوب سمعةً شهيرةً لدرجة أنه يُقال أن حشود المدرج قادرة على جلب الكرة إلى المرمى.<ref>{{استشهاد بخبر|المسار=http://www.telegraph.co.uk/sport/football/competitions/premier-league/8257477/Liverpool-2-Everton-2-match-report.html |العنوان=Liverpool 2 Everton 2: match report |العمل=The Daily Telegraph |المكان=London |التاريخ=16 يناير 2011 ||الأول=Jason |الأخير=Burt| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20170805221414/http://www.telegraph.co.uk/sport/football/competitions/premier-league/8257477/Liverpool-2-Everton-2-match-report.html | تاريخ الأرشيف = 05 أغسطس 2017 }}</ref> وعادةً ما يتجمع أشد مناصري ليفربول في هذا المدرج.<ref>{{استشهاد بخبر|المسار=http://www.webcitation.org/5f9Zlrqct |العنوان= Football First 11: Stunning stadiums |الناشر=CNN || مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20140718011637/http://www.webcitation.org/5f9Zlrqct | تاريخ الأرشيف = 18 يوليو 2014 }}</ref>